تقريرفنون

“الهضبة” .. إسم محفور في ذاكرة الوطن العربي أجمع

تقرير _مروة حسن

 

 

 

يعد واحدًا من أهم وأبرز نجوم الغناء في مصر والوطن العربي بأكمله،حصل علي عدد من الجوائز الدولية والمحلية علي مستوي القارة الأفريقية، كما وصل بموهبته وأعماله المميزة إلي العالمية، بدأ مشواره الفني مبكرًا ولسنوات طويلة أحتفظ بمكانته في قلوب جمهوره، من خلال صوته الجميل وإحساسه الصادق في كلمات أغانيه خاصة وأنه أستطاع أن يكون محبوب لكل الأعمار من الطفولة مرورًا بالشباب وكبار السن، فهو يتمتع بمحبة كبيرة لدى الجمهور، وأستحق بجدارة لقب “الهضبة” أنه الفنان عمرو دياب نظراً لتربعه علي عرش الغناء في مصر والوطن العربي لسنوات طويلة .

 

 

ولد الفنان عمرو دياب في عام 1961 في بورسعيد، وكان والده يعمل في شركة قناة السويس كرئيس للإنشاءات البحرية، وكان مثلًا أعلى لنجله في طفولته خاصة وأن صوته كان مميزًا، وعندما اندلعت حرب 67 عاد دياب وأسرته إلي مسقط رأسه بمحافظة الشرقية، ودرس الموسيقى.

وطل علي الجمهور لأول مرة في طفولته عام 1967 أثناء استضافته في إذاعة بورسعيد ليغني النشيد الوطني المصري “بلادي بلادي”، وأداؤه هذا كان موضع استحسان ولفت للأنظار حيث كافأه محافظ بورسعيد وأهداه جيتارًا.

وفي عام 1982 بعد تخرجه من المدرسة قرر أن يلتحق بالمعهد العالي للموسيقى العربية في القاهرة وبعدها بعام أطلق ألبومه الغنائي الأول “يا طارق”، ورغم أنه لم يحقق نجاحًا ملحوظًا فقد شكل مدخلًا له إلى عالم الموسيقى والغناء، استمر بعدها دياب وأنتج بين عامي 1984 و1987 ثلاث ألبومات هم: “غني من قلبك، وهلا هلا، وخالصين”، وخلال هذا النشاط الإنتاجي تخرج أيضًا من المعهد عام 1986.

أنطلق الهضبة إلي عالم الشهرة عام 1988 من خلال ألبوم “ميال” وفي نفس العام شارك في أولي أفلامه السينمائية “السجينتان” إلى جانب كلًا من إلهام شاهين ويوسف شعبان، وبعد عامين شارك في فيلم “العفاريت” وأصبح أول فنان عربي يطلق فيديوهات موسيقية، وفي عام 1992 شارك في فيلم “آيس كريم في جليم” وأدى أغنية الفيلم أيضاً، وبعد ذلك شارك في فيلم “ضحك ولعب وجد وحب” أمام الممثل العالمي عمر الشريف والفنانة يسرا وعرض الفيلم للمرة الأولى في مهرجان الأفلام المصرية عام 1993.

واصل عمرو دياب تألقه في مشواره الفني خلال فترة التسعينيات ففي الفترة بين عامي 1991 – 1995، أطلق بالإضافة لأغنية فيلم “آيس كريم في جليم” ست ألبومات أخرى هم: “حبيبي، أيامنا، ويلوموني، يا عمرنا، ذكريات، وراجعين”، وفي عام 1996 أطلق دياب ألبومه “نور العين” الذي شكل نقطة تحول في مسيرته حيث أصبح الألبوم الأكثر مبيعًا الذي ينتجه فنان عربي، وكانت أغنيته الأساسية “نور العين” تُسمع في كل أنحاء العالم من أمريكا الجنوبية إلى الهند وأفغانستان وباكستان، ويتم دمجها مع موسيقى الرقصات في أوروبا هذه الأغنية أصبحت أيضًا المقدمة للمسلسل البرازيلي الشهير “O Clone” ونجاحها منح دياب جوائز لأفضل فيديو وأفضل أغنية وفنان العام في المهرجان العربي السنوي عام 1997، كما أصبح أول مصري يحوز جائزة الموسيقى العالمية عام 1998.

وفي منتصف عام 1998 طرح ألبومه التالي “عودوني” الذي حاز أيضًا على شهرة واسعة وعزز شهرته ومكانته العالمية، وفي عام 1999 أطلق أشهر أغانيه التي كانت تكريمًا لأساطير الغناء العربي أم كلثوم وعبد الحليم حافظ بعنوان “أنا مهما كبرت صغير”، وفي نفس العام أصدر ألبوم “قمرين” والذي أحتوى على أغنية مشتركة مع النجم الجزائري الشاب خالد والمغنية اليونانية “Angela Dimitriou” ولا يزال هذا الألبوم يعد من أفضل أعماله حتى يومنا هذا.

ويعتبر عام 2003 نقطة تحول أخرى في مسيرة عمرو دياب المهنية حين أنهى عقده مع شركة الموسيقى المصرية “عالم الفن” ليوقع عقدًا مع “تسجيلات روتانا” الشركة الأكبر في الشرق الأوسط، وأول ألبوم له مع روتانا كان “ليلي نهاري” وأطلقه في صيف 2004 ليتبعه في عام 2005 بألبوم “كمل كلامك” الذي بيع منه ثلاث ملايين نسخة في الشهر الأول من طرحه في الأسواق، وفي عام 2007 أطلق ألبومه “الليلة دي” والذي حقق مبيعات وصلت إلى مليون نسخة خلال أول خمسة أيام، وربح بفضله جائزة الموسيقى العالمية مرة أخرى.

وخلال مسيرته الفنية قدم عمرو دياب ما يقرب من 30 ألبومًا غنائيًا، كان آخرها “أنا غير”، كما قدم ما يقرب من 60 أغنية منفردة، حقق من خلالها نجاحًا كبيرًا، وعمل الهضبة كملحن أيضًا وقدم ما يقرب من 100 لحن غنائي، ومن أشهر ألحانه: “لفيتها بلاد، جرالي إيه، جانا، مصر قالت، ليالي العمر، أنا حر، تجربة وعدت، أصلها بتفرق”، وغيرها الكثير من الأعمال الغنائية المميزة.

وفي بداية مشواره الفني قام أحد أصحاب الملاهي الليلية بتوقيع عقد احتكار لعمرو دياب، وكان بمقابل مادي قليل، قبل أن يصله عرض أفضل من ملهى ليلي أخر، بمقابل مادي لا يمكن رفضه، وكان دياب ينهي فقرته في الملهى الأول ليركض إلى الملهى الثاني، حتى علم محتكره بالأمر وقرر تحرير محضر ضده، ليفاجئ عمرو دياب يومًا ما وهو يغني على المسرح، بشاويش يمسكه ويطلب منه التوجه معه للقسم.

ذهب عمرو دياب إلى القسم وحكى قصته لمعاون المباحث هناك، ليطلب منه الأخير الغناء، وهو ما فعله الهضبة ونال إعجاب الضابط الذي قال له “سأعقد معك اتفاق، كلما حرر ضدك محضر سأضطر للقبض عليك عقب نهاية فقرتك، وحينما تأتي سنتناول العشاء سويًا ثم أخلي سبيلك، بشرط أن تتذكرني حينما تصبح مشهورًا”، وأكد الهضبة من قبل أنه مازال على علاقة صداقة قوية بهذا الضابط، كما أشار إلى أن أحداث الأمن المركزي الشهيرة تسببت في إحراق الملهى وعقد احتكاره.

تزوج عمرو دياب مرتين الأولى من شيرين رضا، وأنجب منها ابنته نور، والثانية من زينب عاشور، وأنجب منها ابنه الوحيد عبدالله، وابنتاه كنزي وجنى، ومازالت علاقته بدينا الشربيني، غامضة إلى الآن، فلم يتم التأكيد على وجود زواج بينهما، على الرغم من ظهورهما معًا بشكل دائم ومتكرر منذ ما يقرب عن ثلاث سنوات، وفي أول ظهور علني لهما، قام عمرو دياب باصطحاب دينا الشربيني إلى الساحل الشمالي في يوليو 2017، قبيل طرح ألبومه “معدي الناس” وظهرا معًا في صورة تم تسريبها مع الأصدقاء والفنانين، بعد أن التقيا في مطعم شهير في قرية هاسييندا بالساحل الشمالي.

وفي أغسطس 2017، فاجئ عمرو دياب الجميع عندما قام بالغناء لبرج الحوت في أغنية “أجمل عيون” ضمن ألبومه، وهو برج دينا الشربيني، ما أشعل الساحة عليهما، وزاد من حالة الجدل، وكعادته التزم الهضبة الصمت، ورد بشكل غير مباشر بعد أن غنى لكل الأبراج في حفلاته بالساحل الشمالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى