رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

السحر والساحر والمسحور … والاصطياد في المياه العكرة

  • رياضة
  • 31 مايو 2020
  • 666 مشاهدة
السحر والساحر والمسحور … والاصطياد في المياه العكرة

بقلم / الكابتن مصطفى يونس

 

 

 

كشفت الأزمة الأخيرة بين ادارة النادي الاهلي المصري والمستشار تركي آل شيخ وزير الترفيه بالمملكة العربية السعودية عن الكثير من الوجوه الإعلامية الخبيثة التي تسعى دائما لاصطياد الأخطاء وتوجيه سهامهم المسمومة الي كيان النادي الاهلي ومحاولة احداث الوقيعة بين ادارة النادي بقيادة الكابتن محمود الخطيب وبين الجماهير الحمراء .

 

حاول البعض اتهام إدارة الخطيب بالتخاذل والتهاون في حق النادي الاهلي لعدم قيامهم باصدار بيان رسمي للرد على اتهامات واهانات تركي المتكررة ، ويبدوا أن الجميع قد تناسى أن عدم الرد على الصغائر وعدم الدخول في المهاترات هي سياسة ثابتة قد اتبعتها ادارات النادي المتعاقبة .

فيما توجه البعض لاتهام الخطيب بأنه هو من سعى للتصالح مع آل شيخ أو تساهل في قبول الصلح معه بعد الأزمة الاولى التي حدثت بينهم في نهايات الموسم قبل الماضي إلا أن هؤلاء قد تناسوا أن آل شيخ هو من سعى لهذا الصلح بل وقام بالاعتذار مرارا وتكرارا لإدارة القلعة الحمراء كما أكد أنه قد عرف الفرق بين ادارة الاحمر وإدارة بعض الأندية الأخرى التي كانت تستجدي منه الأموال وتعامله معاملة الملوك رغم معرفتها بانتمائه لجماهير الاحمر ، ورغم أن كلامهم في هذا الشأن يحمل شئ من الحقيقة وانه كان يجب على إدارة النادي الاهلي عدم السماح من جديد بربط اسم آل شيخ باي امور تخص النادي الا ان تصريحات ال شيخ السابقة والتي أكد في اكتر من مناسبة أنه مجرد داعم ومشجع للكيان وان الكلمة الأولى والأخيرة للإدارة هي من سمحت لإدارة الاحمر بأن تقبل الدعم المادي الذي يقدمه آل شيخ .

 

كما حاول البعض استغلال الخلاف الحادث بين إدارة القلعة الحمراء وكابتن الفريق حسام عاشور والذي اثاره اللاعب عن طريق نشره لفيديوا على بعض مواقع التواصل الاجتماعي قام فيه بالتذمر من عدم قدرته على التواصل مع رئيس النادي للاتفاق على التفاصيل الأخيرة للاعتزال وذلك لمدة أربع ساعات ، وتناسى هؤلاء الإعلاميين غير المحايدين تأكيدات بعض المقربين إلى الكابتن محمود الخطيب على انه غير موجود في القاهرة وعلى انشغاله بسبب مرض حفيده ، كما أكد المستشار القانوني للنادي على أن إدارة الأهلي ملتزمة بالاتفاق الذي حدث مع اللاعب بجميع بنوده كما أكد على حصول اللاعب على مبلغ ٢٣ مليون كترضية له بسبب إجباره على قرار الاعتزال .

وفي النهاية يجب أن نطلب هنا من هؤلاء الإعلاميين والصحفيين الرياضيين الموجهين بأن يكفوا أيديهم وان يبتعدوا عن الاصطياد في المياه العكرة بل ويلتزموا الحيادية والمنهجية فيما يقدموه للجمهور ويبتعدوا عن إثارة الفتن .

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬516٬528 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©