مقال

” آية محمد كمال ” نعاقب الطفل ولا ما نعاقبش

كتبت:العنود أنس عمر

سؤال متداول لدي الكثير من الأمهات والآباء ،نعاقب الطفل ولا مانعاقبش؟ ،قامت “اية محمد كمال” بالرد علي هذا السؤال وهو معاقبة الطفل لكن يكون بعيدًا عن الايذاء الجسدي والايذاء اللفظي.

وأوضحت “اية محمد كمال” عن تعدد أساليب العقاب ،مثلا”حرمان الطفل من شئ يحبة لفتره من الوقت ،او تخصيص مكان للعقاب يقف فيه الطفل بمفرده للتفكير في الخطأ الذي قام به”.

لكن قبل اتباع العقاب من المهم معرفة سبب السلوك السلبي واستعانت “اية محمد كمال” بمثال توضح فيه«لفتاة صغيرة حدث معها موقف سئ في المدرسة ،وعند قدومها الي المنزل لم تهتم الام لحديثها ،فقامت الطفلة الصغيره برمي الكوب علي الأرض للفت الانتباء لها ،يجب علي الام في هذه اللحظة فهم عدم قدره الطفله علي التعبير عن ما بداخلها مثل الكبار ،فيجب عليها احتضان الطفلة لتخرج منها جميع الشحنات السلبية ،بدلا من التعنيف عند رمي الكوب لان هذا سوف يذيد من الغضب والحده والكره لدي الفتاة أيضا».

واًوضحت “اية محمد كمال” ان عدم توازن وتقدير الأخطاء يقع دائما فيها الأطفال وهذا بسبب الآباء موضحًا بمثال«من الممكن ان يقوم الطفل برمي لعبتة فتقوم الام بتعنيف الطفل بطريقة كبيره فيلاحظ الطفل انة قام بشئ خاطئ كبير علي العكس انه خطأ صغير ،وموقف اخر عكس ذلك يستحق التعنيف علية لكن تقوم بلفت الانتباه فقط.

من الممكن من كثره العقاب والتعنيف الشديد لطفل يتحول السلوك السلبي الي سلوك سري ،وهنا يكون الخطأ في التربية عندما يصبح الطفل شاب فلا يهتم للعادات او التقاليد ،او الحلال والحرام ،ويصبح عندنا هنا شاب مدمن او اي صفة اخري مشابهًا تتكون فيه ،وهذا ناتج عن التربية الخاطئة من الصغر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى