خواطر

أحزن الانتصارات

بقلم – اريج ايمن سعفان

أمر مخيف أن تقتلع جذورك من أحدهم بعد أن ثبتها طويلًا، بعد أن ظننت أن هذا مكانك للأبد، ثم بمرور الوقت تتدارك خطأك ويصبح واضحًا أنه ليس مكان آمن وإنما سجن كبير ثم يصغر بالتدريج ليصيبك بالإختناق.

في البداية لا تستلم لفكرة أنك اخطأت وتظل تعافر من جديد وتعاني إلى أن تقترب من فقدان نفسك حينها تدرك كبر المسافة بينكما وتقرر الهرب.

من أحزن الانتصارات، لكن ما يهم أنه انتصار.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى