رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

تسع ساعات والحكم بعد الماداولة

تسع ساعات والحكم بعد الماداولة

كتبت / آيه ناصر

بعد نقاش دام لمدة تسع ساعات في دار الحاج / حمدي عودة بمركز الخانكة التابع لمحافظة القليوبية ، وبعد الإستماع إلي طرفي الخلاف من عائلة عشري وعائلة عبد الدايم ، صعد المحكمين العرفيين إلي الإستراحه ليبحثوا أوراق القضيه ويكتبوا شروط الصلح بالتراضي بين الطرفين

ثم نزلوا إلي ساحة الجماهير مرة آخري مُعلنين الحكم بدفع مبلغ مالي من عائلة عبد الدايم قدرة مليون ومائتي وخمسون جنية إلي عائلة عشري ووقع الطرفان على ذلك ،.وحلف كلتيهما يمين الصلح والصفا على فض النزاع والإشتباك فيما بينهم متفقين على حقن الدماء وممارسة العلاقات العائليه مع بعضهم البعض بشكل مستقر وطبيعي ، وتخلل هذا المشهد تثقيف حاد من جميع الحضور ونظرات إندهاش وفرحه عن حل تلك الخلاف بعد تسع سنوات من المناوشات ونزف الدماء .

 

وجاء على لسان الحاج / حمدي عودة أنه يستعد لجلسة الصلح منذ ثلاثة أشهر وهو ينسق الوضع بين العائلتين وأنه لاقى ترحيب ورغبة منهم في التصالح والتصافي ، حيث قام عودة بالذهاب لمركز الخانكة وتحديد موعد معهم للجلسة الذي تقرر في يوم الجمعه الموافق ٢٧ من نوفمبر وسط حفل كبير من جموع العائلات وتأمين تام من الشرطة والأمن لمجلس الصلح ، وأضاف الحاج حمدي عودة أن فكرة الثأر لم تكن متواجده في مخزونهم الثقافي بل هي دخيلة إليهم منذ أحداث زلزال ٩٢ وبدأ يظهر مثل هذه النوعيه من الخلافات الثأرية ، ويتحمل الحاج حمدي مسؤلية الإحتفاظ ببنود الصلح والوثيقة المُوقع عليها من قبل الطرفين في منزلة وعند حدوث أي خلاف آخر لا قدر الله يتم الرجوع إليه ومراجعة شروط الصلح .

ويذكر عن أسباب الخلاف بين العائلتين من عشرة أعوام أنه بدأ بمشاجره عاديية على حدود قطعة أرض بين العائلتين وأصرفت المشاجرة عن حدوث جروح بين أطراف العائلتين ، وتم نقل أخبار كاذبة لعائلة عشري أنه تم مقتل أحد الأشخاص من عائلتهم في المشاجرة فأتجهوا مسرعين وقاموا بإطلاق النارعلى شخص يدعى /سعيد من عائلة عبد الدايم ..ومن هنا بدأ الثأر الدموي بين العائلتين وقاموا عائلة عشري بعد سنوات بقتل ذات الشخص الذي قام بقتل الحاج سعيد ، وظل العائلتين في شجار دائم إلي يومنا الحالي حتى تم عقد جلسة التصالح بين العائلتين .

 

وتمت الجلسة بحضور كلاً من النائب / محمد مدينة نائب حزب الوفد وعضو مجلس تشريع في مجلس الشعب والذي قام بإفتتاح الجلسة بآيات قرآنيه لتهدأت أطراف الخلاف .
وأيضا حضر النائب/ رضوان الزياتي عضو لجنة الصناعه في مجلس الشعب ‘ والنائب / محمد صدقي عضو لجنة التعليم ، والمستشار أحمد الطوخي ، والأستاذ حسن عمارة ، والأستاذ رضا العوفي .

وعن المحكمين العرفيين فحضر كلاً من الحاج / لطفي سمحان وهو محكم من أهل العرب والنائب الأسبق عاطف النمكي ، واللواء مختار عمارة والأستاذ عبد الحميد جادو والمستشار عمرو أبو شنب .

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬057٬539 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2019 ©