رياضة

بعد تزيل مصر الأوليمبي مجموعته … شرط التأهل والسيناريو الأمثل

عادل التعلب

انتهت الجولة الثانية للمجموعة التي يلعب فيها منتخب مصر الأوليمبي بهزيمة مصر من الارجنتين بهدف نظيف و هزيمة أستراليا من إسبانيا أيضا بهدف نظيف ، ليصبح ترتيب المجموعة كالتالي

 

إسبانيا        4 نقاط

أستراليا      3 نقاط

الأرجنتين    3 نقطة

مصر            نقطة وحيدة

ربما أظلمت هزيمة مصر الأوليمبي أمام الارجنتين الطريق نحو التأهل في ظل أداء المنتخب الذي ذهب إلي طوكيو من أجل الدفاع وغابت الشراسة الهجومية مع خروج كثير من اللاعبين عن فورمتهم المعتادة مع غياب الحلول من الجهاز الفني .

ولكن أسبانيا قد أهدت مصر بارقة أمل بفوزها علي أستراليا بهدف نظيف واعتلاءها صدارة المجموعة وسنتناول ذلك تفصيليا ورغم تذيل مصر الأوليمبي المجموعة إلا أنه لم يحسم أيا من المنتخبات مصير تأهله حتي اللحظة ، وربما أسبانيا قد وضعت قدما ولكن علي المحك ، و ما يشغلنا كمتابعي منتخبنا المصري هل مازال هناك أمل لتأهل المنتخب الأوليمبي الوطني للدور الثاني ؟

أقول نعم ..

 

رغم صعوبة المهمة في ظل الأداء هذا أولا .. وثانيا أنك ستواجه في اللقاء الأخير أستراليا والتي أدت لقاءاتها حتي الآن بقوة وأدا مميز ، ولكن يبقا هناك أمل أخير وسيناريو يُعد السيناريو الأمثل ولكن صعوبة تحقيق هذا السيناريو أن 50% منه بأقدامنا و 50% بأقدام غيرنا وهو ما يُصعب المهمة ، ولكن نطرحه لعلها تكون بارقة أمل ، فقد أعتاد الفراعنة أن يضعوا أنفسهم دائما تحت الضغوط ولعبة الأرقام والحسابات .

بات السيناريو الأمثل للأوليمبي المصري

 

السيناريو الأول

أولا .. أن ينتصر المنتخب المصري علي نظيره الأسترالي بأي نتيجة . ثانيا .. أن تفوز أسبانيا علي الارجنتين بأي نتيجة .

في هذه الحالة ستتصدر أسبانيا المجموعة برصيد 7 وسيصبح رصيد مصر 4 نقاط في المركز الثاني وتتأهل .

السيناريو الثاني

 

أن تتعادل أسبانيا والأرجنتين حينها ستتصدر أسبانيا ب 5 نقاط وسيصبح في جعبة الارجنتين 4 نقاط ، لذا سيصبح لزاما علي مصر أن تنتصر وبعدد من الأهداف لأنها ستتساوي مع الارجنتين في النقاط وستصبح ثانيا بفارق الأهداف .

ربما يعد هذا هو السيناريو الأمثل مع صعوبة تحقيقه كما بينا نظرا لأن تحقيقه بالكلية ليس بأقدامنا فقط ولكن بأقدام غيرنا ، ولكن في كل الإحتمالات علي المنتخب الوطني أن يقدم نفسه بصورة مشرفة في اللقاء الأخير أيا كانت النتائج حفاظا علي صورة وسمعة الكورة المصرية والإفريقية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى