رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

المخدرات مرض العصر

المخدرات مرض العصر

بقلم / محمود هشام محمود

http://elyoumel5.com/?p=7254

download (1)

1/ تعريف المخدرات

هي الحاله المرضيه الناتجه عن إستعمال المواد المخدره و ما تؤثر عليه من حاله نفسيه و جسديه سيئه للمريض بحيث تصبح الماده المخدره مع مرور الوقت من أساسيات الحياه للمتعاطي كالماء و الهواء بحيث إذا لم يحصل عليها في الوقت المعتاد تنتابه أعراض مرضيه يصعب السيطره عليها كإنعدام التركيز و الإكتئاب و الإنفعال العصبي من أقل و أبسط الأشياء.

2/ أسباب اللجوء إلي التعاطي

*أول و أخطر أسباب اللجوء إلي التعاطي هو التفكك الأسري الناتج عن إنفصال الزوجين أو إنعدام التفاهم و كثرة المشاكل بينهما و العمل علي استمالة الأبناء عن طريق إغداق الأموال عليهم دون محاسبه و رصد أي الغناء الفاحش

* الفقر المدقع و كثرة المشاكل الحياتيه التي تواجه الشخص فيضطر إلي الهروب منها بمنظوره المحدود عن طريق المواد المخدره

*البطاله و قلة فرص العمل مع ضعف الأجور

*ضعف الوازع الديني عند الشخص المتعاطي

3/ دور الأسرة و الدوله في مكافحة التعاطي

*يتمثل الدور الرئيسئ للأسره في العمل علي مكافحة التعاطي في ضرورة العمل علي إجاد وسيله للتواصل و التفاهم بين الوالدين و الأبناء و تشجيعهم علي ممارسة الرياضه البدنيه بإستمرار كواقي فعال من ذلك المرض اللعين مع رقابة رفقائهم و رصد أي سلوك متغير للأبناء فمعظم ضحايا التعطي نتيجه لرفقاء السوء

*أما دور الدوله الرئيسئ فيتمثل في العمل علي توفير و زيادة فرص العمل للشباب و العمل علي شغل أوقات فراغهم في شئ مفيد لإخراج طاقاتهم المكبوته إلي جانب إنشاء دور و مراكز الشباب و العمل علي تشجيعهم علي ممارسة الرياضه .

4/ دور التعاطي في زيادة معدلات الجريمه

قد يتعذر  علي المتعاطي الحصول علي الأموال اللازمه للحصول علي الجرعه الكافيه مما يؤدي به إلي اللجوء إلي شتي سبل جمع الأموال كالسرقه و القتل أحياناً خاصة مع البطاله و زيادة وقت الفراغ مما يؤدي إلي زيادة معدلات الجريمه في المجتمع و التي قد تصل إلي عد قتل الأبوين للحصول علي ما يلزم من أموال .

5/ دور الإعلام في التوعيه بخطر التعاطي

*علي الإعلام الدور الرئيسي و الأكبر في التوعيه بخطر التعاطي عن طريق عمل مقابلات و حوارات صحفيه و تليفزيونيه مع عدد من الأشخاص ممن أصيبوا ذلك المرض و حصلوا علي العلاج الطبي و النفسي الكامل حتي تم شفائهم و إعادة تأهيلهم حتي يستفيد غيرهم من المرض الواقعين في ذلك الفخ اللعين كذلك لا ننسي فضل الحمله التي قام بها الاعب المصري العالمي محمد صلاح في التوعيه بخطر المخدرات و العمل علي زيادة تلك الحملات عن طريق الرموز المحترمه ممن يمثلوا قدوه صالحه للشباب.

*و مع دخول شهر رمضان المبارك و الذي يمثل طابعاً خاصاً لنا فعلي جميع المتعاطين إستغلال تلك المنحه الربانيه في الإقلاع عن ذلك المرض القاتل عن طريق الصيام و الإستعانه بالله و الصلاه و إصلاح القلوب فمن يستطيع الإقلاع عن التدخين و المخدرات ثلاثون يوماً بمقدرته و بقوة عزيمته الإقلاع عنهما نهائيا فالنجعل شهر رمضان إنطلاقه جديده و جميله لحياه صحيه خاليه من المخدرات.

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬411٬954 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©