الاخبار

“برنامج سفراء “شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى …إتاحة الفرصة أمام المهندسين الشباب

منى اليمانى

 

 

شاركت مجموعة من المهندسين و الخبراء الشباب في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز في ورش عمل مع أكثر من 400 طالب خلال معارض التوظيف الافتراضية لمساعدتهم على الاستعداد بشكل أفضل لـمسيرتهم المهنية.

جاء تنظيم ورش العمل الإفتراضة بالتعاون مع وزارة التربية و التعليم و جامعة خليفة و جامعة الإمارات تحت إطار برنامج سفراء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والذي يقدم من خلاله مجموعة من المهندسين والخبراء المهنيين من مواطنين شباب ندوات افتراضية لطلبة الجامعات لإلهامهم نحو مهن المستقبل و مناقشة التطبيقات الصناعية في المجالات المتعلقة بتخصصاتهم.

وبالإضافة إلى التوجيه والإرشاد المهني استهدفت ورش العمل تشجيع الشباب على متابعة حياتهم المهنية في وظائف تتعلق بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، انطلاقا من أهميتها في تحقيق أهداف استراتيجية “مشروع 300 مليار” الرامية إلى تنمية القطاع الصناعي في دولة الإمارات.

و سلطت الورش الضوء على دور المرأة في قطاع الصناعات الثقيلة وتضمنت شرحا مبسطا حول عمليات الإنتاج في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم..

وشملت ورشة عمل حول الابتكار في المجال الصناعي لطلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم.

و قال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: “يهدف برنامج سفراء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى إتاحة الفرصة أمام المهندسين الشباب في الشركة لتوسيع آفاق الطلاب على مختلف الإمكانيات والإنجازات التي يمكن تحقيقها لدولة الإمارات من خلال الحث على العمل في القطاع الصناعي حيث نمتلك بالفعل قطاعا حيويا نستطيع أن نعزز نموه بشكل أكبر من خلال استراتيجية “مشروع 300 مليار”.. فنحن بحاجة إلى شباب واعد موهوب ضمن مجالات العلوم و التكنولوجيا و الهندسة و الرياضيات ليس فقط في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم،

ولكن في شتى القطاعات لتعزيز مسيرة التنمية المستدامة بالدولة.. وأنا سعيد بقدرة مهندسينا الشباب على مواصلة هذا البرنامج الملهم والتواصل مع الجيل القادم من المبتكرين والمبدعين الإماراتيين وحثهم على التفكير بشكل استباقي في متطلبات الصناعة في الدولة”.

و في إطار الإجراءات الإحترازية لجائحة كوفيد19 نظم برنامج سفراء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم جلسات افتراضية لدعم التعليم عن بعد.

وعقد المهندسون الشباب في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حتى الآن 25 جلسة عبر الإنترنت منذ بداية الجائحة، ووصل إجمالي عدد الطلاب الجامعيين إلى أكثر من 1,500 طالب وطالبة من جامعات مختلفة في الدولة مثل الجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة خليفة في أبوظبي، وكليات التقنية العليا في دبي وغيرها الكثير.

كانت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم قد وقعت في وقت سابق من هذا العام اتفاقية مع هيئة الموارد البشرية في أبوظبي وذلك لتعزيز توظيف الإماراتيين والإماراتيات بما يتماشى مع أهداف أبوظبي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

و في شهر ديسمبر 2020، عقدت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم شراكة مع وزارة التربية والتعليم و أجرت جلسات افتراضية لبرنامج التدريب الافتراضي والذي ضم حوالي 1500 طالب وطالبة من طلاب المدارس الثانوية الذين اختار عدد منهم متابعة البرامج التطبيقية مع التركيز على الهندسة والصحة والسلامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى