الشأن التركى : نريد الجلوس للتصالح مع مصر .. فإنه لا يقدر بثمن ! ومصر ترد بإستمرار المناورة

  • تقرير
  • 14 يناير 2020
  • 1040 مشاهدة
الشأن التركى : نريد الجلوس للتصالح مع مصر .. فإنه لا يقدر بثمن ! ومصر ترد بإستمرار المناورة

حازم خزام برئاسة الجمهورية
متابعة جمعه جلال
التقرير الشامل لمستشار أردوغان ياسين أقطاى
أنقرة (زمان التركية) – قال ياسين أقطاي، مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية، معلقًا على أزمة شرق المتوسط، إن إعادة العلاقات بين مصر وتركيا “لا يقدر بثمن”
ياسين أقطاي أكد في مقال بصحيفة “يني شفق” الموالية لأردوغان، على ضرورة إعادة العلاقات الدبلوماسية مع مصر مرة أخرى، قائلًا: “الإعلام المصري يقدم تركيا على أنها جاءت إلى ليبيا من أجل الدخول في حرب ضد مصر؛ ولكننا قلنا إن تركيا لن تذهب إلى ليبيا من أجل محاربة الشعب الليبي أو أي من الشعوب الإسلامية أو العربية. على العكس تمامًا، تركيا ذهبت إلى ليبيا من أجل وقف الحرب هناك، فضلًا عن أن دخولها ليبيا جاء بناءً على طلب” من حكومة الوفاق في طرابلس.

وشدد أقطاي على أن هناك أسبابا كثيرة للتعاون بين مصر وتركيا، أكثر من الأسباب التي تدعو إلى الحرب، قائلًا: “التعاون بين مصر وتركيا لا يقدر بثمن بالنسبة للبلدين وللعالم الإسلامي أيضًا. لا قدر للبلدين غير أن يكونا في تعاون وتضامن بين بعضهما البعض، وعلى البلدين فعل ذلك، عاجلًا أو آجلًا”.
كما اعتبر أقطاي أن اتفاق ترسيم الحدود مع ليبيا كان إيجابيًا بالنسبة إلى القاهرة، مقترحًا تكراره مع مصر، قائلًا: “اتفاق تركيا مع ليبيا، في الوقت نفسه أعاد للمصريين حقوقهم في المنطقة الاقتصادية الخالصة المنهوبة منها بسبب الاتفاق الموقع مع اليونان. وعلينا أن نسأل أنفسنا: لماذا لا يتم عقد اتفاق مع مصر مشابه للاتفاق الموقع مع ليبيا؟ ألن يكون اتفاق كهذا أكثر حفاظًا وحماية لحقوق الدول الثلاث ليبيا ومصر وتركيا؟
وقال أقطاي: “في النهاية لم يتم ذكر اسم مصر في الاتفاق الموقع بين إسرائيل وقبرص واليونان. لقد جاءني الآلاف من الرسائل ردًا على هذه الدعوة التي أطلقتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كانت رسائل إيجابية وسلبية. يبدو أن الدعوة أخذت مصيرها. من يعلم، لعل الوقت قد حان للتفكير في ذلك الأمر جديًا”

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬268٬579 الزوار
2020 ©