الاخبار

اولياء امور مصر يحذر من الوباء الالكتروني علي الابناء

 

اسيوط علاء عيد

قالت داليا الحزاوي مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، أن القضية معروفة اعلاميا بـ “فتيات التيك توك”، دقت ناقوس الخطر علي الوباء الالكتروني الذي انتشر بين الشباب في ضوء غياب دور الأسرة التربوي والتوعوي.

وأضافت على الأهل منع أبنائهم من استخدام هذا التطبيق، أو على الأقل محاولة تقييد استخدام أبنائهم له وهذا ما نجده في التطبيق، فقد أتاح ذلك فيمكن اللأباء تحديد حد أقصى للمدة التي يستطيع الأبناء استخدام التطبيق فيها، كما يمكن التحكم في عدم استقبال رسائل من الغرباء، وكذلك حجب الفيديوهات غير المناسبة لعمر الأبناء.

كما يجب أن نشغل وقت فراغ الأبناء بأشياء بديلة كممارسة الرياضة أو تعلم لغات جديدة.

وناشدت الحزاوي الإعلام بضرورة التوعية المجتمعية بمخاطر وتهديدات التي يتعرض لها الأبناء من جراء تلك التطبيقات الإلكترونية، التي تفسد القيم والأخلاق والآداب العامة.

وأشادت الحزاوي بتعامل الدولة بشكل حازم مع الجرائم الإنترنت قائلة من أمن العقاب أساء الأدب.
وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على فتاة التيك توك حنين حسام بعد أن صدر ضدها حكم غيابي بالسجن 10 سنوات بتهمة الاتجار في البشر، وهو الحكم الصادر عن الدائرة 15 جنايات جنوب القاهرة، التي اشتمل حكمها أيضًا تغريم الفتاة 200 ألف جنيه، علمًا بأنه تقرر إعادة محاكمتها حضوريًّا.
وأسند أمر الإحالة في القضية رقم 4917 لسنة 2020 جنايات الساحل، المقيدة برقم 2016 لسنة 2020 كلي شمال القاهرة إلى حنين حسام «مخلي سبيلها» تهمة الاتجار في البشر، بأن تعاملت في أشخاص طبيعيين هن المجني عليهن الطفلتين «م. س»، و«ح. و» واللتان لم يتجاوزا الـ18 عامًا وأخريات، بأن استخدمتهن بزعم توفير فرص عمل لهن تحت ستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الإلكترونية للتواصل الاجتماعي «تطبيق لايكي» يحمل في طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة، بأن دعتهن على مجموعة تسمى «لايكي الهرم» أنشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي الذي يجتاح العالم بسبب وباء كورونا بقصد الحصول على نفع مادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى