رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

وكيل وزارة الزراعة البحيرة يلقى محاضرة عن المكافحة المتكاملة للحشائش والقوارض

  • تقرير
  • 10 فبراير 2020
  • 1189 مشاهدة
وكيل وزارة الزراعة البحيرة يلقى محاضرة عن المكافحة المتكاملة للحشائش والقوارض

البحيرة سها أحمد

 

القى المهندس محمد إسماعيل الزواوى وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة ، دورة المكافحة المتكاملة للحشائش والقوارض ، والتى تقام تحت إشراف الإدارة المركزية للتدريب بالوزارة برئاسة المهندسة عايدة غازى ، وقد القى المهندس / محمد الزواوى وكيل الوزارة محاضرة عن المكافحة المتكاملة للحشائش أكد فيها على ان الحشائش هى نباتات غير مزروعة تنمو بريا مصاحبة للمحاصيل فى الأراضى الزراعية وغيرها من الأماكن وغير مرغوب فى تواجدها لما تسببه من أضرار شتى للبيئة من نقص فى كمية وجودة الناتج الإقتصادى وتزيد من تكاليف الإنتاج لزيادة العمليات الزراعية وكذلك تعمل كعوائل لكثير من الحشرات والقوارض ومسببات الأمراض النباتية وبعضها سام للإنسان والحيوان, وتسبب الحشائش مشاكل للمجارى المائية من إعاقة فى إنسياب الماء وكثرة البخر وفقد الماء وإعاقة الملاحة ومشاكل فى طرق السكك الحديدية والمطارات وأماكن التخزين ، وتخفض كذلك من قيمة الأراضى وخاصة تواجد الأنواع المعمرة منها وقد تحد من زراعة بعد المحاصيل الاقتصادية الهامة لكثرة أعدادها وتنوعها او لتواجد نباتاتها الطفيلية بشكل وبائى.

والحشائش بصفة عامة صعبة الاستئصال والمكافحة لأسباب عديدة حيث تنتج البذور بأعداد كبيرة لا تقارن بها المحاصيل , ولها أكثر من وسيلة إنتشار جنسى بالبذرة وخضرى بمختلف أعضاء النبات الخضرية. ولها فترة سكون طويلة تضمن طول فترة بقائها, وكثير منها تشبه النباتات المصاحبة لها وخاصة فى مراحل النمو الأولى مما ينجيها من التخلص منها, كما وتنتهى فترة حياتها بسرعة وقبل اكتمال نضج المحاصيل, وبعضها له أكثر من جيل واحد فى الموسم الزراعى كما ويمكنها النمو فى الظروف المعاكسة والتى لا تسمح بنمو نباتات المحصول, ولها من القدرة التعويضية الكبيرة لإمكانية استكمال دورة حياتها بعد فقد أجزاء منها أثناء عمليات المكافحة المختلفة علاوة على سهولة إنتشارها من مكان لاخر عن طريق الهواء والماء والتقاوى والأسمدة والتربة والآلات.

وللحشائش جوانب مفيدة شأنها فى ذلك شان كل كائن حى فمن بعضها تستخرج المواد الفعالة لكثير من العقاقير الطبية ومنها غذاء للإنسان والحيوان أو تستخدم فى بعض الصناعات الريفية.
وتتبع الحشائش فى التقسيم الطبيعى للمملكة النباتية النباتات البذرية أو الزهرية مغطاة البذور ذات الفلقة الواحدة وذوات الفلقتين الإ أن الطحالب تتبع النباتات اللا بذرية عديمة الأزهار.

كما ألقى المهندس سعد مصطفى عمار مدير عام المكافحة محاضرة عن انواع الحشائش والاضرار الناجمه عنها واهمية المكافحة المتكاملة للحشائش ، وقال ان الحشائش تسبب نقص كبير فى المحصول الاقتصادى للماصيل الزراعية ويختلف مقدار النقص باختلاف نوع المحاصيل والحشائش والقدرة التنافسية للمحصول على الحشائش ومنها ، تنافس المحصول فى المكان والغذاء والهواء والماء و تعد مأوى للقوارض والحشرات ومسببات الامراض وتعيق العمليات الزراعية وتقلل من سريان تيار الماء وبالتالى تقلل من كفاءة المجارى المائية ونقل المياه وتقلل من الأكسجين الذائب فى الماء بزيادة بخر الماء وصعوبة الملاحة فى الأنهار والقنوات وتقلل من المحصول الناتج وكذلك جودة المحصول وتنمو على حواف الطرق الفرعيه فتعمل على حجب الرؤية والعلامات الارشاديه ومأوى لقواقع البلهارسيا وتعمل كعوائل لبعض الأمراض لتكمل دوره حياتها على الحشائش مثل الأصداء

وكانت قد ألقت المهندسة حنان عويس مدير التدريب بالمديرية ، كلمة رحبت فيها بوكيل الوزارة والحضور وأكدت ان مدة الدورة 5 أيام تبدأ من 9 فبراير الى 13 فبراير وشددت على حضور المتدربين فى المواعيد المحددة خلال هذه الفترة وقاما بتعريف مواعيد الدورات المحدد من قبل الإدارة المركزية للتدريب فى الوزارة خلال الاشهر المقبلة والفئات المستهدفة لحضور تلك الدورات المهمة فى الوقت الراهن

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬190٬188 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©