هل لعبة كرة القدم عادلة دائما … أم أن لها وجها آخر؟

  • رياضة
  • 21 فبراير 2020
  • 233 مشاهدة
هل لعبة كرة القدم عادلة دائما … أم أن لها وجها آخر؟

رؤية/ الكابتن مصطفى يونس

 

لطالما شاهدنا وتابعنا كرة القدم والبعض منا قد داعبها وداعبته ، اختلفنا على حب بعض الفرق واتفقنا على عشق فرق أخرى ، افرحتنا كثيرا واغضبتنا احيانا وبين كل هذا كانت هناك قواعد راسخة في عقولنا جميعا فبعيدا عن التواريخ والاسماء عندما تبدء المباراة ويبدء التنافس بين اللاعبين والمدربين يدركون وندرك جميعا أن الفريق الأفضل والذي سيبذل لاعبوه جهدا اكبر من منافسهم هو من سيخرج من المباراة فائزا ، هذا هو ما تعلمناه منذ أن بدئت علاقتنا بالكرة وهذا ما أسعى لتعليمه الان لابنائي من البراعم والناشئين ، ولكن يبدوا أن لكرة القدم وجها آخر تكشف عنه احيانا .

هذا هو الوجه الذي كشفت عنه الكرة في يومين متتاليين فما بين مباراة السوبر بين الاهلي والزمالك أمس وما بين مباراة كأس مصر بين الاسماعيلي وبيراميدز اليوم نجد أن معيار الأفضلية لم يكن مقياس ابدا في كلا المباراتين ففي مباراة السوبر سيطر النادي الاهلي على مجريات الأمور ولم يبخل لاعبيه بأي جهد وكان من الواضح تماما التفوق البدني والفني للاعبي الاهلي على منافسهم ، وبشكل عام نستطيع أن نقول أن الاهلي طبق كل قواعد الأفضلية ولم يتبقى لهم سوى الخروج من المباراة بفوز مستحق ولكن كما وضحنا مسبقا فلقد كشفت الكرة عن وجهها الآخر فانتهت المباراة بتفوق النادي الزمالك وتتويجهم بالبطولة عن طريق ركلات الحظ الترجيحية .

هذا ما كشفت عنه كرة القدم مرة أخرى اليوم فلقد قدم لاعبي الدراويش تابلوه رائع في فنون كرة قدم ، ونجح لاعبوه في صناعة العديد من الفرص التهديفية واجبروا لاعبي بيراميدز على المشاهدة والاستسلام للتفوق الأصفر ولكن في النهاية خرج الدراويش مهزومين بسبب الهدف الوحيد الذي سجله بيراميدز من الفرصة الوحيدة التي اتيحت لمهاجمه في الدقائق الأولى للمباراة .

في النهاية علينا أن نهنئ الفائز وأن نؤازر الخاسر وأن نتعلم أن الكرة فوزا وهزيمة والأهم من كل ذلك هو ان ندرك جميعا أن «للكرة وجها آخر»

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

اخر الاخبار

إحصائيات المدونة

  • 1٬268٬711 الزوار
2020 ©