محافظات

بالصور .. ” بشارة” يشهد حفل ختام مهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية ٢٢

كتب : مصطفى صوار

شهد محافظ الاسماعيلية، اللواء شريف فهمي بشارة الدكتور خالد عبدالجليل مستشار وزيرة الثقافة لشئون السينما نيابة عن الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، النائبة فيبي فوزي وكيلة مجلس الشيوخ، والسيناريست محمد الباسوسي رئيس المركز القومي للسينما والناقد عصام زكريا رئيس المهرجان، اليوم الثلاثاء، حفل ختام مهرجان الاسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة في دورته الـ 22 والذي بدأ بالسلام الجمهوري.

 

 

وذلك بحضور اللواء مجدي عبدالحميد عنانى السكرتير العام للمحافظة ، نواب البرلمان عن محافظة الإسماعيلية المهندس أحمد عثمان وسامي سليم وآمال رزق الله، نيافة الأنبا دانيال لطفي مطران الأقباط الكاثوليك بالإسماعيلية.

 

 

وفي بداية كلمة اللواء شريف فهمي محافظ الإسماعيلية قدم الشكر للدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، والقائمين على العمل على الجهد المبذول ودورهم في نجاح هذه الدورة، مشيرا الي إن إقامة هذا المهرجان كان بمثابة تحدي ضخم، مشيدا بتنفيذها على أعلى مستوى، وقال أن شعب الإسماعيلية يتميز بعشقه للفنون ، مؤكدا إستعداد المحافظة لإستقبال مزيد من المهرجانات الفنية لجميع أفرع الإبداع.

 

 

وفى كلمته التي ألقاها خلال حفل الختام، قال الناقد الفني عصام زكريا رئيس المهرجان: ” تختلف السينما عن سائر الفنون كونها فنا جماعيا ، وهو ما ينطبق على المهرجانات الفنية، إذ تتعدد فيها المهن والمهام، ولولا تكاتف فريق عمل المهرجان الواحد لما وجدنا هذا النجاح “.

 

 

وأضاف زكريا: يثبت المهرجان للمرة الثانية والعشرين أن الفن والثقافة قادران على الجمع بين البشر مهما باعدت بينهما الأوبئة، مشيرا إلى أن السيناريست محمد الباسوسي تولى رئاسة المركز في وقت صعب وقام بتذليل كل العقبات أمام إقامة المهرجان.

فيما قال السيناريست محمد الباسوسي رئيس المركز القومي للسينما: تم التحضير لهذه الدورة الاستثنائية منذ أكثر من عامين، تحت إشراف الدكتور خالد عبدالجليل مستشار وزير الثقافة، وبرئاسة الناقد عصام زكريا، قبل أن أتولى رئاسة المركز، ثم تلاحمت بيننا الأفكار حين شرفت برئاسة المركز وإلى الآن.

وأضاف الباسوسي: لولا جهود هذين الصديقين لما خرج هذا المهرجان بهذا الشكل المبهر، كما قدم الشكر لكل من ساهم في صناعة هذه الدورة وجميع قطاعات وزارة الثقافة ووزارة السياحة ومحافظة الاسماعيلية.

كما ألقى الدكتور خالد عبدالجليل مستشار وزيرة الثقافة لشئون السينما، كلمته نيابة عن الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، ناقلا تحيات الوزيرة ، مشيرا الي أن المهرجان يوم بعد يوم يثبت تفرده وتميزه.

وفي ختام الفاعليات، تم إعلان جوائز المهرجان وتقديم الجوائز لمسابقة أفلام الطلبة، وجوائز الجمعية المصرية للرسوم المتحركة، وجائزة مسابقة الرسوم المتحركة.

وجاءت الجوائز كالتالي:
في مسابقة أفلام الطلبة، حصد على أفضل فيلم تسجيلي فيلم “20 جنيه في الشهر” للمخرج حسن ابو دومة، جائزة أفضل فيلم روائي في المسابقة لفيلم “فرصة أخيرة” للمخرج عمر صدقي، كما حصل أيضا علي جائزة الدكتور سمير فرج وقيمتها 5 آلاف جنيه باسم الراحل “سمير سيف”.
كما تم تنويه خاص لفيلم “أفضل البقاء في صمت” للمخرجة دينا الزنيني، وفيلم “أن تصل متأخرا” للمخرجة ضحي حمدي، وفيلم “برابري” للمخرج عمرو خالد.

وفاز بجوائز الجمعية المصرية للرسوم المتحركة، فيلم “زكريات” للمخرج باستيان ديبو ، فيلم “تبقي واحدا” للمخرج سابستيان درينجر”، فيلم “الفتيات المزعجات” للمخرج ديفيد اوريلانا، فيلم “when the persimmons grew ” للمخرج هلال بايداروف.

وفاز بجائزة مسابقة الرسوم المتحركة، فيلم “carrousel” بالمركز الأول، بينما حصل فيلم ” push this button ” علي المركز الثاني، أما فيلم “souvenir” فحصد المركز الثالث.

كما فاز بجائزة الأفلام الروائية القصيرة، فيلم “alsit” المركز الاول، فيما حصل فيلم “maradonnas ” على المركز الثاني، وتنويه خاص لفيلم “the lamp of god” وفيلم “aisha”.

وفاز بجائزة الأفلام التسجيلية القصيرة، فيلم “عمي تودور” للمخرج اولكا لوكوفانيكوفا، وذهبت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “كشك الجنة للصحف والمجلات” للمخرج جيوفانا و رودريجو، وتنويه خاص لفيلم “نايا الغابة لها الف عين” للمخرج سيباستيان مولدر .

كما تم حصد على جائزة مسابقة الأفلام التسجيلة الطويلة، فيلم لـ “قفص السكر” للمخرجة لمي طيارة ، وتنويه خاص لفيلم “القصة الخامسة” للمخرج أحمد عبد، وتنويه خاص لفيلم “قفزة اخري”للمخرج ايمانويل جيروسا، وذهبت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “خريطة أحلام أمريكا اللاتينية” للمخرج مارتين ويبر.

و يعد مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية أحد أعرق المهرجانات العربية و الدولية و أول المهرجانات العربية المتخصصة في الأفلام الوثائقية و القصيرة، حيث بدأت أولي دوراته في عام ١٩٩٢.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى