فنون

اليوم ذكري وفاة مخرج سينما البسطاء “عاطف الطيب”.

 

تقرير : مها علي

تحل اليوم ذكري رحيل “#عاطف الطيب” الملقب بمخرج سينما البسطاء ونصير الغلابة،
وترصد لكم اليوم الخامس نبذة عن مشواره الفني .

ولد عاطف الطيب بحافظة سوهاج في 26 ديسمبر عام 1947، وتخرج في المعهد العالي للسينما قسم الإخراج عام 1970، وعمل أثناء الدراسة مساعداً للإخراج مع مدحت بكير في فيلم (ثلاثة وجوه للحب عام 1969)، وفيلم (دعوة للحياة عام 1973) ، كما عمل مساعداً للمونتاج مع كمال أبو العلا.

ثم التحق بعد تخرجه، بالجيش لأداء الخدمة العسكرية، وقضى به فترة (1971 ـ 1975)، والتي شهدت حرب أكتوبر 1973،

وأثناء الفترة التي قضاها بالجيش، أخرج فيلماً قصيراً هو (جريدة الصباح عام 1972) من إنتاج المركز القومي للأفلام التسجيلية والقصيرة.

ثم عمل في عام 1973 مساعداً للمخرج #شادي عبد السلام في فيلم “جيوش الشمس” ، وفي عام 1978 قام بإخراج فيلم قصير من إنتاج المركز التجريبي اسمه “المقايضة”.

في عام 1979 عمل مساعد مخرج ثاني مع المخرج #يوسف شاهين في فيلم “إسكندرية… ليه؟”،

وفي عام 1981 عمل مع المخرج محمد شبل في فيلم “أنياب”.

وعمل كمساعد مخرج في أفلام أجنبية عديدة والتي تم تصويرها في مصر، مثل فيلم #جيمس بوند “الجاسوس الذي أحبني” عام 1977، و”جريمة على نهرالنيل”عام 1978،
و”أبو الهول” عام 1980.
وبدأ في إخراج أول أفلامه الروائية “الغيرة القاتلة” عام 1982 وتوالت بعدها الأعمال.

ارتبط اسمه ارتباطا مباشرا ووثيقا بقضايا المواطن المصري البسيط وبحقوقه، ولذلك فقد كانت ولا تزال أغلب أعماله مثيرة للجدل النقدي وغير النقدي، لما تحتويه من قضايا تتعلق بالحريات العامة والخاصة علي السواء وقضايا الحرب ضد الاستعمار بجميع أشكاله وأيضا القضايا التي تخص العلاقة بين المواطن والسلطة ونجد ذلك في العديد من أفلامه مثل ”التخشيبة“ و”الزمار“ عام 1984 والذي لم يعرض علي الجمهور بل تم عرضه في عروض خاصة وعلى أشرطة الفيديو،علي الرغم من اشتراكه في مهرجان موسكو السينمائي الدولي عام 1985 ومهرجاني برلين والقاهرة، وفيلم ”ملف في الآداب“ و”الحب فوق هضبة الهرم“ و”البريء“ عام 1986، و”كتيبة الإعدام“ عام 1989، و”الهروب“ عام 1991 الذي يعتبر من أجرأ الأفلام المصرية ، و”ناجي العلي“ عام 1992 الذي تم منعه من العرض ، و”ضد الحكومة“ عام 1992.

نال إشادات كثيرة من النقاد، الذين رأوا أنه برع في استخدام ممثليه لتوصيل فكرة بشكل هادف ومميز ، حيث استفاد من قدراتهم التمثيلية، بل إنه في بعض أفلامه اعتمد وبشكل أساسي علي تلك القدرات الأدائية مثل أداء #أحمد زكي في ”الهروب“ و”البريء“، وأداء #نور الشريف في ”سواق الأتوبيس” و”ناجي العلي“، ومحمود عبد العزيز في ”الدنيا على جناح يمامة”، ولبلبة في ”ضد الحكومة“ و”ليلة ساخنة“.

وقدم خلال خمسة عشر عاماً هي مشوار حياته الفني 21 فيلماً سعى فيها إلى تقديم صورة واقعية عن المواطن والمجتمع المصري.

وتعاون عاطف الطيب مع المؤلف وحيد حامد في 5 أفلام، ومع المؤلف بشير الديك في 4 أفلام، ومع الكاتب مصطفى محرم في 3أفلام، ومع الكاتب أسامة أنور عكاشة في فيلمين.

لم يتمكن عاطف الطيب من إتمام فيلمه الأخير “جبر الخواطر” بسبب وفاته في 23 يونيو 1995 بعد إجرائه عملية في القلب، وقام المونتير أحمد متولي بعملية مونتاج الفيلم منفرداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى