فنون

تعرف علي أبرز سمات “القشاش ” “حسن حسني ” في ذكري وفاته اليوم

مها علي

تحل اليوم الذكري الاولي لوفاة الفنان الراحل حسن حسني ،ولد حسن حسني عام 1931 م في حي القلعة لأب مقاول مباني، توفيت والدته وهو في السادسة من العمر، تلقى تعليمه في مدرسة الرضوانية الإبتدائية وحصل على شهادة التوجيهية عام 1959. قام بالتمثيل في مسرح المدرسة وحصل على العديد من الميداليات، ثم انضم إلى المسرح العسكري ثم إلى المسرح القومي. لمع في مسرحية كلام فارغ، وقام بالعديد من البطولات المسرحية منها (حزمني يا، قشطة وعسل، جوز ولوز، أولاد ريا وسكينة، على الرصيف، سكر زيادة، المحبة الحمراء). ومن أشهر المسلسلات التي عمل بها (أبنائي الأعزاء شكرًا، السبنسة، جواري بلا قيود، ناس مودرن، بوابة الحلواني، المال والبنون).
نال جائزة من مهرجان الأفلام الروائية عن فيلم دماء على الأسفلت. وهو من أكثر الممثلين نشاطا وحضورا في العقدين الأخيرين، حيث قام بتمثيل كافة الأدوار من الكوميدي إلى الفلاح ورجل الأعمال.

جاءت بداية تعرف الجمهور على حسن حسني في التلفزيون عبر مسلسل أبنائي الأعزاء.. شكرا بطولة عبد المنعم مدبولي و إنتاج عام 1979.[16] ومع مطلع عقد الثمانينات شارك في العديد من الأعمال الدرامية في استوديوهات دبي وعجمان التي عُرضت في دول الخليج العربي.

وكانت بداية حسن حسني سينمائياً من خلال دور صغير للغاية في فيلم الكرنك الذي قدمه نور الشريف وسعاد حسني وإخراج علي بدرخان عام 1975 . ثم لفت الأنظار كممثل قادر على أداء أدوار الشر في فيلم سواق الأتوبيس الذي أخرجه عاطف الطيب في عام 1982. بعدها استعان به الطيب في عدد من أفلامه منها البريء (1986)، البدروم (1987)، الهروب (1991).ومع المخرج محمد خان في فيلم زوجة رجل مهم (1988).

وعلى الرغم من ابتعاد حسن حسني عن المسرح لعدة سنوات، إلا أنه عاد للمسرح في منتصف الثمانينات. فقدم عام 1985 مسرحية “اعقل يا مجنون “مع الفنان الكوميدي محمد نجم. وبعدها في 1987 قدم مع سهير البابلي ومع صديق عمره الفنان حسن عابدين مسرحية “ع الرصيف “


وأشار حسني أن سبب إبتعاده عن المسرح لنحو ثماني سنوات قائلا “على الرغم من عشقي للمسرح إلا أنه لم يكن سبب شهرتي، فالناس لم تعرف بوجود ممثل اسمه حسن حسني إلا بعد مشاركتي في مسلسل “أبنائي الأعزاء شكرا”، وقتها دخلت بيوت المصريين وحققت الشهرة التي كنت أحلم بها، وهو مالفت نظري إلى أهمية أعمال التلفزيون وأثرها على تحقيق الفنان للإنتشار”.

وكانت التسعينات نقطة انطلاق حسن حسني إلى النجومية في عالم السينما والانتشار المكثف ليتحول إلى عامل مشتركفي العديد من الأفلام.فعمل مجددًا مع المخرج عاطف الطيب في فيلم دماء على الأسفلت (1992) تأليف أسامة أنور عكاشة وبطولة نور الشريف. لعب حسني شخصية سكرتير بمحكمة شريف السمعة يُتهم زورًا بتقاضي رشوة. حاز على عدة جوائز على دوره في الفيلم، منها جائزة أحسن ممثل من المهرجان القومي للسينما المصرية عام 1993، ونال أيضًا جائزة أحسن ممثل من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عن دوره في فيلم فارس المدينة (1993) للمخرج محمد خان.ثم قدم شخصية “ركبة” القرداتي الصعبة والمركبة في فيلم سارق الفرح إنتاج عام 1994، ونال على هذا الدور 5 جوائز منها جائزة من إيطاليا.

كما قدّم مع فيفي عبده عام 1994 مسرحية حزمني يا. وفيها ابتكر حسن حسني دور “القرين” التي قدمها الشاب محمد هنيدي، وأن يرتدي الثنائي نفس الملابس، وهو ما حقق نجاحًا كبيرًا لهنيدي.وقدم عام 1999 مسرحية عفروتو .


إتجه للأدوار الكوميدية مع بداية الألفية الثالثة ولا سيما مع الوجوه الشابة حتى اصبحوا يعتبروه تميمة الحظ للنجوم الشباب.مثلما حدث عام 2002 مع محمد سعد في فيلمه اللمبي الذي حقق وقتها إيرادات تعد الأعلى حينذاك في تاريخ السينما المصرية.ويُعد محمد سعد أكثر الممثلون الشباب الذي شاركهم حسن حسني أعمالهم التي بلغ عددها 12 ،يليه هاني رمزي برصيد 9 أعمال، منها محامي خلع (2002) و غبي منه فيه (2004) وآخرها قسطي بيوجعني (2018).

ويأتي أحمد حلمي في المرتبة الثالثة من حيث عدد الأعمال مع حسني بعدد 7 أعمال، منها فيلم ميدو مشاكل (2003) و جعلتني مجرما وآخرها فيلم خيال مآتة (2019).


وإشترك مع كريم عبد العزيز في 4 أفلام منها الباشا تلميذ.
وكان علاء ولي الدين أوائل الوجوه الشابة التي ساعد حسني في تقديمها. فقدّم معه فيلم عبود على الحدود (1999)، والناظر (2000)، وابن عز (2001) وعربي تعريفة (2003).

وشارك حسن حسني في ما يقرب من 500 عمل بين مسرح وتليفزيون وسينما، كان آخرها هو مسلسل سلطانة المعز الذي عُرض في رمضان 2020.

وتعد أعمال الفنان حسن حسني مثل مسلسل”رأفت الهجان” و”بوابة الحلواني” وأفلام “المغتصبون” و”المواطن مصري” و”القاتلة” و”السيد كاف” و”سارق الفرح” و”ناصر 56″ من العلامات الفارقة في مشواره الفني.

ويبقى حسن حسني “قشاش السينما والفيديو والمسرح”، وإن كان المسرح قد تراجع من قائمة اهتماماته بسبب انشغاله في السينما، فكان آخر ما قدمه هو مسرحية “لما بابا ينام”، الذي توقف عرضها بسبب وفاة الفنان الراحل علاء ولي الدين.
ونال الفنان الراحل العديد من الجوائز على مدى مشواره وكرمه مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأربعين عام 2018.


وعن حياته الشخصية:-
قالت ماجدة حميدة، أرملة الفنان الراحل حسن حسني، وزوجته الثالثة، إن زوجها الراحل تزوج من سيدة وتوفت ولديه منها ابنتين، ثم تزوج أخرى وتوفت ولديه منها ولد، وهي الزوجة الثالثة ولديها ابنة وابن منه.
وأضافت خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي تامر أمين، ببرنامج “آخر النهار”، المذاع على شاشة “النهار”، أن ظهورها معه في التكريمات والحفلات كان بسيطا، “هو مكانش بيحب ظهوري أوي وأنا مكنتش متمسكة أوي بكدا” .

تُوفي الفنان حسن حُسني في فجر يوم السبت 30 مايو 2020م الموافق 7 شوال 1441 هـ إثر أزمة قلبية مُفاجئةوذلك داخل مستشفى دار الفؤاد بالقاهرة ، بعد رحلة فنية طويلة مليئة بالعطاء والنجاح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى