التعليم

 تحت شعار أدرس  في مصر وتعرف على معالم مصر.. إدارة الوافدين بجامعة حلوان تنظم رحلة إلى ركن فاورق

احمد حسن

لتنفيذ شعار ادرس في مصر وتعرف على معالم مصر الذي أطلقه الأستاذ الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان وبرعاية الأستاذة الدكتورة مني فؤاد عطية نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، نطمت ادارة الوافدين بالجامعة رحلة الي ركن فاروق بحلوان للطلاب الوافدين تحت إشراف كل من الأستاذ الدكتور أحمد عبد الغني مدير إدارة الوافدين بالجامعة، والدكتور محي سامي الشباسي نائب مدير إدارة الوافدين بالجامعة.

وقال الاستاذ الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة أننا نولي أهتمامًا كبيرا بالطلاب الوافدين ونعمل على تطوير منظومة الخدمات المقدمة لهم لتسهيل فترة دراستهم لتلقي العملية التعليمية بسهولة ويسر خلال دراستهم في مصر فضلا عن ذلك يجب أن نعى أن الاهتمام بالوافد وتعريفه بمعالم مصر المختلفة السياحة منها والاثرية والتاريخية واجبا تثقيفياً ووطنياً وقال إن الوافدين سفراء لمصر فى بلادهم بعد انتهاء دراستهم و عودتهم إلى بلادهم والجامعة تشجع وتدعم الاهتمام بالوافدين ورعايتهم كأبناء الوطن الواحد .

وتؤكد الأستاذة الدكتورة مني فؤاد عطية نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث أن الجامعة لاتكل في تقديم كافة الخدمات التي من شأنها تحقيق راحة الطلاب الوافدين بصورة تليق بمكانة مصر بين دول العالم.

ويؤكد الأستاذ الدكتور أحمد عبد الغني مدير إدارة الوافدين أن الإدارة تعني بأليات تنفيذ شعار ادرس في مصر واعرف مصر عن طريق تنظيم الفعاليات والأنشطة الرياضية والثقافية، وتقديم الإرشادات اللازمة للطلاب، وزيارة معالم مصر للتعرف عليها.

حيث زار الطلاب أهم المعالم الموجودة باستراحة الملك فاروق من حجرة الملك فاروق والملكة ناريمان ومجموعة قيمة من المقتنيات الملكية من أثاث، وتحف، وتماثيل، ولوحات وخزف وحلي وغيرها من التحف والمقتنيات القيمة، وقد التقط الطلاب العديد من الصور التذكارية، وخلال الزيارة أبدى الطلاب الوافدين سعادتهم بهذا المنظر الجميل وانبهارهم بما تتضمنه استراحة الملك فاروق من إرث حضارى وثقافي، وبنهاية الرحلة استمتع الطلاب بالجلوس على النيل وحديقة الاستراحة وبالطبيعة الخلابة والجو الجميل.

هذا  ويعد ركن فاروق من أهم الاستراحات الملكية التي بدأ تشييدها في عام ١٩٤١م، وافتتحها الملك فاروق في ٥ سبتمبر عام ١٩٤٢م، وتبلغ المساحة الكلية للمبنى والحديقة حوالي ١١٦٠٠م٢، وصممت الاستراحة على شكل قارب على شاطئ النيل، كما يوجد بها مدرجات حجرية على الشاطئ استخدمت للجلوس والاستمتاع بمنظر النيل والصيد، وكان المرسى النهري مصمماً لاستقبال اليخوت والسفن الكبيرة، أما الحديقة فتزينها برجولة خشبية بها زهريات وأحواض زرع من الحجر الجيري، كما تضم هذه الحديقة ٣٣ شجرة مانجو من نوع تندر زراعته في مصر جلب للقصور الملكية من ألبانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى