أخبار العالم

جامعة الإمارات توقع اتفاقية تعاون مع متحف اللوفر بأبوظبي لتعزيز البحث العلمي

 علاء حمدي

استقبل معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لرئيس الدولة والرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، وفداً من متحف اللوفر بأبوظبي لمناقشة سبل التعاون بين الطرفين، حيث تم توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الإمارات ومتحف اللوفر-أبوظبي،

بهدف بناء علاقات تبادل المعارف والخبرات العلمية والعملية بين الجانبين، وذلك بحضور الدكتور محمد حسن، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية بالإنابة، والدكتور حسن النابودة، عميد كلية العلوم الانسانية والاجتماعية، والسيد مانويل ربانيه، مدير متحف اللوفر -أبو ظبي – وعدد من القيادات الأكاديمية في الجامعة وكبار العاملين في المتحف.

وأشار الدكتور حسن النابودة: إلى أن جامعة الإمارات ممثلة بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، تعمل على توطيد علاقات التعاون العلمي والبحثي المشترك بين المؤسسات العالمية المرموقة ،وتعزيزها من أجل تبادل الخبرات والمعارف ،باعتبارها الجامعة الوطنية الرائدة في الدولة.

وأضاف: “تحرص كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بما تضمه من تخصصات أكاديمية نوعية على بناء برامج مشتركة مع متحف اللوفر بما له من مكانة عالمية”.

وأشار إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تعزيز التعاون في المجال الأكاديمي والبحثي وفقاً لاحتياجات الطرفين، والعمل على إعداد مشاريع وأنشطة علمية وعملية ،من خلال تنظيم الدورات التدريبية والندوات والمؤتمرات المشتركة وتبادل الزيارات والخبرات البحثية ،وتدريب الطلبة والموظفين وبناء برامج مشتركة في برامج الدراسات العليا المتعلقة بمجالات الآثار في دولة الامارات ،

والتي نأمل توسعتها في المستقبل لتشمل برامج مع جامعات فرنسية مرموقة، من خلال متحف اللوفر، وبما يحقق المحصلة المشتركة بين الطرفين.

ومن جهته قال السيد مانويل بارنيه، مدير المتحف: “بأن هذا التعاون مع الجامعة الأم والأعلى تصنيفاً على مستوى الدولة يعد التزام قيّم لتعزيز العلاقة بين المؤسستين خصوصاً في المشاركات البحثية، كما أن هذا التعاون يخلق الفرص الحقيقية لتمكين الشباب. كما أننا في اللوفر نتطلع إلى الشروع في تعزيز التبادل الأكاديمي والثقافي في الدولة يداً بيد”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى