لآخر الاخبارمحافظات

حصري ||نماذج مشرفه.. ثلاث فتيات ببورسعيد يكسرن حاجز الهدايا التقليديه.

 

حوار : جهاد أمام.

رغم صغر سنهن الا أنهن فكرن في البحث عن فرصة عمل بعد انتهاء دراستهن الجامعية. ثلاث فتيات اختان توأم وصديقه لهم ابتكرت فكرة<<بوكيه الكاندي >> بديلا عن بوكيه الورد والهدايا التقليديه.

شَرفُت بعمل حوار مع إحداهن وهي “رنا” مثمر جدا وملئ بالبهجه.. في السطور القليلة المقبلة اعرضه عليكم..

س١: اسمكم.. سنكم.. ومحافظتكن؟
رنا ورضوي محمد الشعري “توأم” وصاحبتنا بسنت بهاء البغدادي.. ٢٣ سنة كلنا.. من محافظة بورسعيد..

س٢: الفكره جاتلكم ازاي؟
كنا في الفوتوسيشن الخاص بحفله التخرج بتاعتنا انا واختي وصاحبتنا وزهقنا م الأفكار التقليديه وبوكيه الورد العادي فأخترعنا فكره بوكيه الكاندي وعجب كل اللي موجودين.

س٣: اتخرجتم من كليات ايه؟
انا من آداب علم نفس واختي وصاحبتنا من تربيه رياض أطفال بورسعيد.

س٤: بتصنعوا خامات الهدايا ولا بتشتروها؟
بنشتري طبعا ورق التغليف من المكتبه والكاندي مستورده وكل بوكيه له وزنه وسعره.

س٥:ايه اكتر اوردر فرحتم بيه؟

شاب كان هيتقدم لخطوبه بنت ف اتفق معانا ع بوكيه الكاندي وادالنا خاتم الخطوبه نحطه جوه البوكيه وفعلا عملنا البوكيه كامل م الكاندي الإسباني بكل أشكاله وثبتنا الخاتم بعلبته جوه البوكيه وحقيقي كانت فرحتهم بيه كبيره جدا وده فرحنا كتير.

س٦ : نفسكم في ايه يحصل؟
أن شغلنا يكبر ويبقى لنا براند هدايا خاص بينا ونسعد ناس اكتر.

في نهاية الحوار بنشكرك يا “رنا” ع الفكره الجميله دي ونتمنى لكم التوفيق والسداد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق