رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

متابعة جميلة الشريف. ..سوهاج 

متابعة جميلة الشريف. ..سوهاج 

قصة القبض على الإرهابي عشماوي (من ضابط الصاعقة إلى إرهابي خطير)

ضربة جديدة قوية للإرهاب في العالم بالقبض على اخطر إرهابي هذا العصر هشام عشماوي ..
ولنعود للبدايات . ومن هو عشماوي . تخرج عشماوي في الكلية الحربية عام 2000، وأصبح ضابط صاعقة، وحصل على تدريب في الولايات المتحدة.

وكان عام 2010 نقطة التحول في حياة الضابط السابق، حيث أصيب بالاكتئاب بعد وفاة والده، وبات غير قادر على ممارسة عمله، حتى تم فصله من الجيش عام 2012 حسبما قالت زوجته لوسائل الإعلام .
وهناك روايات اخرى انه اصيب بهلوسات وانفصام فى الشخصية . فتغير مجرى حياته كلها ..

وبعد فض اعتصامي تنظيم الإخوان(رابعة والنهضة) عام 2013، قرر عشماوي الانضمام إلى أنصار بيت المقدس، بعد أن أقنعه كبار قادة التنظيم.

وكانت العملية الأولى محاولة اغتيال وزير الداخلية، على إثر مشاركته، اقتحمت قوات الأمن منزل عشماوي، وحصلت على أدلة تثبت تورطه في العملية الفاشلة، والزي العسكري الذي كان يستخدمه.

وارتبط اسم عشماوي بعمليات كبيرة لاحقة، منها تفجير مقر مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة، حيث قتل 14 شخصاً، ثم مذبحة كمين الفرافرة بالصحراء الغربية في يوليو عام 2014 التي راح ضحيتها 28 عسكرياً، وبعدها حكم عليه بالإعدام غيابياً.

ووفقاً لروايات، فإن عشماوي كان على اتصال دائم بمتشددين في ليبيا، معتمداً على خبرته في طرق السير في الصحراء، وأصبح قائداً لمجموعة مسلحة يتولى تدريبها بنفسه بين البلدين.

ومع مبايعة تنظيم أنصار بيت المقدس لتنظيم الدولة في نوفمبر 2014، انشق عشماوي عن الأولى، وأسسس تنظيماً للقاعدة في ليبيا سماه المرابطون، فأصدر التنظيم بياناً يبيح فيه إهدار دمه.

الإرهابى عشماوى كان أهم الشخصيات الإرهابية وأكثرهم تحركا فى الفترة من 2012 حتى 2015 بين مدن القناة والقاهرة الكبرى وسيناء، وسافر إلى العديد من الدول منها تركيا وسوريا وليبيا، لتلقى تدريبات ليعود إلى مصر للقيام بعملياته الإرهابية ضد القوات المسلحة والشرطة.

انتقل عشماوى، فيما بعد إلى الصحراء الغربية ما بين الحدود المصرية والليبية، ثم استقر بعد أكتوبر 2017 فى درنة الليبية ومحيطها، بعد تضييق الخناق عليه فى الصحراء الغربية وأجبرته العمليات المتتالية للقوات المسلحة المصرية البحث عن ملجأ أخر، فوجد ضالته فى درنة، حيث المليشيات الإرهابية التابعة لتنظيم داعش عادت لتكثف من تحركاتها وعملياتها.

والعشماوي متهم في عدة عمليات أخرى في مصر، أهمها استهداف الكتيبة 101 في العريش واغتيال النائب العام السابق هشام بركات عام 2015، واستهداف حافلات الأقباط في المنيا والهجوم على الأمن الوطني في طريق الواحات عام 2017 ..
هذا وقد هنأ المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، باسم الدولة الليبية وقادتها وشعبها، جمهورية مصر العربية، بالذكرى الـ45 لانتصارات حرب أكتوبر، معتبرًا إلقاء الجيش الليبي على الإرهابي هشام عشماوي، هدية قيمة تلائم تلك المناسبة.

وكشف خلال تصريحاته مساء الاثنين تفاصيل القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي، الذي ألقي القبض عليه في حي المغار بمدينة درنة فجر اليوم الاثنين، قائلًا إنه تم الدخول عليه بشكل مفاجئ الساعة 4 فجرًا، بفضل الإستعلامات التي جاءت بها غرفة عمليات درنة.

وأضاف أنه تم وضع خطة محكمة جدًا، نفذتها مجموعة من الوحدات المسلحة الليبية للقبض عليه، متابعًا أنه كان للمفاجأة دورًا كبيرًا في نجاح العملية.

وأشار إلى ارتداء الإرهابي المقبوض عليه، حزامًا ناسفًا ومحاولته تفجير نفسه، لكن القوات تعاملت، ونجحت في القبض عليه حيًا هو وآخرين وقد تم تسليمهم إلى جهات التحقيق المختص بعد فحصهم طبيًا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏
Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 555٬914 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2018 ©