رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

بالصور :منتدى شباب العالم بشرم الشيخ لحظة بلحظة “مصر تحتضن بناة المستقبل”

بالصور :منتدى شباب العالم بشرم الشيخ لحظة بلحظة “مصر تحتضن بناة المستقبل”
 
مصطفى عتمان  –
أنطلق  بمدينة شرم الشيخ المصرية منتدى شباب العالم تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الفترة من 4-10 نوفمبر الجاري.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد دعا في ختام المؤتمر الوطني الرابع للشباب، والذي أقيم تحت رعايته، أبريل الماضي، الشباب من مختلف دول العالم للمشاركة في منتدى شباب العالم بمنتجع شرم الشيخ، الواقع جنوب شبه جزيرة سيناء، حيث أعلن  أن هدف المنتدى سوف يكون نقل رسالة سلام وتنمية ومحبة على أرض مصر.
ترى إدارة المهرجان أن المنتدى يعد فرصة لشباب العالم للحوار الجاد والمباشر من أجل طرح كافة القضايا التى تهم الشباب، بهدف الوصول لصيغة حوار مشتركة تُسهم فى جعل العالم مكانا أفضل.
وحسب ما هو منشور على الصفحة الرسمية للمنتدى فإنه يتعرض لأربعة محاور أساسية:
محور التنمية المستدامة والتكنولوجيا وريادة الأعمال، محور الحضارات والثقافة، محور صناعة قادة المستقبل، ونموذج محاكاة الأمم المتحدة.
وقد طرح فريق العمل الذي يعمل تحت إشراف مدير مكتب رئيس الجمهورية السيد عباس كامل مباشرة، بطرح فيديو ووسم تويتر باللغة الإنجليزية يحمل عنوان #WeNeedToTalk (نحتاج أن نتحدث) مع ترجمة إلى اللغات العربية، والألمانية، والروسية، والهندية.
وقد حظي الفيديو الذي أطلقه المنتدى، وكذا الوسم #WeNeedToTalk بمشاركة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي،
 في اليوم الثاني للمنتدى شباب العالم، المُقام بمدينة شرم الشيخ حاليا،  والذي يعقد بمشاركة نحو 3 آلاف شاب من نحو 100 دولة، ووفود من دولة عربية وأجنبية وإفريقية.
ويشارك بالمؤتمر 222 متحدثًا من 62 دولة مختلفة وسط مشاركة عدد كبير من السياسيين والشخصيات العامة والإعلامية من مصر وعدد من دول العالم. وتشهد الجلسات، حضور عدد من رؤساء وملوك وأمراء دول ورؤساء حكومات وقيادات دولية بارزة، كما سيلقي عدد من الشباب من جنسيات متنوعة ممن لهم إسهامات دولية بارزة في مجالات عدة كلمات خلال حفل الافتتاح.
وشهد الرئيس  افتتاح أول جلسة  بعنوان “اختلاف الثقافات والحضارات صدام أم تكامل”.
قال  وزير الثقافة حلمي النمنم، إن منتدى شباب العالم المنعقد بمدينة شرم الشيخ تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، يعد فرصة جيدة لتبادل الآراء والأفكار والثقافات المختلفة بين الشباب على مستوى العالم، وكذلك مناقشة مشكلاتهم وهمومهم.
وأضاف النمنم في تصريحاته  اليوم الإثنين، أن المنتدى مختلف عن مؤتمرات الشباب السابقة، حيث تحول من المحلية إلى العالمية وحافظ على استمراريته مع التطوير والتنظيم بشكل مختلف.
وأكد وزير الثقافة أهمية التعامل مع التوصيات التي ستصدر عن المؤتمر بشكل جاد، ووضعها في الاعتبار والعمل على تنفيذها، متمنياً تعميم التجربة المصرية في تنظيم مؤتمرات الشباب بكافة دول العالم.
وقال: “تعميم هذه التجربة من شأنه حل المشكلات التي تواجه الشباب في جميع أنحاء العالم والتخلص نهائياً من الإرهاب الذي ضرب العالم مؤخرًا”.
وشدد وزير الثقافة على أن منتدى الشباب يؤكد انتهاء نظرية صراع الحضارات، مشيرًا إلى أن التطرف لم يعد أزمة محلية بل عالمية لا يواجهها طرف واحد وباتت مسؤلية دولية.
وقال الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، فى كلمته بالمنتدى  إن جلسة “مستقبل تغير المناخ في العالم” المقرر عقدها غدًا الأربعاء بمنتدى شباب العالم، سيتم من خلالها إبراز دور مصر في ملف التغيرات المناخية.
وأضاف فهمي أن منتدى شباب العالم هو خطوة نحو مستقبل أفضل وذلك لأن الحوار بين شباب مصر والعالم هو الذي يحدد ملامح المستقبل.
وأوضح وزير البيئة أن الجلسات التي تنعقد خلال المنتدى، تطرح القضايا بكل صراحة ووضوح وتحاول فهم الاختلافات بين الشعوب حتى لا تؤدي هذه الاختلافات إلى خلاف بينهم، متابعًا: “هذه الجلسات تمكننا من معرفة الآخر للتعايش في عالم يسوده السلام والرفاهية”.
وأشاد وزير البيئة باهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي بالشباب المصري، مضيفًا: “الرئيس أعطانا مثال لسعه الصدر بعد السماح للشاب الذي قاطع الجلسة الأولى بعرض مشكلة خاصة خارج أجندة الجلسة، ونتفهم من هذه الطريقة أن نستمع إلى بعض، كما أن الرئيس لديه قدرة عالية على الاستماع وهذه من سمات القائد العظيم، وهذا ما كنا نفتقده في النظم السابقة”.

شارك  طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، اليوم الإثنين، في ورشة عمل من خلال منتدى شباب العالم المنعقد في مدينة شرم الشيخ، عن دور  القطاع المصرفى طبيق أهداف التنمية المستدامة.

وشارك في حلقة النقاش، حسين الرفاعي العضو المنتدب لبنك قناة السويس، وأحمد حنفي مؤسس إحدى الشركات العاملة في مجال الطاقة المتجددة المستدامة، وأيضًا أحد رواد أعمال من الصين في مجالات المنتجات الغذائية العضوية.

ودار النقاش حول الشمول المالي، وكيفية تحديث المنتجات البنكية وتسهيل اﻹجراءات البنكية وكيفية تحقيق رؤية 2030 عن طريق معايير الحوكمة والشفافية وتحقيق مقاييس ومعايير اﻷداء.

وأجاب محافظ البنك المركزي على استفسار إحدى الموظفات العاملات في القطاع المصرفي، حول كيفية التغلب على تخوفات  القطاع المصرفى من تمويل المشروعات متناهية الصغر على الرغم من كونها وسيلة هامة من وسائل تحقيق التنمية المستدامة.

وقال عامر، إن البنك المركزي قدم مبادرات لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر مثل مبادرات الـ5%، والـ7% والـ12%، وأشار إلى أن البنك المركزي يحث البنوك على أن تحتفظ بـ20% من محفظة القروض في شكل مشروعات صغيرة ومتوسطة.

القناة الأمريكية
أكد  الرئيس خلال حواره مع القناة الأمريكية، أن “منتدى شباب العالم” امتداد لسلسلة مؤتمرات شبابية ناجحة انعقدت في عدد من المحافظات المصرية منذ نوفمبر من العام الماضي وتواصلت بشكل فعال، وكان من نتائجه انعقاد هذا المنتدى لشباب العالم.
المنتدى
وأشار الرئيس إلى أن المنتدى فرصة متميزة لمد جسور الحوار والتواصل بين شباب العالم، منوهًا إلى أن المجتمع المصري ذو قاعدة شبابية عريضة، حيث إن أكثر من نصف تعداد مصر هم من الشباب دون الأربعين عامًا، وتطرق إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، مؤكدًا أن انتخاب رئيس الجمهورية يتم فقط بإرادة الشعب المصري، صاحب الحق الأصيل في اختيار رئيسه.
وفيما يتعلق بالوضع الاقتصادي في مصر، أوضح الرئيس أن هناك تحسنًا ملحوظًا فيه، حسب تقارير المؤسسات الدولية المعنية، الأمر الذي كان له انعكاسًا واضحًا على فرص ومناخ الاستثمار في مصر الذي يشهد تحسنًا كبيرًا خاصة بعد صدور قانون الاستثمار الجديد الذي يوفر إطارًا تشريعيًا مناسبًا.
قطاع السياحة
كما أشار الرئيس إلى ما يشهده قطاع السياحة في مصر من تحسن مضطرد، بعد تراجع شهده خلال السنوات الماضية جراء ما شهدته مصر من أحداث داخلية منذ عام 2011 والسنوات التالية، بالإضافة إلى الاضطرابات التي شهدتها المنطقة ومازالت حتى الآن.
العلاقات «المصرية – الأمريكية»
وتطرق الحوار أيضًا إلى العلاقات المصرية الأمريكية، مشيرًا إلى التفهم الأمريكي الحالي ومنذ بداية عهد الرئيس دونالد ترامب للتحديات الكبيرة التي تشهدها مصر، وخاصة تحدي خطر الإرهاب ومتطلبات مواجهته.
السعودية
وخلال حديث الرئيس مع صحيفة الشرق الأوسط، أكد على الأهمية الاستراتيجية للعلاقات “المصرية – السعودية”، لما لها من أهمية كبيرة في الحفاظ على الأمن القومي العربي، مشيرًا إلى أن تحركات المملكة في كل الاتجاهات تعكس حكمة وحزمًا بتوازن فائق، وأن السبيل الوحيد لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة العربية هو التكاتف.
رئيس مجلس النواب اللبناني
كما التقى الرئيس السيسي “نبيه بري”، رئيس مجلس النواب اللبناني، معربًا عن التقدير لحرصه على المشاركة في منتدى شباب العالم، وأشاد بعمق العلاقات التاريخية بين البلدين، معربًا عن التطلع لأن تشهد الفترة المقبلة مزيدًا من تفعيل ودعم أطر التعاون المشترك في كل المجالات، بينما أعرب نبيه بري عن تقديره والشعب اللبناني لمصر قيادة وشعبًا، مشيدًا بمنتدى شباب العالم المنعقد في شرم الشيخ والجهد الكبير المبذول فيه.
كما أشاد رئيس مجلس النواب اللبناني بقوة العلاقات بين مصر ولبنان، معربًا عن تطلعه لدفعها إلى آفاق أرحب، وتنشيط العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين بما يتناسب مع عمق وتميز العلاقات السياسية بينهما.
أبرز الملفات
وتناول اللقاء عددًا من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، من بينها آخر المستجدات في الساحة الداخلية اللبنانية، حيث أكد نبيه بري أهمية التوفيق بين مختلف القوى السياسية اللبنانية وإعلاء المصلحة الوطنية وتحقيق الاستقرار السياسي.
وفي هذا السياق أعرب الرئيس عن اهتمام مصر بالحفاظ على أمن واستقرار لبنان، ووقوفها إلى جانبه ودعمه في مواجهة التحديات الراهنة.
أشكال التوتر
كما أكد الرئيس أهمية تجنب جميع أشكال التوتر والتطرف المذهبي والديني، ورفض مساعي التدخل في الشئون الداخلية للبنان، موضحا أن اللبنانيين فقط هم المعنيون بالتوصل إلى الصيغة السياسية التي يرتضونها وتحقق مصالح الشعب اللبناني الشقيق، التي يجب أن تحتل الأولوية القصوى، منوها بأهمية تحقيق التكاتف بين مختلف فصائل الشعب اللبناني، معربًا عن ثقته في وعيه وقدرته على صون لبنان.
الافتتاح
وافتتح الرئيس السيسي أعمال منتدى شباب العالم، المنعقد خلال الفترة ٥-٩ نوفمبر الجاري بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة ما يزيد على ٣٠٠٠ شاب من مختلف دول العالم، وبحضور رؤساء دول وحكومات وكبار مسئولي عدد من الدول الشقيقة والصديقة، فضلًا عن قيادات عدد من المنظمات الدولية، ومنظمات المجتمع المدني.
وحضر الافتتاح رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، والعديد من الوزراء وكبار مسئولي الدولة وأعضاء مجلس النواب، والقيادات السياسية والخبراء الاقتصاديين وقيادات المجتمع المدني.
أفلام تسجيلية
كما شاهد الرئيس عددًا من الأفلام التسجيلية واستمع إلى الكلمات والعروض التي قدمها عدد من الشباب من مصر ودول العالم والرموز العالمية السياسية والفنية حول المبادرات الشبابية في مجالات التكنولوجيا والتعليم وتنمية المجتمع، والقضايا الدولية والإنسانية مثل اللاجئين ومواجهة الإرهاب وتعزيز ثقافة السلام وحقوق الإنسان.
حداد على الشهداء
وألقى الرئيس كلمة استهلها بطلب الوقوف دقيقة حدادًا على أرواح الشهداء في كل أنحاء العالم، وأشار الرئيس إلى أن الإرهاب ينتهك ويعتدي على الإنسانية، وأن مقاومة الإرهاب حق من حقوق الإنسان، موضحًا أن منتدى شباب العالم يأتي تلبية لدعوة من شباب مصر المتحمس المفعم بالإنسانية والطموح لصناعة المستقبل لوطنه والبشرية على أسس السلام والتنمية.
شباب مصر
وسجل الرئيس فخره واعتزازه بشباب مصر الممتلئ بالحماس، الذي يسعى لتحقيق إرادته وصناعة الغد الذي يتسق مع آماله وطموحه التي تتجاوز حدود الوطن لتشمل الإنسانية جمعاء.
وأوضح أن هدف المنتدى هو أن يتحاور الشباب ويصيغون رؤية مشتركة نحو المستقبل لتحقيق خير وأمل واستقرار البشرية كلها، بما يتجاوز الصراعات الضيقة والتمييز على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو اللون ليحلق في رحاب الإنسان الذي خلقه الله لرعاية هذا الكون وصناعة المستقبل والحضارة.
رؤية الشباب
وأشار الرئيس إلى أن رؤية الشباب المصري هي صياغة حديثة لرؤية قديمة صاغها أجدادنا حين شرعوا في بناء اللبنة الأولى للحضارة الإنسانية، وأبدعوا في بناء المجد على ضفاف النيل الخالد، ورسموا على جدران المعابد قصة التاريخ ذاته، وأرشدوا الإنسانية كلها لطريق الحضارة، وهكذا ظل شباب مصر امتدادًا لمشروع أجدادهم القائم على حضارة الإنسانية المحبة للسلام والصانعة للتنمية والإبداع.
ودعا الرئيس في ختام كلمته الشباب إلى أن يكونوا على قدر الثقة بهم، والطموح المبنى على الإيمان بقدراتهم، ودعاهم لممارسة فضيلة الحوار والتعايش على أسس موضوعية متجردة من الانحياز لهوى، أو متطرفة لرأي على حساب الآخر، وصولًا لتحقيق حلم عالم بلا لاجئين، تركوا أوطانهم قهرًا وقسرًا، أو مشردين وفقراء لا يملكون الحد الأدنى من سبل العيش الكريم، أو إنسان يعاني تمييزًا سلبيًا بسبب معتقده أو جنسه أو لونه، ومن أجل عالم بلا متطرفين يسعون للخراب والتدمير، ويتطور حضاريا ويتحاور ثقافيا ويتكامل اقتصايًّا.
الجلسة الافتتاحية
واستهلت الجلسة الافتتاحية لمنتدى شباب العالم بأغنية شبابية حملت اسم “حلم العالم” ضمت مطربين من مصر والجزائر واليونان وروسيا والكويت والبرازيل والهند وكينيا تناولت كلماتها حلم شباب العالم بمكان آمن يسوده الاستقرار والسلام.
مالاوي
وتحدثت عقب ذلك الناشطة راشيل سيباند من مالاوي المتخصصة في مجال ريادة الأعمال، حيث وجهت تحية للقارة الأفريقية، وقالت إنها قامت بتدريب مئات الأطفال على مهارات الابتكار والاختراع، وأعربت عن أملها في خلق جيل جيل من الشباب يتولى الريادة ويكون له إصرار على السعي لخلق فرص عمل.
واستعرضت راشيل قصة فتاتين قاما باختراع إنسان آلي وحصلوا على المركز الأول في مسابقة دولية في الولايات المتحدة، كما استعرضت قصة شاب صغير يدعى نباشي عمره 10 سنوات ضمن أحد مئات الأطفال الذين تم تدريبهم على الابتكار وقام بابتكار تطبيق متحرك يعلم الأطفال كيفية التحدث وفاز في مسابقة دولية ودخل في رابطة المطورين التكنولوجيين للفيس بوك.
رعاية الأطفال
وطالبت بضرورة رعاية الأطفال المبتكرين الذين يقدمون كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا وتوفير الحوافز لهم، وقد رحبت راشيل به على مسرح الجلسة الافتتاحية للمنتدى، حيث أعرب عن سعادته بالانضمام لفريق المبتكرين
ومن جانبه، تحدث الشاب سهيل اليمني، حيث استعرض ما يمر به اليمن من تحديات وويلات الحروب لأكثر من عامين شردت أكثر من 5 ملايين طفل وأغلقت 70% من المدارس، مشيرا إلى أن اليمن أصبح على حد الهاوية.
تجاوز المشكلات
وأعرب عن إيمانه بأن جميع مشكلات العالم سببها إهمال التعليم سواء الإرهاب أو زواج القاصرات أو الاغتصاب أو تجنيد الأطفال أو الفقر، مؤكدًا أن كل هذه المشكلات يمكن القضاء عليها من خلال التعليم وخاصة تعليم الفتاة، مشيرا إلى أن الأم المتعلمة لا يمكن أن تقبل أن يكون فلذة كبدها إرهابيا أو جاهلا أو مسئولا فاسدا.
وأكد أن تعليم الفتاة يحتاج للدعم المكثف للخروج بالفتاة اليمنية من نفق الجهل والصعوبات لبناء جيل خالٍ من الإرهاب والجهل، مؤكدا شعار “التعليم من أجل السلام”.
غادة والي
ومن جانبها، تحدثت مصممة الجرافيك غادة والي من مصر، حيث قالت إن التواصل بين البشر 3 أنواع حركي وصوتي وجرافيك، مشيرة إلى أن المصري القديم كان متواصلا مع الطبيعة، مشيرة إلى أنه اخترع الورق والألوان، وأن مصر مرت بفترات من النهوض بالتواصل البصري على مر الكثير من العصور وخاصة العصر القبطي، مؤكدة أن صوت الصورة في الكثير من الأحيان يكون أقوى بكثير من صوت الكلام.
صور التوعية
وأشارت إلى أن الصور مهمة في التوعية في مختلف المجالات، فضلا عن تعزيز صورة المرأة العربية، بالإضافة إلى أهميتها في حل الكثير من التحديات التي تواجه العالم خاصة أزمة اللاجئين، وأعربت عن أملها في أن يسهم عملها في نشر الأمل والسلام في العالم.
كما تحدثت الشابة العراقية “لميس أدشي” عن معاناتها بسبب الإرهاب في العراق، مشيرة إلى أن داعش قام بخطفها وبيعها كعبدة في الموصل، مشيرة إلى أنها حاولت الهروب خمس مرات، مؤكدة أنه كان هناك آلاف البنات يعانين من نفس الوضع.
وأضافت أن الله أنقذ حياتها حتى تكون صوتا للفتاة العراقية في كل العالم، مشيرة إلى أنه لا يزال هناك 3500 فتاة أيديزية بين يدي جماعة داعش الإرهابية من بينهن فتيات من أسرتها ولم يتم إنقاذهن.
وأكدت أنها شاركت في المنتدى لتبعث برسالة حول أهمية الوقوف أمام الإرهاب، مشيرة إلى أن كل شباب العالم يأمل في مد جسور السلام والخير والتفاهم، مطالبة كل دول العالم بمكافحة الإرهاب والتطرف حتى يعيش العالم في سلام.
الإكوادور
وتحدثت أيضا “كارينا لويس” من الإكوادور، حيث استعرضت أهمية التواصل بين الشباب من مختلف دول العالم، مشيرة إلى أن الشباب يلعبون دورا هام في العالم وخاصة في اتخاذ القرارات وإلى أهمية أن يعمل الجيل الحالي من أجل تبادل الأفكار وإيجاد الطرق والوسائل التي تمكن من العيش في حياة أفضل وأكثر استقرارا.
أشهر مصمم
كما تحدث أيضًا “محمد إبراهيم على” من مصر، من أشهر مصممي المؤثرات البصرية في هوليوود والذي شارك في تصميم العديد من الأفلام العالمية، حيث طالب بأهمية التفكير في طموح الشباب ودفعهم للابتكار وبث الأمل في نفوسهم، مشيرًا إلى أهمية التعليم ودعم الشباب في مختلف المجالات والتواصل معهم وخلق الحلول المبتكرة لمشكلات التواصل معهم.
هيلين هانت
وتحدثت أيضًا الفنانة الأمريكية الشهيرة “هيلين هانت”، حيث تقدمت بالشكر للقائمين على المنتدى من مئات الشباب المصري، كما أكدت أن مصر هي مهد الحضارة وأم الدنيا، وأنها كرست حياتها لأن تكون أما وأن توجه الأفلام الأمريكية بشكل مثالي في هذا المجال، مشيرة إلى أنها تشعر بالفخر للتحدث باسم المرأة، مضيفة أن صفات الأم هي الهدوء والشفافية والتضحية والاستماع الجيد.
شاهد عيان
وأشارت إلى أنها كانت شاهد عيان على تجمعين مشابهين لمنتدى شباب العالم وقد خرجا بحلول واقعية تم تنفيذها على أرض الواقع، وأكدت دعمها لنساء العالم وطالبت رجال العالم بالوقوف أمام الاغتصاب والتحرش الجنسي وأن يدعموا بقوة نساء العالم من خلال التوصل إلى اتفاق لوقف هذه الجرائم.
وألقى المبعوث الخاص للأمم المتحدة كلمة بالنيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة، حيث أعرب عن سعادته بالمشاركة في المنتدى، وتقدم بالتهاني للرئيس السيسي عن عقد المنتدى.
وأكد أهمية الاستماع للشباب، مشيرا إلى أن هذه الروح بعيدة كل البعد عن الأمم المتحدة بعد الاستماع لشهادات مختلفة خلال الجلسة الافتتاحية.
مبادئ أساسية
وأشار إلى أن الروح التي أسست عليها الأمم المتحدة هي رؤية الوقوف من أجل المبادئ الأساسية وهي حقوق الإنسان والمساواة ومناهضة التمييز.
وأضاف أن الأمين العام تقدم بأجندة التنمية 2030 خطوة مركزية، مشيرا إلى أن هناك 65 مليون شخص تركوا منازلهم بسبب الحروب، مؤكدا أن التحدي الحالي هو كيفية التأثير فى البيئة وفى بعضنا البعض وأن النجاح مرتبط بالتكاتف سويًا.
المعاناة
وأكد أن شباب العالم في جبهة المعاناة من آثار العنف والحروب، مشيرًا إلى المفوض السامي للاجئين يحاولون يوميًا معالجة هذه القضايا، وأن منظمة الأمم المتحدة لم يكن ليتم تأسيسها لو كانت أمم العالم متحدة بالفعل.
           
Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 980٬410 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2019 ©