رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

محطات في حياة “رجب لقى” ( الحلقة الثانية)

  • حوار
  • 31 يناير 2019
  • 787 مشاهدة
محطات في حياة “رجب لقى” ( الحلقة الثانية)

أدار الحوار / عادل التعلب

 

الإبداع .. هو منحة ربانية ، من الرب الخالق ، إلي صنف من البشر ، يمتازوا به عن غيرهم ، فمن امتلك موهبة الشعر وملكة استخدام الكلمات لصياغة إحساس يجوب الوجدان والتعبير عنه بكلمات مترابطة متراصة كالبنيان يستحق ذاك اللقب (مبدع)

وهاهي الحلقة الثانية من برنامجكم ( محطات في حياة المبدعين) حيث تتجول عدسات اليوم الخامس وتسلط ضوءها علي المبدعين في ربوع الحياة ، والوقوف معهم في أهم المحطات في حياتهم ، ويتقف قطارنا مع إحدي قامات الشعر والأدب في المنيا ، الشاعر الكبير الأستاذ (رجب لقى) وأجرينا معه ذاك الحوار الممتع

 

المحطة الأولي : من هو رجب لقى؟

– شخص عشق الكلمة فسخر لها حياته تربى على صوت حليم وناصر في فترة الستينيات فأولع بالغناء والوطنية نظم الأغنية وهو لم يبرح المرحلة الإعدادية

– رجب لقي شحات سيد .. معلم كبير بمدرسة ديرمواس الثانوية للبنات مواليد 10 أغسطس 1960 حاصل على ليسانس الآداب قسم اللغة العربية

عام1982 أب لولدين أحمد مهندس مدني ومصطفى طبيب وابنة ريهام بالسنة الثالثة بكلية الصيدلة

 

المحطة الثانية : متي اكتشفت موهبتك الشعرية ؟

– مبكرا منذ المرحلة الإعدادية حتى كان لدي كراسة كبيرة امتلأت بأغنياتي التي غنيت على مسرح المدرسة

 

المحطة الثالثة : هل تذكر أول تجربة شعرية ؟

– نعم بعد تركي لكلية الطب وتحولي إلى كلية الآداب كنا وصديقي الدكتور مراد عبد الرحمن مبروك وهو الآن واحد من كبار النقاد والأستاذ الأشهر في الأدب العربي الحديث نتردد على قصر ثقافة المنيا في ندوة الثلاثاء بإشراف الراحل د. علي البطل ود. أحمد السعدني كتبت قصيدة عنوانها:

(أنا والحب)

 

المحطة الرابعة : من أول من تنبأ بموهبتك ؟

– الرجل الذي لاينسى في حياتي

هو القاص الكبير الراحل( بهاء السيد)

 

المحطة الخامسة : ما أكبر تقدير حصلت عليه في الشعر ؟

– أنا لست مهتما جدا بذلك لكن أن تحوز دواويني الخمسة اهتمام النقاد وإشادتهم ورضا قرائي هذا هو التقدير الأكبر لكن أخيرا قرر مؤتمر أدباء الإقليم القادم في مارس والمنعقد بالوادي الجديد منحي شهادة إبداعية كتكريم لي

 

المحطة السادسة : إلي إي الألوان الشعرية ينتمي رجب لقى ؟

– أنا ابن المدرسة الرومانسية كتبت بالفصحى أربعة دواوين وبالعامية ديوان أخير(حبة غناوي للوجع)

 

المحطة السابعة : ما أهم الأعمال الشعرية المطبوعة لكم ؟

– دواويني الأربعة(قطرات الدم_سفر_ماذا تبقى_حبة غناوي) وهناك ديوان خامس تحت الطبع

 

المحطة الثامنة : ما رأيك في دور قصور الثقافة ؟

– تقوم بدور محدود تغلب عليه المحسوبيات لكنه لا يستغنى عنه

 

المحطة التاسعة : هل سلبت حقوق شعراء الشباب بعد استيلاء قدامى الشعراء علي المشهد ؟

– غالبا تغلب الذاتية على القدامى فلا يفسحون الطريق للشباب إلا بعد جهد جهيد لكن هناك أيضا من يإخذ بيد الشباب حتى يعرفوا مجاهل الطريق وهؤلاء قلة

 

  مثل من ..الذين يأخذون بيد الشباب ؟

– يعني مثلا من ذكرت من الرواد نحن في ديرمواس نحتنا في الصخر في ثمانينيات القرن الماضي وقدمنا بعد ذلك عدة أجيال منها:الشعراء إسماعيل حلمي … حسن العمراني.. محمد عوني.. حسن فرغلي وغيرهم .. هؤلاء الآن صاروا شعراء كبار

– دكتور منير فوزي واحد ممن يساهم كثيرا في إثراء الحركة الأدبية في المنيا لا أنكر أيضا دور دكتور جمال التلاوي

 

المحطة العاشرة : من تراه رائدا للشعر في المنيا في هذه الفترة ؟

– أظن دون انحياز أن الشاعر أحمد قنديل هو الأبرز في تلك الفترة

 

المحطة الحادية عشر : ماذا تتمني للأدب في الفترة المقبلة ؟

– أتمنى أن يكون له دور أكبر في تشكيل الوجدان المصري وتعود له مكانته المفتقدة (الشاعر نبي قومه)

 

المحطة الثانية عشر : أذكر أهم المحطات التي تركت بصمة في حياتك الأدبية ؟

– هي بالتأكيد فترة الجامعة هي التي شكلت أدواتك الأدبية من عروض وصورة وتراكيب واطلاع

ومهرجانات ثم الانطلاقة الكبرى مع تلفزيون القناة السابعة والنشر في الدوريات المتعددة

 

المحطة الثالثة عشر : اختر لنا من أعمالك الشعرية شيئا وأمتعنا به !

– لي قصيدة في مستهل ديوان(سفر) عنوانها(مكاشفة) :

ماسية

لون اللآلئ والصدف

سكنت عيوني أشعة

سكبت على ملح الجراح

تحيله

شهدا لكل الشاربين

حبيبتي

عصفورة

نقرت فؤادي وغردت

غنوة لكل العاشقين

حبيبتي

نارية صبت على الأرض الموات

ففجرت فيها العيون

وأنبتت

أعواد قمح للجياع

أنا يارفيقة صبوتي

لازلت أمسك في يدي نايا

 وأعزف ربما

حملت نشيدي الريح

للأرض البكارة

ربما

اهتز صمت الليل من

وقع الخطا

خرجت شموس الصبح

تهتف للحياة

 

المحطة الرابعة عشر : ما رأيك في كل من ؟

(محمد عبدالقوي حسن )

– شاعر لا يبارى في نظم العامية

مخضرم في حصد الجوائز

  (أسامة ابوالنجا )

– شهادتي فيه مجروحة لأنه أقرب الناس إلى قلبي لكن ينقصه الإلمام بقواعد النحو العربي لكنه شاعر بالفطرة يثقف نفسه ويتطور كثيرا

( محمد حكم )

– أحد فرسان العامية بالمنيا عميق المغزى موسيقي بتكوينه

 

المحطة الأخيرة : ما رأيك في فكرة برنامجنا (محطات في حياة المبدعين) ؟

 – فكرة مدهشة تفتح أفاقا كبرى لتقديم المبدع للناس تتجول داخل رحلته تجلي كثيرا من الإظلام

برنامج تنويري حقيقي

أشكرك كثيرا علي سعة صدرك .. وجمال أسلوبك ولغتك .. وعمق معرفتك وفكرك .. فقد أسعدني كثيرا الحوار معك .. وأمتعني

متابعيني الكرام .. إلي لقاء يتجدد ورحلة من المحطات في حياة المبدعين .. انتظروني

#عادل_التعلب

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 978٬346 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2019 ©