من الجاني……ومن المجني عليه؟؟؟

من الجاني……ومن المجني عليه؟؟؟

كتبت:داليا الصالح.
انتشرت مؤخرا في مصر ظاهره زواج القاصرات و اختلفت الآراء في المجتمع المصري حول هذه الظاهرة لكن يرى المؤيدون لها انها لازاله العبئ من على بعض الاسر نظرا للظروف القاسية التي تمر بها الأسر وبخاصة الاسر الفقيرة مع عدم الوعي وقلة الامية وانتشار الجهل …
ويري الأستاذ عز الدين راشد نقيب المحامين بالمنيا أن هذه الظاهره لها عواقب وخيمه تلحق بالزوجه حيث انها ليست قادره علي تحمل المسئوليه وبالتالي يحدث تفكك اسري .وأكد دور المشرع في التدخل لجعل الأب او القائم علي الزواج تحت طائلة القانون للحد من هذه الظاهره.
من ناحية أخرى ترى المستشاره القانونيه الأستاذة.ناهد جوده انه زواج خاطئ حيث انه يتم دون مراعاة ظروف الفتاه العقلية والنفسية والجسدية ودون مراعاه الصالح العام.وتري أن الجرم يجب أن يقع علي المأذون قبل ولي الأمر لأنه مزور في محرر رسمي.وتري أيضا ان من أسباب انتشار هذه الظاهره تدهور الحاله الاقتصاديه.والجهل والفقر مع عدم توفر الوعي والثقافه لدي أغلب الأسر ،بالاضافة ايضا الى الفراغ التشريعي في سد هذا النقص والتصدي لهذه الظاهره.
في ظل تصدي رجال دين غير مؤهلين للتوعية بأمور الدين والتشجيع علي الظاهره.
وتتفق مع كلمه الرئيس السيسي التي قالها خلال احتفالية التعداد السكاني حين فوجئ بزواج الفتايات تحت سن13ووجد من بينهم الأرملة والمطلقه فقال”نحن قاسيين علي اولادنا”
فهي تؤكد ضرورة المحافظه علي بناتنا القاصرات.
ومن ناحيتنا نرى ان علاج هذه الظاهره يكمن في تشريع يجرم مثل هذه الظاهره ويوقع عقوبه علي ولي الامر وعلي كل من ساعد في هذا الجرم..حتي نتخلص من هذه الظاهره وحتي نضمن حياه مستقره للفتاه المصريه.

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬262٬937 الزوار
2020 ©