منوعات

” أحتفلوا فـ صمت ” مبادرة جديدة لـ أولياء أمور مصر

كتب _  علاء عيد

تزامنا مع حلول إحتفالات عيد الأم يوم 21 مارس القادم، أطلقت داليا الحزاوي، جروب إئتلاف أولياء أمور مصر، مبادرة “احتفلوا بامهاتكم في صمت”، وطرحت سؤالاً عبر الجروب: “احتفلوا بأمهاتكم في صمت مع أم ضد ذلك؟”.

وأكدت “الحزاوي” في تصريحات صحفية، بأن أولياء الأمور أجمعوا بضرورة مراعاة مشاعر الأيتام وخاصة الأطفال في ذلك اليوم.

فكتبت أحد أولياء الأمور: “أنا بكره اليوم ده، ربنا يخليلى ماما، بس اليوم ده بيبقى صعب ومجرد ما بسمع الأغانى بعيط”.

وأضاف أخرى: “من أسوأ الأيام عندي، والحمد لله والدتي بخير ولكن بسبب الأغاني القاتلة لمن توفيت أمهاتهم، ده كفاية أغنية ست الحبايب بجد صعبة”.

وعلق ولي أمر: “يوم كئيب حتى والدتى الله يرحمها كانت بتكرهه”، وأضاف أخر: “مع جدا.. اللي بيحب مامته هيحبها طول السنه ويهاديها ويدلعها كمان.. أنا مش بحب المهرجان إللي بيتعمل علشان في أطفال يتيمة الأم بتحس بالقهر واليتم بزياده وكبار يتيم الأم برضو بيفتقدها.. بتضايق علشان في ناس تانيه اليوم ده بيعدي عليهم بدمرع حزن على فقدان أمهاتهم”.

وقالت مؤسسة إئتلاف أولياء أمور مصر: «يأتي الحادي والعشرون من مارس كل عام بخليط من المشاعر فهناك مشاعر الحب والفرح للاولاد التي لازالت امهاتهم علي قيد الحياة ومشاعر حزن و اكتئاب للاولاد الأيتام، وحزن شديد تعيشة كل أم فقدت ابنها وخاصةً أمهات الشهداء في مثل هذا اليوم».

وأشارت “الحزاوي” إلى أن في هذا اليوم يتجدد لديهم الوجع والحسرة، بسبب ما يجدوه من المبالغة في الاحتفالات سواء منشورات الفيسبوك ونشر صور الأمهات أو الأغاني عن الأم مثل” ست الحبايب” أو احتفالات المدارس والنوادي و الإعلام المرئي والمسموع .

لذا ناشدت مؤسسة إئتلاف أولياء أمور مصر، أن يتم الإحتفال بعيد الأم في صمت دون مبالغة، لأن هناك من يتألمون ولا يجب المبالغة في إظهار المشاعر أمام من فقد امه فموت الأم كسرة وحزن لا ينتهي حتي مع مرور الوقت.

وتابعت: “كما أن الاعتراف بفضل الأم ورد الجميل لها لا يجب أن يقتصر علي يوم واحد في السنة فيلزم أن نكون ابرار بامهاتنا و نهتم بهم طول السنة”.

وإستطردت: نطالب من المدارس أن تعلن منع الإحتفال بعيد الأم إحتراما لمشاعر الأيتام الذي في هذا اليوم يتجدد لديهم الأحزان والذكريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى