فنون

التونسية آمال مثلوثي تطلق ألبوم مزدوج لأول مرة يضم 18 أغنية

كتب : أحمد حمدى

تستعد الفنانة التونسية آمال مثلوثي لإطلاق ألبومها الموسيقي الجديد “يوميات تونس The Tunis Diaries”، وذلك يوم 23 أكتوبر المقبل.

وتقدم آمال خلال الألبوم جرعة غنائية وموسيقية دسمة عبر 18 أغنية مختلفة، مقسمة عبر ألبومين في ألبوم واحد، حيث يضم النصف الأول تسعة أغنيات أصلية من تأليفها وتلحينها وغناها، منها “حلم” و”م الروح” و”ما لقيت” و”Princess Melancholy” و”في كل يومين”، بينما يشمل النصف الثاني تسعة أغنيات “كوفرز”، تعيد خلالها تقديم أشهر الأغنيات العالمية التي تفضلها على طريقتها الخاصة، منها أغنية Something In The Way لفرقة الروك الأمريكية Nirvana، وأغنية The Man Who Sold The World للمغني البريطاني David Bowie، بجانب أغنية War Child للفرقة الآيرلندية The Cranberries.

وتحكي مثلوثي عبر الألبوم تجربة معايشة شخصية عاشتها في موطنها الأم تونس، خلال فترة الحجر الصحي الذي فرضه تفشي فيروس كورونا، وذلك خلال زيارة عائلية لها من محل إقامتها في أمريكا إلى تونس للاحتفال بعيد مولد والدها الـ 85 وكان من المفترض أن تكون زيارة قصيرة تعود من بعدها للولايات المتحدة لاستكمال عملها وجولاتها الفنية إلا أنه شاءت الظروف أن تكون هذه الزيارة في أوج أزمة الوباء العالمي الذي أدى لإلغاء السفر وفرض الحجر الصحي في المنازل.

واعتمدت آمال خلال تسجيل الألبوم على تقديم معايشة موسيقية للحياة وسط الأزمة، مع تأثرها بروتين حياتها اليومي في موطنها الأم، حيث يأتيها إلهام الأغاني خلال جلوسها في غرفتها وشرفتها سارحة في السماء الصافية وصوت زقزقة العصافير ورائحة الورد، مع غوصها في بحر الذكريات لطفولتها وحياتها في تونس، ونقل تجربة التعايش مع ثلاثة أجيال تحت سقف واحد، هي ووالدها وابنتها الصغيرة، بعيداً عن التزامات العمل والمدارس وبعيداً عن زحام البشر، واعتمدت خلال تأليف وتسجيل الأغاني الجديدة على الارتجال وعلى عزف الجيتار فقط، لتخرج كل أغنية منها بطابع واقعي وحقيقي وتحكي كل منها مشاعر مختلطة، بين الحنين والنوستالجيا والذكريات والأمل والترقب والحب.

وتصف آمال مثلوثي الألبوم الجديد قائلة: “عشت مغامرة حياتية مختلفة وتجربة واقعية مؤثرة وأخرجت مني مشاعر وذكريات جياشة قررت أن أحكيها في كل أغنية، تجربة لن أنساها جعلتني أعيد التفكير في معاني الحياة والعائلة، وغصت معها في بحر النوستالجيا في بلدي الحبيب تونس، واخترت تسمية الألبوم باسم معبر عن تلك التجربة، “يوميات تونس”، وأعدت خلاله اكتشاف نفسي وموسيقاي عبر ألبوم مزدوج، نصفه أغاني أصلية، والنصف الآخر أغنيات أحبها قررت إعادة تقديمه بشكل “كوفر” على طريقتي الخاصة”.

ويأتي الألبوم الجديد بعد النجاح الجماهيري الكبير الذي حققته مثلوثي عبر أوبريت “كلمتي حرة”، الذي جمعت فيه أكثر من خمسين فناناً عربياً وعالمياً، منهم نجوم الدراما والسينما التوانسة ظافر العابدين ودرة وهند صبري، واللبنانية باميلا الكيك والسورية فايا يونان والتونسية غالية بنعلي واللبناني حامد سنو والفلسطيني عمر كمال، وتعد “كلمتي حرة” أشهر أغنيات مثلوثي والتي ظهرت في ألبومها الأول واعتبرت نشيداً للثورة التونسية، وتم اختيارها لتعرضها لايف في احتفالية جائزة نوبل للسلام منذ خمسة أعوام.

كما يأتي ألبوم “يوميات تونس” بعد عام من ألبومها الأخير Everywhere We Looked Was Burning، قدمت خلاله مغامرة الغناء باللغة الإنجليزية في جميع أغنيات الألبوم لأول مرة في مشوارها، بعد اعتيادها تقديم بضع أغاني باللغة الإنجليزية في ألبوماتها ولكن كانت الغالبية منها باللغة العربية، وضم الألبوم في جعبته 10 أغاني، منها أغنية Rescuer، وأغنية Foot Steps، وأغنية الألبوم الرئيسية Everywhere We Looked Was Burning التي ظهرت بشكل فيديو كليب مصور يجسد معاناة العالم في عام 2020 بداية من حرائق الغابات والكورونا واللاجئين ومظاهرات لبنان وأزمة ليبيا وسوريا وصولا لاحتجاجات الولايات المتحدة الأمريكية بسبب العنصرية، كما تعاونت مثلوثي عبر هذا الألبوم مع شركة Partisan Records العالمية للإنتاج والتي تعاونت معها أيضًا في ألبومها الجديد “يوميات تونس”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى