محافظات

البوندستاج الألمانى يشيد بقرار السيسى بإعادة دراسة قانون الجمعيات الأهلية


كتبت /آية السيد عبد الحفيظ


قام الدكتور علي عبد العال -رئيس مجلس النواب – باستقبال النائبة جيدا ينسن -رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبوندستاج الألمانى- مساء اليوم، وذلك في إطار زيارتها الرسمية إلى مصر ، وتناول اللقاء الزيارة الناجحة الذي قام بها عبد العال على رأس وفد برلماني إلى ألمانيا وذلك في شهر يونيو الماضي 2018، والتقى خلالها مع الكثير من قيادات البوندستاج الألماني، حيث تبادلا النقاش بشأن العديد من القضايا محل الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب والهجرة غير المشروعة، كما تناول اللقاء أيضاً قانون المنظمات الأهلية في مصر والذي تم وفقاً للتوجه الأخير الصادر من رئيس الجمهورية، وذلك بتشكيل لجنة لإعادة دراسة القانون وإدخال التعديلات اللازمة عليه.
وأشار عبدالعال أن القانون من حيث المبدأ يقوم على ثلاثة مبادئ أساسية معترف بها على المستوى العالمي ألا وهي الشفافية، والتشكيل بمجرد الإخطار، والخضوع لقواعد المحاسبة المعمول به دولياً مشيرا إلي أن رئيس الجمهورية رأى الاستماع إلى النقاشات الداخلية التي جرت بشأنه، وفي ظل اهتمامه بأن يكون القانون محل توافق جميع القائمين على العمل الأهلي، وجه بتشكيل لجنة وطنية لإعادة دراسة القانون مرة أخرى، وأشار إلى أنه سيكون هناك حوار مجتمعي بشأنه، يشارك فيه كافة المعنيين بالعمل الأهلي في مصر.
كما أشادت يانسن بهذه الخطوة، مؤكدة علي أنها ستنعكس إيجاباً على عمل المؤسسات الأهلية في مصر ، كما تطرقت في حديثها إلى دور البرلمان في خلق السلام المجتمعي، وكذلك دوره في تعزيز العلاقات بين الدول، ومن بينها العلاقات المصرية الألمانية ، وفي هذا السياق، أشار عبدالعال إلى أن أي برلمان يكون انعكاس لمختلف فئات وأطياف المجتمع، يستطيع خلق السلام المجتمعي، وهو ما ينطبق على البرلمان المصري، الذي يمثل كافة الفئات من مرأة وشباب وأقباط وذوي احتياجات خاصة، ومصريين مقيمين في الخارج ، وفي نهاية اللقاء، شكر الوفد الألماني عبدالعال على استقبالهم اليوم، وعلى النقاش الذي تم بشأن بعض القضايا محل الاهتمام المشترك بين الجانبين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى