رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

وبدأت مرحلة تكسير العظام

  • تقرير
  • 27 يوليو 2019
  • 1978 مشاهدة
وبدأت مرحلة تكسير العظام

بقلم جمعه جلال

في لقاء من أسرة الجريده مع المستشار
سيد حسن رئيس حزب الثوره حيث أشار أنه قال بعد نجاح ترامب بدات مرحلة تكسير العظام

بعد أن نجح ترامب فى حلب أغلب دول الخليج بحجة الحمايه من إيران والحفاظ على مصالحهم بدأت اللعبة تنكشف بعد أن أصدر الكونجرس الأمريكى مشروع قرار بوقف تصدير السلاح إلى السعودية والإمارات لسوء إستخدامه فى حرب اليمن
وكذلك بسبب قتل خاشقجى وكذلك وضع السعودية على قائمة الدول التى تنتهك حقوق الإنسان وبعدها الإمارات وأصبحت الآن اللعبة شبه مكشوفه تماما للإستيلاء على ما تبقى من خيرات لدول المنطقة بصفه عامة ودول الخليج بصفه خاصة وكذلك نشر أمريكا جنودها بألاف فى قاعدة الملك خالد العسكرية وكذلك إرسال قطع بحرية حربية وحاملات طائرات عملاقة إلى مياه الخليج وأخيراً دخلت بريطانيا على الخط لتأخذ قطعه من التورته بنشر الفرقاطات الحربية ومطالبة أوروبا بنشر قوات فى مياه الخليج لتأمين مضيق هرمز كل هذا يشير إلى أننا وصلنا لمرحلة تكسير العظام أو ما تبقى من خيرات فى دول الخليج ولم ينتهى الأمر هنا بدأت ليبيا الآن فى الإنهيار بسبب الحرب الدائرة فى طرابلس بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق لإنهاك ليبيا ولتدخل هى الأخرى على خط النار ويسمح بالتدخل الغربى وبالأخص فرنسا وايطاليا وتركيا ودول أوروبا للإستحواز على نفط ليبيا والمنطقه الآن فى حالة لأ يرسى لها ولن تتحمل أى صراعات قادمه لأن الطامة ستكون كبيرة على مستوى الحدث الأكبر ونرى فى الجانب الآخر الصهاينة يرتعون فى فلسطين وبدء مسلسل هدم بيوت الفلسطينين الأثرية فى القدس المحتله والضفه الغربية للإستعداد لصفقة القرن وايجاد وطن بديل للفلسطينين والاعتراف الأمريكى بأن الجولان أرض صهيونية من خلال إستغلال الحرب الدائرة فى سوريا بين نظام بشار الأسد والمعارضة المسلحه من جانب
ومن جانب آخر تنظيم داعش وتدخل روسيا بشكل صريح فى الحرب لتحصد أرواح المدنيين وتقول حرب مقدسة للقضاء على ما تبقى من سوريا بعد أن انسحبت أمريكا من حربها ضد الإرهاب فى سوريا لتنظيم داعش فيها وتركتها لروسيا لتدمر ما تبقى منها بحجة الحرب على الإرهاب والمنطقة العربية على حافة الهاوية جميع دول العالم الغربى وامريكا ينعم بالأمن والأمان والإزدهار على حساب الشرق الاوسط الذى أصبح الآن على صفيح ساخن وأنه ينتظر حرب عالمية ثالثة ستستخدم فيها كل أنواع الأسلحة الفتاكة ليعود الإستعمار من جديد بشكل جديد وهو الحماية لدول الخليج من إيران ومن الإرهاب الذى صنعته أمريكا والغرب فى منطقتنا العربية هل إقتربت ساعة الحسم وساعة الصفر لمرحلة تكسير العظام أم أن الوقت لم يسنح بعد
وأن مرحلة النزيف مستمره لثروات الخليج
وفي ختام كلامه صرح المستشارسيد بأنه قال علي العرب أن تفيق قبل فوات الأوان
وأن الغرب يريدون إستعمار الدول العربية بحجة ألحمايه
بدأت اللعبة تنكشف بعد أن أصدر الكونجرس الأمريكى مشروع قرار بوقف تصدير السلاح الى السعودية والإمارات لسوء إستخدامه فى حرب اليمن
وكذلك بسبب قتل خاشقجى وكذلك وضع السعودية على قائمة الدول التى تنتهك حقوق الإنسان وبعدها الإمارات وأصبحت الآن اللعبة شبه مكشوفه تماما للإستيلاء على ما تبقى من خيرات لدول المنطقه بصفه عامه ودول الخليج بصفه خاصه وكذلك نشر امريكا جنودها بالأف فى قاعدة الملك خالد العسكرية وكذلك إرسال قطع بحرية حربية وحاملات طائرات عملاقه إلى مياه الخليج وأخيراً دخلت بريطانيا على الخط لتاخذ قطعه من التورته بنشر الفرقاطات الحربيه ومطالبة أوروبا بنشر قوات فى مياه الخليج لتأمين مضيق هرمز كل هذا يشير الى أننا وصلنا لمرحلة تكسير العظام او ما تبقى من خيرات فى دول الخليج ولم ينتهى الامر هنا بدأت ليبيا الآن فى الانهيار بسبب الحرب الدائرة فى طرابلس بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق لإنهاك ليبيا ولتدخل هى الأخرى على خط النار ويسمح بالتدخل الغربى وبالأخص فرنسا وايطاليا وتركيا ودول اوربا للإستحواز على نفط ليبيا والمنطقه
الآن فى حالة لا يرسى لها ولن تتحمل أى صراعات قادمه لأن الطامة ستكون كبيرة على مستوى الحدث الأكبر ونرى فى الجانب الآخر الصهاينة يرتعون فى فلسطين وبدء مسلسل هدم بيوت الفلسطينين الأثرية فى القدس المحتله والضفه الغربية للإستعداد لصفقة القرن وإيجاد وطن بديل للفلسطينين والإعتراف الأمريكى بأن الجولان أرض صهيونية من خلال إستغلال الحرب الدائرة فى سوريا بين نظام بشار الاسد والمعارضه المسلحه من جانب ومن جانب اخر تنظيم داعش وتدخل روسيا بشكل صريح فى الحرب لتحصد أرواح المدنيين وتقول حرب مقدسه للقضاء على ما تبقى من سوريا بعد ان انسحبت امريكا من حربها ضد الارهاب فى سوريا لتنظيم داعش فى وتركتها لروسيا لتدمر ما تبقى منها بحجة الحرب على الارهاب والمنطقه العربية على حافة الهاويه جميع دول العالم الغربى وامريكا ينعم بالأمن والأمان والازدهار على حساب الشرق الاوسط الذى اصبح الآن على صفيح ساخن وانه ينتظر حرب عالمية ثالثه ستستخدم فيها كل أنواع الأسلحة الفتاكه ليعود الإستعمار من جديد بشكل جديد وهو الحمايه لدول الخليج من إيران ومن الإرهاب الذى صنعته أمريكا والغرب فى منطقتنا العربية هل اقتربت ساعة الحسم وساعة الصفر لمرحلة تكسير العظام ام ان الوقت لم يسنح بعد وأن مرحلة النزيف مستمره لثروات الخليج إستقيموا قبل فوات الأوان واتحدوا قبل فوات الأوان

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 877٬920 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2019 ©