خواطر

حروف في كلمات

 

بقلم : السيد الجندي

دوما نقلب في صفحات كتاب حياتنا، لنقرأ معانٍ كثيرة وعظاتٍ مفيدة ،وجميل أن نعيَ الأمر ،

فلو نظرنا حولنا وجدنا كل شيء يرحل، ويغيب إلا الخير يظل مغروسا في النفوس فهنيئا لمن يزرع الخير في كل طريق،. في جانب آخر،

ندرك أن خراب القلب من الغفلة،وعمارته من الخشية والذكر،

ودعني أهمس في أذنك رغم أنك تقرأ اعمل الخير بصوت هادئ ،فغدا سوف يتحدث عنك بصوت مرتفع،

وهذي الدنيا التي نتقاتل عليها،سيدنا آدم نزل إليها عقوبة،فعلام الخلف والخلاف والتناحر والسلبية ؟! ، ثمَّ تأمّل معي قوله تعالى

“فنادَى في الظُّلمات” في ظلمة البحر، والليل، وبطن الحوت،هناك أمل فلا تيأس فأمره بين الكاف والنون،إيّاك أن تيأس واجعل أملك في ربِّك كبيرا ،

ثُمّ تأمل هذه الكلمات”ياليتَني قدمتُ لحياتي” أمنيات أهل القبور بين يديك ؛ فاغتنم الفرصة مادامت الروحُ في الجسد،وياأخي الحبيب أقول لك ولنفسي :

تملّك من الدنيا ماشئت وتذكر أنّك ستخرج كما جئت….فانتبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى