الاخبارمحافظات

المؤسسة القومية لحقوق الإنسان بالبحيرة تستكمل رحلتها مع طفل المطر .

كتبت : نهى العربى .
قامت المؤسسة القومية لحقوق الإنسان بالبحيرة بمتابعة قضية طفل المطر ، تلك القضية التى تم إثارتها على صفحات التواصل الاجتماعي والتى أحدثت جدلا واسعا لطفل لم يتعدى التسع سنوات يقوم ببيع الحلوى أثناء هطول الأمطار الغزيرة بجوار مبنى دار الأوبرا بدمنهور .
وعلى الفور قامت الأمين العام للمؤسسة بالبحيرة الأستاذة إنتصار دربالة بإخطار رئيس قسم التدخل السريع بمديرية التضامن الاجتماعي بالبحيرة الأستاذة آمنه عوض التى لم تتوانى عن تلبية النداء ، وتم التوصل لجدة الطفل التى سردت لنا كافة الحقائق الغائبة حول هذا الطفل حيث قالت :-
الطفل ليس يتيم بل والديه يقيمون بالقاهرة وقد تم ترك الطفل وأخوه برفقتى للأعتناء بى ورعايتى ومساعدتى على توفير سبل العيش من خلال بيع الحلوى بالشوارع وذلك بسبب مرضى الشديد ، ولا يوجد عائد مادى لنا
هذا وقامت المؤسسة بطلب الوالدين ولقد لبوا الدعوة وقام الوالد بشرح أسباب ترك أبنائه هنا ، فلديه سته أبناء ولم يتم تسجيل ثلاثة منهم حتى الآن وأعمارهم متفاوته ، وأيضا لم يتمكن من تعليمهم لضيق المعيشه وإشتداد الفقر عليه فترك اثنين لدى والدته وذهب للقاهره البحث عن عمل ، وأيضا ذكر أنه لا يمتلك بطاقة شخصية منذ أكثر من ١٣ سنة ، ولا يمتلك سوى قسيمة الزواج .
ومن هنا قامت المؤسسة القومية لحقوق الإنسان بالبحيرة بالتوجه لمديرية الأمن بالبحيرة وابلاغهم بكافة التفاصيل ، وتم استخراج بطاقة شخصية له ، لكى تتمكن المؤسسة من استخراج شهادة قيد ميلاد للاطفال الثلاثة .
كما أكدت أ/ انتصار دربالة على أن المؤسسة تبذل قصارى جهدها للتكفل بتلك الأسرة وإعانتها ، كما أكدت على التعاون المشترك بين المؤسسة والتضامن الإجتماعى بالبحيرة للتمكن من توفير حياة كريمة لتلك الأسرة .
هذا وقد تمكنت المؤسسة من الانتهاء من كافة الإجراءات الخاصة بإستخراج شهادات ميلاد الأطفال الثلاثه ، ولذا توجه وفد من المؤسسة على رأسهم أ/ سامح فوزى إلى مكتب الأحوال المدنية لإنهاء الإجراءات الخاصة بشهادات ميلادهم ، وتم استلام أول شهادتين للطفل عبد الرحمن والطفله منى لتجاوزهم سن السنة ، كما تم تشكيل لجنة لتسنين الطفلة مكة والتى لم تتجاوز سن السنة ، كما توجه الفريق إلى مكتب الصحة بدمنهور لاستلام شهادات ميلاد الأطفال الثلاثه وتسليمها لوالدهم .
وتتوجه المؤسسة بالشكر والتقدير لكل من ساهم وساعد فى تقديم يد العون لهؤلاء الأطفال .
+7

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى