فنون

“توبتك مرفوضة “محمد على رزق ينشر كلام عبدالله رشدي ل حلا شيحة

فن

متابعة/شيماء عيسى جبر

 

 

 

نشر الفنان “محمد على رزق” عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صورة للفنانة حلا شيحة وجزء من كلام الداعية الإسلامي عبدالله رشدى الباحث فى شؤون الأديان والمذاهب بالأزهر الشريف وكتب رزق قائلا(إتفضلى يا ستى حتى توبتك مرفوضة

شكراً كابتن عبدالله إللى معاه ختم التوبة )

جدير بالذكر أن الفنانة حلا شيحة قد نشرت اليوم بوست تعبر فيه عن استيائها من كليب الفنان تامر حسنى وقالت:

مُنتقدة “أنا اتفاجئت جدا بنزول كليب يجمع فيه مشاهد متفرقة من الفيلم وخصوصا بعد آخر بوست نزلته ووضحت فيه أنا إيه.. واتفاجئت أكتر خصوصا بعد وعد تامر حسني ليا وتأكيده إنه حیحترم رغبتي وبعض الطلبات اللي طلبتها منه بكل احترام وود الصيف اللي فات وأکدلي إنه هيحترم رغبتي”.

وأضافت حلا شيحة: “إحنا يمكن نجحنا بمقايس الدنيا بس صدقوني بمقایس ربنا إحنا لم ولن ننجح أنا عارفة ومتأكدة إن زملائي جواهم خير بس للأسف فتنة الشهرة والنجاح مش بتخلينا نشوف ونقيس الأمور صح بتكلم من قلبي الكليب ده ميرضيش ربنا وأنا عيطت لإني شفت نفسي في المشاهد دي.. دي كانت زلة نتيجة ظروف مريت بيها وكلنا بنغلط ولازم نغلط علشان إحنا بشر بس المصيبة إننا بنغفل وبننسی”.

وتابعت حلا شيحة: “أنا مش هتكسف من حد أنا تبت من المشاهد دي وهي لا تصح وأنا غلطت وبصلح وأهم حاجة إن ربنا يرضى عني لأن في الآخر ده اللي حينفعنا مش الشهرة ولا النجاح لا هو مش نجاح أصلا علشان النجاح الحقيقي حاجة تانية خالص إحنا أغلبنا ناسيينها إلا القليلين منا الفن لو بيخلينا نبعد عن منهج ربنا ومنبقاش قدوة لولادنا يبقي باطل وميبقاش فن”.

وأكملت حلا شيحة: “إحنا كلنا عندنا امتحان في الدنيا دي وحابة أفكرك بالفيديو ده یا تامر اللي قولت فيه أنا مش بتمنى أموت وأنا مطرب أنا دايما خايف کده.. كلام أكيد قولته في لحظة صدق جواك وجوانا كلنا، شوفه تاني يمكن يفكرك إن جواك أكيد في صراع وأنا وكلنا بنغلط بس المهم في الآخر نتدارك الغلط ونصلح.(إلا من تاب وآمن عمل عملا صلحا أولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما).. الله على كلام الله وجماله يا سلام لو أصواتنا ومواهبنا كلها نستعملها في الخير عشان يبقى فن بجد”.

يذكر أن فيلم “مش أنا” عُرض بالسينمات خلال الأسابيع الماضية، تدور أحداثه حول شاب يُصاب حسن بحالة غريبة تفقده السيطرة على يده، فيصبح مع مرور الوقت ضحية العديد من الموقف الصعبة والمحرجة، بينما يرفض كل من حوله تصديق حالته، وهو تأليق “حسني” وإخراج سارة وفيق.

وقد أضاف الداعية الإسلامي عبد الله رشدي: الباحث في شؤون الأديان والمذاهب بالأزهر الشريف، والمتحدث الإعلامي السابق باسم وزارة الأوقاف

معلقًا بذلك على موجة الانتقادات التي طالت الفنانة المعتزلة حلا شيحة، بعد تصريحاتها صباح اليوم عن التوبة وحرمة الفن.

وتوجه رشدي بالنصح إلى منتقدات شيحة من الوسط الفني قائلا: إذا لم تستطعن الالتزام مثلها فلا تكفوها عن التزامها فقد يشفع لكم ذلك عند الله.

واستنكر الداعية الإسلامي، على المنتقدين رفضهم لتصريحات حلا شيحة باعتزال الفن والرجوع إلى الحجاب، في الوقت ذاته الذي لاقت تصريحاتها السابقة من خلع الحجاب والعودة للتمثيل ترحيبا كبيرًا وتشجيعًا واسعًا.

وأوضح رشدي، أن الفكرة في جوهرها لا تستحق كل تلك الضجة، ولكن ما لحقها من تبعات وانتقادات هي ما يستحق الرد، مذكرًا المتابعين بلقاء الله والسؤال أمامه عن تصرفهم في ذلك الموقف، في دعوة منه لتحري حسن التصرف حيال تلك القضية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى