نقد شعر

“حكاية صوت”

بقلم : الشاعر مسعد سليم

الصُّوت كان فيه حُزن وأشجان
وكأنُّه لسان عن حال مِستوطن جِوَّاها
مُش قِصِّة شِعر لشخص كبير
عوَّضها فْــ يوم فِقدان الاب
ولا حتَّىٰ قصيدتُه كانت عنها
لهطول حُزنها وسط نغمها
الصُّوت بيعبَّر عن إنسان
جوَّاه فيضان جوَّاه بُركان
رُبَّما كان مُجبر عالكتمان
رُبَّما بيقول لكن ساكت
عن كمِّ حاجات جوَّاه ماتت
عن ناس مُش ناس وفقارىٰ جدَّا فـِـ الاحساس
عن ناس مُش ناس وفقارىٰ جدَّا فـِـ الاخلاص
عن ناس بقلوب كحجر صوَّان
بتحلِّ حرام لجل انَّها تُبلغ الدَّرجات
لجل ان تمارس حُبِّ الذَّات
وتمرَّر طعم حياة الغير
فَتخلِّي سُمرة ليلُه تطيل
الصُّوت مكتوم بيقول مكلوم
من بعد إخوِّة قمره أهون
نصبولي كمين بالسِّين والجِّيم
وفْــ عين محبوبي اتعرَّىٰ گ دون
دبحوني بكل برود وغباء
وكأنِّي سَبيّه من الاعداء
وكأنِّ حلال يتكافئ بي لجل الاغراض
الصُّوت بيبوح عن شخص تعيس
اتَّاجر بيه وكأنُّه رخيص
رغم انُّه ليه ملايين أحباب
عاشقينُه بكل لغات الضَّاد
عاشقينُه ولاد عاشقينُه بنات
مين فينا بصدق ما حبِّ سُعاد
الصُّوت من شجنُه خلاني
أستشعِر حرفي واقف لُه حداد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى