محافظات

الداخلية تبحث عن الدكتور ومن وراءه

متابعة / احمد شلبي
تحقيق / ممدوح القفاص

قضية نصب و احتيال ظهرت على الساحة فى الايام الماضية شغلت الرأي العام فى محافظات مصر و منها بورسعيد و الإسماعيلية و القاهرة الكبرى بدأت القصة بأن هناك شركة أدوية و مستلزمات طبية مقرها الرئيسي في القاهرة المهندسين و لها فروع فى المحافظات و منها بورسعيد فرع بإحدى الفنادق الشهيرة بمجمع المكاتب حي الشرق يرأس فرع بورسعيد شخص يدعى م . م بدأ باستغلال الظروف الاقتصادية لبعض المواطنين و اهمهم العاملين الحاصلين على مكافآت نهاية الخدمة العاملين فى بعض الشركات العالمية فى بورسعيد و أخرين و بعض التجار فى التجاري و الحميدي و بنك الإسكان حيث كان يقوم مدير فرع بورسعيد بالنصب و الاحتيال بالمشاركة مع رئيس مجلس ادارة الشركة بالقاهرة المشهور بالدكتور بالاستيلاء على الاموال بغرض تشغيلها فى الشركة نظير المساهمة في رأس مال الشركة بسهم قيمته مائة ألف جنيه مصري مقابل أرباح شهرية تتراوح ما بين ال خمسة ألاف إلى خمسة ألاف و خمسمائة جنيه مصري و كان مدير فرع بورسعيد يتلقى الأموال من المواطنين فى بورسعيد بمقر الشركة و اعطائهم عقد اتفاق و نظرا لانعدام الدخل و الحالة الاقتصادية المتردية اشتري المواطنين اسهم فى الشركة المذكورة و ذلك بسؤال الأشخاص المنصوب عليهم امام قسم الشرق ببورسعيد أفادو بالمعلومات السابق و أنهم لم يتلقوا الأرباح الشهرية من مارس الماضي و اختفي مدير الفرع ببورسعيد و المؤسسين بالشركة معه المشهورين بالحجازيين الذين يعملون كمناديب للدكتور لتلقي الأموال و تسليمها للدكتور و قام الدكتور محمود حسين عضو مجلس النواب بالاتصال بالسيد اللواء مدير امن بورسعيد الذى تابع الموضوع شخصيا مع مباحث الاموال العامة حينها قام المنصوب عليهم بالتوجه لقسم شرطة الشرق ببورسعيد و كان فى استقبالهم السيد الرائد أحمد طايل رئيس المباحث و السيد مأمور القسم و تم تحرير المحضر رقم ٧٩٢ لسنة ٢٠٢١ إداري بقسم شرطة الشرق ببورسعيد و تم متابعة القضية من مباحث الاموال العامة و مقرها الاسماعلية حيث أرسلت لجنة يرأسها العديد من ضباط المباحث لسؤال خمسة من المنصوب عليهم و تجرى التحقيقات بنيابة الشرق محكمة بورسعيد من خلال رئيس النيابة المستشار خالد الدنف و يتم الاتصال بمحرري المحضر لاستجوابهم أمام النيابة و يتابع الموضوع جهات سيادية لمعرفة اين ذهبت أموال هؤلاء المواطنين الذى تم استغلالهم و الاحتيال على أموالهم و تم الاتصال بالأمس بأحد المنصوب عليهم و يدعي ش . م من جانب أحد الشخصيات القانونية و سافر إلى القاهرة أكثر من ٥٠ شخص من محرري المحضر السابق ذكره للوصول الى تسوية الى هذه القضية و كان فى هذا الاجتماع شخصيات تحمل أسلحة لا نعلم الى أي جهة ينتمى هؤلاء و عرضو على الاشخاص المنصوب عليهم الدخول بأموالهم فى شركة أدوية جديدة و يكون لهم أسهم فى هذه الشركة مقابل تخفيض الربح الشهري و يكون ذلك خلال ستة أشهر و هنا رفض هؤلاء الاشخاص هذا العرض لانهم اصبحوا من المفلسين و انهارت حياتهم حيث كثرت حالات الطلاق و خراب البيوت و محاولات الانتحار لهؤلاء و على ما يبدو أن هذا الامر يخفي وراءه العديد من الأمور و الشخصيات و لن يكتشف هذا الأمر إلا عن طريق التحقيقات الجادة و يستغيث هؤلاء المواطنين بالسيد الرئيس محمد عبد الفتاح السيسي بإصدار أوامره العليا للتوصل لمفاتيح هذه القضية و التحقيقات الناجزة فى أسرع وقت و يطالب هؤلاء المواطنين جميع الجهات الرسمية المعنية بالقضية بسرعة ضبط و إحضار جميع المتهمين فى القضية و الكشف عن من ورائهم و سرعة استرداد اموال المواطنين المنصوب عليهم الذين يملكون سندا قانونيا لمصدر أموالهم و مازالت القضية تحت قيد التحقيق و تتواصل جريدة اليوم الخامس مع جميع المواطنين لمعرفة جميع التطورات لعرضها على الرأي العام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى