حوادث وقضايا

حبس والدي طفل تركوه بالمنزل 9ايام بمفرده فمات جوعا

متابعة-أحمدسيد قناوى

شهدت إحدى قرى مركز طوخ بالقليوبية، جريمة بشعة حيث تجرد خلالها أم وأب من مشاعرهما، وتركا طفلهما الذى لم يتعد عمره الـ 4 شهور، بمفرده حتى مات جوعا، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

تلقي اللواء فخر العربي مدير أمن القليوبية، إخطار من العميد تامر موسى مأمور مركز طوخ، بورود بلاغا من “ع ح” عامل باكتشافه وفاة نجله الطفل “أنس ع ع” 4 شهور، داخل الشقة سكنه، وعدم تواجد زوجته والدة الطفل “ا ش ع ن” 24 عاما ربة منزل.

وأضاف، بوجود خلافات مستمرة مع زوجته وقيامه بالمبيت بمحل عمله لعدة أيام متواصلة، على إثر تلك الخلافات ولدى عودته لمسكنه اكتشف وفاة نجله وأتهم زوجته المذكورة بالإهمال وترك نجلهما دون رعاية والتسبب في وفاته.

وانتقل العميد خالد المحمدى رئيس مباحث المديرية، وبالفحص وإجراء التحريات وجمع المعلومات تبين عدم صحة ما جاء بأقوال المبلغ، وأنه بتاريخ 17 من شهر اكتوبر الجارى حدث خلاف بينه وبين زوجته، قامت على إثرها بالخروج من المنزل وبرفقتها نجلها الطفل الأكبر “مروان” بحجة إحضار بعض المشتريات إلا انها توجهت لمنزل أهليتها بذات الناحية دون علمه.

وأوضحت تحريات المقدم محمود إسماعيل رئيس مباحث مركز طوخ، أنه لدى تأخرها قام المبلغ بالتوجه لعمله تاركاً نجلهما الطفل المتوفى داخل الشقة بمفرده وباب الشقة مفتوح اعتقادا منه بعودتها عقب الانتهاء من شراء متطلباتها، ولدى عودته من العمل اكتشف وفاة نجله.

بسؤال والدة الطفل المتوفى، رددت مضمون ما جاء بالفحص وعللت عدم الاطمئنان عن نجلها خلال تلك الفترة ظناً منها بتواجد والده برفقته ورعايته بمواجهة المبلغ بما أسفرت عنه التحريات، وأقر بصحتها وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

وقررت نيابة مركز شرطة طوخ حبس والدي «الرضيع» المتوفي من الجوع في قرية كفر الفقهاء دائرة مركز طوخ 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الإهمال، وتسببهما في وفاة نجلهما الرضيع، كما قررت النيابة التصريح بدفن جثة الطفل وتسليم الطفل الأكبر «مروان» إلى جدته لرعايته.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن والدي الطفل المتوفي من الجوع تزوجا منذ 4 سنوات تقريبا، وأن الطفل «أنس» مولود في 21 يوليو الماضي، وأن خلافاتهما كانت بسبب مصروف المنزل، وبسبب طلب الزوجه الدائم للأموال، وسبق وأن دبت بينهما الخلافات التي كادت أن تصل إلى الطلاق، ولولا تدخل الأهالي والأسرتين بينهما لكان تم الانفصال بينهما.

وفي أقوالها أمام النيابة عللت الأم عدم اطمئنانها على ابنها «المتوفي» طوال فترة غيابها 9 أيام ظنا منها بتواجد والده برفقته ورعايته، أضافت في أقوالها أن زوجها والد الطفل كان يسيء معاملتها قائله كان لا يقدر ما أقدمه من خدمات لطفلينا فقررت أن أترك له الطفل الرضيع ليتولى مسؤوليته ويشعر بأهميتي وحتى أؤدبه.

وأضافت الأم لم أتوقع أنه سيتركه وحيداً دون سؤال أو تركه لأحد لرعايته ويخرج للعمل دون أن يخبرني أو يدبر وسيلة لإعاشة الطفل حتى فوجئت بإخباره لي أنه مات واتهامه لي بأني وراء الحادث.

وأكد جيران الأب والأم في أقوالهم أمام النيابة أن والد الطفل عاد من عمله في أحد المحلات في القاهرة ليفاجأ بوفاة نجله على السرير ويبلغ أجهزة الأمن، وأضاف الجيران أن الأم سبق وأن تركت طفلها قبل ذلك في الشارع وذهبت لأهلها، إضافة إلى واقعة أخرى عندما تركت طفليها من قبل في الشقة بمفردهما إلا أن الطفل الأكبر «مروان» أخبر الجيران أنهما بمفردهما وأنقذوهما.

وقال الأب في بلاغه إنه توجد خلافات مستمرة مع زوجته وقيامه بالمبيت في محل عمله لعدة أيام متواصلة على إثر تلك الخلافات ولدى عودته لمسكنه اكتشف وفاة نجله واتهم الزوجة بالإهمال وترك نجلهما دون رعاية والتسبب في وفاته.

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏زفاف‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى