تقرير

افتتاح مستشفى الباطنه والأطفال الجامعي بجامعة الفيوم

بقلم / إسلام الجابري

افتتح السيد الاستاذ الدكتور/ أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والسيد الاستاذ الدكتور/ أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية والسيد الاستاذ الدكتور/ جمال سامى محافظ الفيوم والسيد الاستاذ الدكتور/ خالد إسماعيل حمزة رئيس جامعة الفيوم مستشفى الباطنةوالاطفال الجامعي الجديد بجامعة الفيوم .
وتشمل المستشفى الأقسام التالية ” قسم الباطنة العامة – قسم الرعاية المركزة – قسم الاطفال – قسم الأطفال المبتسرين – الرعاية المتوسطة للأطفال – الرعاية المركزة للأطفال – قسم الباطنة الخاصة الذى يشمل أقسام الصدرية المتوطنة والكبد والمخ والأعصاب والروماتيزم – وحدة مناظير الجهاز الهضمى ومناظير الجهاز التنفسى ووحدة للغسيل الكلوى والديلزه – قسم الإستقبال والطوارئ ووحدة علاج الأورام – عيادة خارجية للأمراض الجلدية ”
كما تحتوى المستشفى على وحدة للأشعة وتشمل جهاز الرنين المغناطيسى – جهاز قياس كثافة العظام – أشعة الموجات فوق الصوتية والأشعة العادية ووحدة رسم الأعصاب للكبار ووحدة لرسم المخ للكبار ووحدة رسم المخ للأطفال.
وبلغ إجمالى عدد المرضى المترددين على العيادات الخارجية منذ الإفتتاح التجريبى وحتى الآن حوالى 70155 مريض
وتضمن زيارة مجمع الكليات الطبية الذى يشمل كليتى التمريض والصيدلة على مساحة قدرها 5300 متر ، بتكلفة إجمالية 112 مليون جنيه.

خلال زيارة الدكتور أشرف الشيحي ، وزير التعليم العالي، والدكتور أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية ، للجامعة، برفقتهم رئيس الجامعة، وعدد من القيادات الجامعية.
استوقف أحد العاملين، الوزيرين ورئيس الجامعة، وقال إن (إدارة المستشفى الجامعي لا تمنحهم حقوقهم الوظيفية، وتحرمهم من الحوافز، وأن هناك عددا من الوحدات بحضانة الأطفال بالمستشفى لا تعمل) وقال له وزير التعليم العالى اكتب ورقه وهاتها .

وكما افتتح الملعب الخماسي بالجامعة والمقام فى حرم كلية الزراعة إيمانا ً من إدارة الجامعة بأهمية الرياضة لكافة المشاركين فى العملية التعليمية من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وعاملين.
وتبلغ المساحة الكلية للملعب 2350 متر مربع ويشمل تراك لألعاب القوى ( 3 حارات ) وممشى رياضى وذلك بتكلفة حوالى 500 ألف جنيها ً , حيث أن الملعب سيقام به دورات تدريبية رياضية وبطولات داخلية وخارجية على مستوى الجامعة وعلى مستوى جامعات مصر وذلك لرفع مستوى المنافسة بين الجامعات المصرية المختلفة .
كماوضع حجر الأساس لمشروع نموذج لمقبرة توت عنخ آمون بكلية السياحة والفنادق
والجدير بالذكر أن الكلية قد تقدمت بهذا المشروع ضمن مسابقة نظمتها إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالى وفازت بالمركز الأول , كما أنه يعد معلم ومزار سياحى فريد من نوعه لمحافظة الفيوم.

وأضاف “الشيحى”، فى تصريحات صحفية على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، ، بجامعة الفيوم.
في انتخابات اتحادات طلابية هتجرى طبقاللأئحة 2007 بعد 8 اسابيع من بدأ الدراسة ، و يوجد نية لعمل لأئحة طلابية جديدة
و هتشكل لجنة ويشارك فيه ابنأنا الطلاب مع الأستاذة والخبراء المختصين ونضع لأئحة جديدة بطموح جديد إن شاء الله نقرها ويبدأ تنفيذها من العام القادم.

واكد الشيحي أن التعليم المفتوح هيستمر وقال (مش أشرف الشيحي إلي قال أنة محتاج مراجعة، المجتمع هو إلي قال كدة المجتمع كله لم يكن راضي بمخرجاتة ، واحنا علينا اننا نحقق الجودة يبقى كان لازم نتوقف ونراجع انفسنا .
واشار الشيحي إلى ان اللجان التي تشكلت شكلت على مستوى رؤساء الجامعات نواب الطلاب والخبراء والمعنيين التي رشحتهم الجامعات وتم عمل لقاءات عديدة ولجان وحوار موسع ،
وقال الشيحي يعني هي ليست رغبة شخص أو رؤية شخص
ما استقر علية الأمر لغاية ما نبدأ في النظام الجديد قصرنا القبول على الدبلومات لكن مش هو دى إلي هيستمر، بدأً من 2017 المفترض سيكون هناك بكالوريوس وإلي داخل من قبل كدة مستمر على لايحته ،
وصرح الشيحي انه بالتنسيق مع منظمة اليونينسكوسيتم اقامة ورشة عمل للتجارب الناجحة من ضمنها تجربة الصين ،تجربة سنغافورا ، تجربة انجلترا
وقال الشيحى في تجارب ناجحة في التعليم المفتوح على المستوى العالمي متميزة ،واكد على الاتفاق مع المنظمة أنة سيتم عمل ورشة عمل سيكون فيها هؤلا الخبراء لكي نستقر على النظام الذى سيطبق في مصر نرى التجارب الناجحة في العالم كلة فنحن جادين،
واشار الشيحي أن التعليم المفتوح رافض مهم للتعليم وقال (مش ضروري الفرد ينتقل بذاتة علشان يروح الجامعة، التعليم عن بعد اصبح موجود في العالم ولكن بضوابط صحيحة)

وصرح الشيحي أن وحدة تكنولوجيا المعلومات وتطوير التكنولوجي في الوزارة
قد تعسرت فعلا في السنوات السابقة وواجهة صعوبات كتيرة ودورها تقلص واشار انها كانت تقود التطوير التكنولوجي في الجامعات ،حتى الموازنة تقلصت في الاعوام السابقة ،ولكن لا ، احنا اعادنا هيكلة المكان وقيادات جديدة تولت المسئولية، جاري اعداد هيكل جديد يمكننا من تقوية المنظومة وتقوم بدور أكثر اتساعا أن شاء الله سيتم زيادة موازنة الوحدة ربنا يقدرنا هذا العام والصورة هتتغير خالص .

واوضح وزير التعليم العالي أن مذكرة التفاهم التي تمت مع السودان تعطي اطار عام للتعاون دون الدخول في التفصيلات الدقية وقال الشيحي ( الاطار العام الذي اتفقنا عليه اتفاق كامل بين الجانبين مزيد من التعاون في المجالات العلمية والمجالات البحثية والمجالات التعليمية وفي مجال المنح الدارسية المتبادلة وتم وضع اطار يجعلنا نتعامل بشكل أكثرقربا وكثافة مع بعض ، وفي اتفاق كامل بين الطرفين على كافة المستويات،
واشار أن الاجتماعات عقدت الاول على مستوى الخبراء ثم الوزراء ثم المستوى الرئسي
وقال الحقيقة لم نشهد أى نقاط خلاف ، موضوع واحد لم يحسم لانه لم يناقش انما طرح ،والموضوع خاص بفتح فرع جامعة القاهرة بالخرطوم وتم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من الطرفين لعمل دراسة للمعوقات ومعرفة ملاحظات كل طرف لان الطرفين لديهم رغبة في استئناف الدراسة في هذا الفرع .

وعن دور وزارة التعليم العالي في المجتمع قال الشيحي (كلنا في حضن بعض )
اكد الشيحي نحن مدركين لكي نحقق انجازات حقيقية لازم نشتغل كلنا مع بعض، المراكز البحثية كانت بعيدة عن الجامعات عندما كانت الوزارتين منفصلين عن بعض حاليا كلنا في حضن بعض الجامعات الحكومية والجامعات الخاصة ومؤسسات التعليم كلنا بنخدم مواطن مصري بجودة المراكز البحثية ،المجتمع المدني، وقطاع الصناعة ،
واشار أن في البحث العلمي حاليا تحالفات من اربع مجالات من عشر شركاء في المشروعات البحثية،
واوضح أن الجامعات مهمتها التعليم والبحث العلمي ولكنها تحمل جزء كبير في المنظومة الصحية الجامعات سعيدة انها تؤديه وتنميه وتصرف عليه قدر طاقتها لانه دور مجتمعي لازم نتكاتف ونؤديه.

وعن جودة التعليم بمصر
أكد الدكتور أشرف الشيحي ، وزير التعليم العالي ، أن التعليم العالي في مصر جيد، وفي تحسن مستمر عاما بعد آخر
واشار أن هناك دولا ترسل طلابها يتعلمون في مصر قائلا ( لو احنا تعليمنا مش كويس مكناش هنلاقى الطلبه دول )
ونستطيع ان نكون افضل نحن جادين في حل مشكلة التعليم وتحسن المنظومة التعليميه، وأوضح وزير التعليم العالي أن «حال العملية التعليمية الموجودة عليه اليوم هي منظومة منذ عشرات السنين، ولكن يوجد تحسن يوما بعد آخر، والعام الحالى أفضل من العام الماضى، والعام القادم أفضل من الحالى، مؤكدًا أن الجودة هي الأساس ، وهى معيار الحكم على مستوى التعليم الجامعى في مصر.
واعترف الوزير بأن هناك قصورا في العملية التعليمية، ولا يمكن أن يتم حل المشكلة في يوم، ولكنها في تحسن مستمر عامًا بعد آخر، مطالبا بعدم التعنيف في حل المشكلات وجلد الذات.

وعن دور وزارة التعليم العالى في محو الامية قال الشيحي
قامت جامعة الزقازيق بمحو امية 35 ألف امى وقد حصلوا على مكافأة .

وقال “الشيحى”، فى تصريحات صحفية على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، ، بجامعة الفيوم،
تناولنا بعض القرارات المتعلقه بطلبة الشهادات الاجنبية التي يوجد تسألات حولها الدبلومة الكندية والدبلومة الامريكية
وامور تتعلق بالقانون في بعض المواد في القانون بنقترح تعديلات عليها مثل القوانين المعنية باختيار القيادات الجامعية
واستعرضنا نتائج التنسيق وتوزيع الطلاب لهذا العام على كل الجامعات المصرية واليوم تم الاتفاق على تشكيل لجنة فيما يخص الوزارة بإنشاء الجامعات اهتممنا بالاحتياجات واماكنها وتوجهها ، واكد الشيحي لن نسمح بفتح كليات جديدة دون ان تكون موافقة لهذا التوجة وتم الاتفاق باجماع ، وذلك لكي نتوسع بشكل علمي

وأضاف “الشيحى”
فى تصريحات صحفية على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، ، بجامعة الفيوم، أنه لا يرى أن موضوع إلغاء خانة الديانة خبراً مهم والموضوع لا يتعلق بشخص الدكتور جابر نصار لأنه زميل وله كل الاحترام، ولكن التعليق على جدوى القرار نفسه.
وأكد وزير التعليم العالى أنه لاتوجد عندنا اي تفرقة بين الطلاب ولاتوجد ورقة واحده في اي جامعة مصرية بيطلب فيها معرفة الديانة حتى شهادة التخرج إلي هي الشهادة الأكبر تستخرج بدون خانة الديانة ربما كان في جامعة القاهرة حالة استوجبة التدخل ولكن ليس لدينا مشكلة في هذا الموضوع وهذا الامر لايجب أن نتطرق إلية احنا عندنا مواطن مصري لايوجد مصري مسلم أو مصري مسيحي كلنا واحد وإثارة هذا الكلام يثير فتنة عيب نتكلم فيها .
14725628_144997415966554_2861853505803182291_n

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى