رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

هل ستبقى أسعار الايثيريوم تحت مستوى 500 دولار؟

هل ستبقى أسعار الايثيريوم تحت مستوى 500 دولار؟

 

في الثالث عشر من شهر يناير/كانون الثاني وصل سعر عملة الايثيريوم المشفرة الى 1430 دولار و بلغ أعلى قيمة للعملة على الاطلاق. ولكن كانت تلك هي نهاية الموجة الصاعدة القوية التي بدأت في الربع الأخير من العام الماضي 2017 بعد ان ارتفع السعر أكثر من 600 في المئة خلال ثلاثة أشهر.

و منذ ذلك التاريخ شهدت أسعار الايثيريوم تذبذبات شديدة ، انتهت بعودة السعر الى مستويات ما قبل الازدهار في منصف عام 2017. الايثيريوم التي تعتبر ثاني أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية بعد البيتكوين، لم تكن الوحيدة التي انهارت أسعارها، و لكن أغلب العملات المشفرة عرفت نفس المصير مع  تراجع شهية المستثمرين نحو هذا النوع من العملات .

المثير للانتباه أن أداء الايثيريوم كان من بين الأسوأ خلال الشهر الماضي ، فبعد أن كان في بداية الربع الأول من العام اقل سوءا من أغلب العملات المشفرة ، حيث خسرت 40.9٪ فقط. لكن، في شهر مارس/آذار وحده، انخفض السعر بنسبة هائلة بلغت 54.9٪ حسب بيانات شركة Trade360 ، مما جعل أداء العملة يصنف من بين الخمسة الأكثر سوءا في سوق العملات المشفرة.

ومع نهاية شهر مارس/آذار كان سعر الايثيريوم يتداول في حدود 400 دولار في اغلب منصات تداول العملات المشفرة وهو يمثل مستوى مقاومة السابق وتحول الآن الى مستوي دعم.

السؤال الذي يدور في خلد الكثير من المستثمرين الآن هو الى مدى سوف تستمر عملة الايثيريوم في الانخفاض؟

للإجابة عن هذا السؤال يجب اولا أن نفهم العوامل التي تتحكم في حركة سعر الايثيريوم، والأسباب التي أدت الى ارتفاعها الجنوني ثم انخفاضها بسرعة أكبر.

في البداية ،أنشأت ايثيريوم في المقام الأول كبديل أحسن عن عملة البيتكوين، و لقد لاقت قبولا واسعا بسبب ما تتميز به من مرونة و سرعة في تنفيذ المعاملات مقارنة مع البيتكوين.

اضافة الى كونها أكثر من مجرد عملة مشفرة و لكن هي عبارة عن منصة برمجية مبنية على تكنولوجيا البلوك تشاين تسمح للمبرمجين بإنشاء تطبيقات بأغراض مختلفة.

اذن مميزات التداول و امكانيات التطبيق العملي على أرض الواقع ساهم كثير في زيادة الطلب الأولي على الايثيريوم، ما جعلها تحتل المرتبة الثانية بعد البيتكوين كأشهر و أهم عملة مشفرة.

في عام 2017، اشتهرت العملات المشفرة و تكنولوجيا السلسلة الكتل المبنية عليها ، وتصدرت عناوين الأخبار و زاد الاهتمام بها من طرف  المستثمرين، و أصبحت الايثيريوم و غيرها من العملات الرقمية تعتبر أصول مالية تحمل قيمة استثمارية.

بعد منتصف عام 2017 كان سعر البيتكوين و الايثيريوم مرتفع جدا بالنسبة للكثير من المستثمرين الجدد، لذلك اتجهوا الى الاستثمار في العملات المشفرة الجديدة أو ما يعرف الطرح الأولي للعملة ICO وهي ببساطة عبارة عن عملية لجمع الأموال من أجل انشاء عملة رقمية جديدة على أمل ان يرتفع سعرها في المستقبل مثل البيتكوين و الايثيريوم.

الأمر المهم هنا بالنسبة لسعر الايثيريوم، أن أغلب عمليات جمع الأموال عبر ICO كانت تتم باستعمال البيتكوين و الإيثيريوم، و وهو ما رفع الطلب بقوة على هاتين العملتين.

و لقد انتشرت عمليات طرح العملات المشفرة على الانترنت كالفطريات في تلك المرحلة ، الكثير منها كان بهدف الاحتيال و سرقة الأموال. و هو ما جذب انتباه الحكومات و السلطات الرسمية في مختلف دول العالم ، التي بدأت في تشديد القوانين حول انشاء و تداول العملات المشفرة.

آخر هذه التحركات كان في الاجتماع الأخير للوزراء مالية مجموعة العشرين أين تم الاتفاق على التشاور من أجل تنظيم هذا القطاع، وسوف يتم تقديم الاقتراحات حول هذا الموضوع في تموز/يوليو المقبل.

الكثير من الدول قامت بحظر عمليات ICO إلى حين تنظيمها بشكل قانوني، واول من بادرت الى ذلك هي الصين، التي ذهبت أبعد من ذلك وحظرت العملات المشفرة بصفة نهائية. قبل أن تبعها الكثير من الدول ،و ان لم تكن إجراءاتها بنفس الشدة.

حظر عمليات الطرح قلص بشدة من الطلب على الإيثيريوم ، و المخاوف من التنظيمات المرتقبة دفعت الكثير من المستثمرين الى الخروج من سوق العملات المشفرة الى حين توضح الرؤية، دفعت بالأسعار الى الهاوية.

بالنسبة الايثيريوم هناك عامل آخر سهم في اضعاف السعر. أصحاب عمليات الطرح الأولي ساهموا أيضا في الضغط على السعر بعد أن قاموا بالفعل بصرف العملات المشفرة التي لديهم مقابل العملات العادية من أجل تنفيذ مشاريعهم.

من الواضح أن العوامل التي أدت الى انخفاض الايثيريوم مازالت قائمة ، على الأقل حتى نهاية العام الجاري، لذلك ليس من المتوقع أن تعرف أسعار الايثيريوم أي انعطاف في المستقبل القريب.

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 529٬578 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2018 ©