العاطفة تحرك مشاعر الجمهور حبا في حسام عاشور

  • رياضة
  • 21 مارس 2020
  • 1087 مشاهدة
العاطفة تحرك مشاعر الجمهور حبا في حسام عاشور

كتبت : إسراء قميحة

 

 

تعاطف الكثير من الجمهور الأهلاوي مع مسمار خط الوسط “حسام عاشور” بعد اعلان النادي الأهلي عن الاستغناء عنه وطالبه بالاعتزال أو اللعب في نادي آخر طبقا لما أبداه السويسري “رينيه فايلر” عن عدم احتياجه إليه في الفريق ، خاصةً أن “عاشور” فوجئ من ذلك القرار لأنه كان متعشما في تجديد تعاقده مع الأهلي دون شروط حتى ان لم يكن لاعبا أساسيا ، ورغم أنه لم يشارك بصفة أساسية مع الفريق طوال الفترة الماضية سوى 5 مباريات بالدوري وكان لاعبا بديلا ، إلا ان عاشور لم يوفق في استقراء الموقف من البداية مثلما فعل “شريف إكرامي” عندما شعر بعدم رغبة المدير الفني بإشراكه في المباريات فقرر إنهاء مسيرته في النادي الأهلي من أجل استمراره كلاعبا أساسيا وقرر الانتقال إلى صفوف “بيراميدز”

 

وذلك لم يقلل من قيمة وقامة “عاشور” الذي افنى حياته في النادي الأهلي ، فقد أخذ منه الكثير وأعطاه الكثير ، فكان منطقيا أن يطلق تصريحات غاضبة من موقف الأهلي تجاهه ، رغم أن الأهلي أعلن في بيانه عن رغبته في إنهاء مسيرة اللاعب داخل جدران النادي ، وقرر قرارات استثنائية والتي تمثلت في إقامة مباراة اعتزال تليق باسم “عاشور” و تاريخه رغم أن قرار مباريات الاعتزال تم إلغائه منذ تطبيق نظام الاحتراف لكنه قرارا استثنائيا تقديرا لقيمة لاعب بحجم عاشور كما أن المباراة سيتم تسويقها بما يحقق العائد المادي و الأدبي للاعب ، و أعلن النادي الأهلي عن تحمل تكاليف سفره للمعايشة و الدراسة بالاندية الأوروبية لتأهيله فنيا و إداريا ليكن أحد كوادر النادي في المرحلة المقبلة ، بالإضافة إلى فرصته للعمل في مجال الإعلام بقناة الأهلي

 

وسواء قبل “عاشور” عرض الأهلي أو لم يقبله وأصر على استكمال مشواره كلاعب في نادي آخر فإن الجمهور يدعمه ويسانده في القرار الذي يراه مناسباً ، فقد حصل مع النادي الأهلي على بطولات لم يحققها أي لاعب من قبل والتاريخ يشهد عليه ، ففي خلال مسيرته مع النادي الأهلي التي استمرت 16 عاما حصد 36 بطولة منها 12 دوري ، و 10 كأس السوبر المصري ، و 3 كأس مصر ، و 5 دوري ابطال افريقيا ، و 1 كأس الكونفدرالية ، و 5 سوبر إفريقي بالإضافة إلى برونزية كأس العالم للأندية

 

ففي حقيقة الأمر الكرة لن تدار بالعاطفة ، ولن يتدخل مجلس الإدارة في قرارات المدير الفني حتى ان كانت عكس رغبته فلكل وجهة نظر لها كل الاحترام والتقدير وفي الاخير رغبة المدرب هي من يتم تنفيذها ، ولم يكن “عاشور” هو أول من استغنى عنه ناديه ، فقد سبق واستغنى الأهلي عن “طاهر أبو زيد” و “ربيع ياسين” و “علاء ميهوب” في عام 1993 رغم تألقهم إلا أن الأهلي طالبهم بالاعتزال أو اللعب في نادي آخر مثلما حدث مع “عاشور” ، فما كان من “مارادونا النيل” و ربيع ياسين” إلا الاعتزال ولكن “ميهوب” قرر استكمال مشواره كلاعب وانتقل إلى الأوليمبي” ولم يلعب سوى ثلاث مباريات وكان آخرها ضد النادي الأهلي عندما أحرز هدفا في شباكه وانهمر في البكاء وأعلن بعدها اعتزاله نهائيا فلم يستطع أن يكمل مسيرته خارج القلعة الحمراء

 

كما أن الأهلي ليس النادي الوحيد الذي يستغنى عن لاعبيه فقد سبق واستغنى “ريال مدريد” عن حارسه المخضرم “كاسياس” ، كما استغنى “برشلونة” عن لاعبيه المتألقين “انييستا” و “تشافي” ، لكن وجهة نظر المدير الفني يجب احترامها و الانصياع إليها بما يتوافق مع مصلحة الأندية ، ودائما وأبدا يبقى الأهلي فوق الجميع .

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

اخر الاخبار

إحصائيات المدونة

  • 1٬268٬734 الزوار
2020 ©