عربية وعالمية

وفاة آخر مفجري الثورة الجزائرية ضد فرنسا عام 1962

متابعه / جمعه جلال
اعلن التلفزيون الجزائري منذ قليل ، عن وفاة المجاهد مصطفى بن عودة ، الذي اشتهر بـ عمار ، أحد المحاربين القدامى ضد الاستعمار الفرنسي بمستشفى في بلجيكا عن عمر يناهز 93 عاما .
ولد عمار بن عودة في مدينة عنابة شمالي شرق الجزائر عام 1925، كان من بين 22 شخصية ممن أعلنوا عن إنطلاق حرب التحرير الجزائرية التي أفضت إلى استقلال الجزائر عام 1962 من الاستعمار الفرنسي الذي سيطر علي الأراضي الجزائرية 132 عاما .
وقد شغل المجاهد الجزائري عمار بن عودة ، عدة مناصب سياسية بعد استقلال الجزائر عن فرنسا ، وكان آخرهم توليه رئاسة هيئة ديبلوماسية تابعة لرئاسة الجمهورية، كان يراسها كمسؤول عن تقليد الأوسمة .
وبعد وفاة بن عودة لم يتبقى سوى 2 من زملائه على قيد الحياة من، مجموعة الـ 22، هما عثمان بلوزداد 89 سنة ، وعبد القادر العمودي 93 سنة ، وقد توفي الباقون أو قتل بعضهم حسب بعض الرويات، من بينهم الرئيس محمد بوضياف، الذي اغتيل في يونيو عام 1992 بعد أشهر من تنصيبه رئيسا لجمهورية الجزائر.
يذكر الشعب الجزائري قد نال الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي في 5 يوليو عام 1962 بعد اندلاع حرب دامية ضد الاحتلال الذي بدأ عام 1830 واستمرت المواجهات المسلحة لاكثر من 7 سنوات وسقط خلالها مليون ونصف المليون من الجزائريين، شارك بها بن عودة منذ انطلاقتها في جميع مراحلها كما شارك في مفاوضات إيفيان، والتي نتج عنها توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار في 19 مارس عام 1962وعلي اثرها رحل الاحتلال الفرنسي عن الجزائر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق