التعليم

جامعة الوادى الجديد والتضامن الإجتماعى يقرران دعم المشروعات البحثية لباحثي الماجستير والدكتوراة

 

متابعة – علاء حمدي

برعاية وحضور الأستاذ الدكتور عبد العزيز طنطاوى رئيس جامعة الوادى والأستاذ الدكتور حسن عبد اللطيف نائب رئيس جامعة الوادى الجديد لشئون الدراسات العليا والبحوث

نظمت جامعة الوادي الجديد ووحدة التّضامن الاجتماعي بالجامعة لقاءً ضمن أنشطة (حاضنات الفائقين علميًا) تنفيذًا لبروتوكول التعاون بين الجامعة ووزارة التّضامن الاجتماعي، الذي يكفل تقديم دعم مادي يقدر بـخمس وعشرين ألف جنيه، للمشروعات البحثية الجادّة لباحثي الماجستير والدكتوراه الفائقين علميًّا إلى جانب منح اثنى عشر ألف جنيه سنويًا كمصروف خاص لهم .وسط اجراءات احتراوية للوقاية من فيروس كورونا بالتزام الحضور بارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعى بين الحضور

وقال الاستاذ الدكتور عبد العزيز طنطاوى رئيس جامعة الوادى الجديد انه تمّ خلال هذا اللقاء تسليم الدفعة الأولى من المنحة المقدمة لثلاثة باحثين تمّ إختيارهم من كليَّات (العلوم، والزراعة، والطب البيْطري) وفق المعايير المعلنة سلفًا في فبراير الماضي والتي تتضمّن جدّة البحوث المشارِكة وجديّتها، وتوافقها مع رؤية مصر 2030 ، ووفق معايير خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وقد قدرت قيمة الدفعة الأولى بمبلغ اثنى عشر ألف جنيه ونصف، وكذا تسليم قيمة الشهر الأول من الراتب الشهري المزمع حصولهم عليه والمقدر باثنى عشر ألف جنيه سنويًّا.

كما تمّ تسليم مكافأة ماليَّة قدرها عشرة آلاف جنيه (10000) لسبعة عشر باحثًا وباحثة من المتقدمين للمنحة.

ومن جانبه قال الأستاذ الدكتور/ محمود الكيلاوي منسق برنامج حاضنات الفائقين علميًّا بالجامعة، ان ذلك ياتى في إطار تنفيذ بروتوكول التعاون بين الجامعة ووزارة التّضامن الإجتماعي بالتنسيق مع وحدة التضامن الإجتماعي بالجامعة.

وقد عقِد هذا اللقاء بحضور معالي الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز طنطاوي – رئيس الجامعة، ومعالي الأستاذ الدكتور/ حسن عبد اللطيف – نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والأستاذ الدكتور/ محمود الكيلاوي – منسق برنامج حاضنات الفائقين علميًّا بالجامعة،

هذا وقد قدم الاستاذ الدكتور عبد العزيز طنطاوى رئيس الجامعةالشكر والتقدير لمعالي الوزير – الدكتورة/ نيفين القبّاج – وزيرة التّضامن الاجتماعي، والسيد الدكتور/ صلاح هاشم – مستشار الوزارة للسّياسات الاجتماعية؛ لما تسعى إليه الوزارة من تعزيز الانتماء وحب الوطن وإسهامًا منهم في بناء الثقة بين الطلاب الباحثين وأجهزة الدولة، وتحقيقًا للتنمية المستدامة في مصرنا الحبيبة.

كما قدّم سيادته الشكر وعظيم الامتنان للأمين العام للجمعية الشرعيّة المموِّلة للبرنامج لرؤيتهم الطموحة، وتقديرهم للعلم والبحث العلمي، والإيمان بالتعليم لتحقيق التنمية، بالتوازي مع خُطَّة التنمية بقطاعات المجتمع كافّة، وذلك من خلال التعهُّد برعاية الطلاب المتفوقين علميًا بجامعات مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى