رئيس مجلس الادارةرمضان المياني
رئيس التحريرأحمد يوسف

الخواجا اليوناني الذي أطلق اسمه علي أحدي محطات المترو :

الخواجا اليوناني الذي أطلق اسمه علي أحدي محطات المترو :

متابعه : اسماء عبد المنعم .
بالقرب من طُرة، وفى عام 1893، اختار الخواجة اليونانى (تيو خاريس كوتسيكا) مكانًا نائيا لإنشاء أوّل مصنع كحول (سبيرتو) فى مصر، وكان هو المصنع الوحيد أنذاك الذى كان يوفّر الكحول لشركات الأدوية والمستحضرات الطبية والكولونيا ومصانع الخمور.

لم يكن الخواجة “كوتسيكا” يونانيّا عاديّا؛ فالرجل كان واسع الثراء، إذ كانت ثروته بالملايين، ممّا جعله أثرى أثرياء الجالية اليونانية فى مصر، وقد توسّع فى خطوط الإنتاج، ليُنتج مصنعه القريب من طُرة النشا والجلوكوز أيضًا، وكان ذلك فى العام 1954، وبعد قرارات التأميم فى عام 1961 تمّ دمج المصنع ضمن عدة مصانع تمتلكها الشركة المصرية لصناعة النشا والجلوكوز، وأخيرا فى العام 2004 تمّ خصخصة الشركة لتشتريها مجموعة (أمريكانا).

ساهم الخواجة “كوتسيكا” في تقديم التبرّعات والمساعدات، خصوصا الطبية، لخدمة المصريين واليونانيين على السواء؛ ففى عام 1916 تقريبا تبرّع لشراء أوّل سيارة إسعاف تخدم المرضى فى القاهرة، كما تحمّل بمفرده إنشاء المستشفى اليونانى الجديد بمنطقة “الحضرة” فى الإسكندرية، وكان هذا المستشفى عملاقا راقيا يقدّم خدماته الطبية والعلاجية الممتازة للجالية اليونانية الضخمة بالإسكندرية وكذا للمصريين، إلى أن تمّ تأميمه بعد ثورة 1952 ليصير اسمه مستشفى جمال عبد الناصر!

وفى جنازة كبيرة ودّع المصريون مع أعضاء الجالية اليونانية ملك السبيرتو المسيو “كوتسيكا”، بعد ان وافته المنيّة عام 1962، بعد عام واحد فقط من تأميم مصنعه، فلم يتبقَ من تاريخه ومملكة الكحول التى أنشأها فى طُرة سوى محطة قطار/ مترو باسمه، لا يعرف مئات الآلاف ممن يمرّون عليها أو يهبطونها، يوميّا، سبب تسميتها بهذا الاسم الذى ينطقه أغلبهم “كوتزيكا”.

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬256٬966 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©