محافظات

حملة ” انقذوا الارواح انقذوا افريقيا” تخطر الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة رسميا بطلباتها بشأن ازمة سد النهضة

الأقصر/ الزهراء بكير

أعلنت حملة ” انقذوا الارواح انقذوا افريقيا ” بالقاهرة اليوم 8 يوليو 2020 بانها تقدمت بعددة خطابات رسميه حمل كل منها توقيع اكثر من 155 منظمة افريقية و عربية و شخصيات عامة تنتمي لعدد 21 دولة افريقية وبعضها من اسيا واوروبا وامريكا الشمالية.
و اشار السيد / عثمان موسى منسق الحملة الي انه تم التقدم اليوم بخطاب رسمي الي كل من الاتحاد الافريقي و اجهزته المعنيه و خطاب مماثل لاجهزة الامم المتحدة وتشكيلاتها الكاملة المعنية بقضايا المياة و قضايا السلم و الامن الدوليين و كذلك الخبراء و المقرريين المعنينن بقضايا حقوق الانسان. وأكد ايضا بأن الحملة تقدمت بخطابات لرؤساء وحكومات الدول الاعضاء البارزيين في الاتحاد الافريقي والاعضاء الدائمين بمجلس الامن .
و اكد منسق حملة انقذوا الارواح انقذوا افريقيا بأن الجملة نجحت في تحقيق اهداف المرحلة الاولى في وقت اقل مما كان معد له حيث اننا لم نتوقع ان يكون هناك توافق واسع من قبل المنظمات الافريقية و العربية و الاسيوية بل اننا فوجئنا بالعديد من طلبات المشاركة ليس هذا فحسب بل تلقت الحملة العديد من الاقتراحات بشأن تطوير اعمالها و فتح افاق للتعاون الدائم فيما بين المنظمات الافريقية.
و يذكر ان حملة ” انقذوا الارواح انقذوا افريقيا ” قد تم تدشينها في 23 يونيو 2020 و ذلك بشراكة كلا من :
– الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق و الحريات ” مصر “
– مؤسسة الحق لحرية الرأي و التعبير وحقوق الانسان ” مصر “
بالاضافة الي كلا من :
• The African Center for Human Rights (Morocco)
• Voices of Women (Burkina Faso)
• Libyan Association for Human Development (Libya)
• National Authority for Algerian Youth (Algeria)
• Wcic Womencic (Cameron)
• Baobab for Women’s Human Rights (Nigeria)
• Association of Senegalese Jurists (Senegal)
كشركاء بالاضافة الي ممثلين لاكثر من ( 155 ) منظمة افريقية وعربية وشخصيات عامة مهتمة بالقضية من ( 21 ) جنسية مختلفة ومن ابرز الشخصيات العامة المنضمة والموقعة للحملة :
– د.هدى بدران ناشطة نسوية ورئيسة الاتحاد العام لنساء مصر ” مصر ” –
– د. موريساندا كويات خبير الأمم المتحدة في الشئون الافريقية “غينيا”
– النائب البرلماني محمد فؤاد نائب العمرانية”مصر”
– د.جودا حمد عضو منظمة الصحة العالمية “ماليزيا”
– السيده. لينا كامينغز تعمل بوزارة الثقافة وخبيره في شئون المرأة “ليبريا”
– الاستاذ. شريف حموده خبير في شئون السياسة الدولية”مصر”
– د. طارق صلاح آدم ناشط سياسي وأستاذ جامعي “السودان”.
و اضاف ” عثمان موسى ” بان الحملة قد تأسست على مجموعة من المبادئ الاساسية التي تنطلق منها مواقف الحملة والمنضمين اليها من شركاء فاعليين في مجتمعاتهم وهي كالتالي :
1- الحق في الحياة هو اسمى الحقوق وهو من الحقوق الغير قابلة للمساس او التفاوض فيها.
2- حق الدول و الشعوب في التنمية حق اصيل لا رجوع فيه
3- سيادة الدول على اراضيها لا يتعارض مع ما تقره الدول من اتفاقيات فيما بينها حتى و ان كانت تلك الاتفاقيات من شأنها ان تغل يد الدولة قليلا في ممارستها لسيادتها تلك .
4- التزام الدول و حكوماتها بالاتفاقيات الدولية التاريخية هو اساس الالتزام بالاتفاقيات الحديثة.
5- من غير المقبول على الاطلاق اتخاذ اي اجراء من شأنه ان يعرض ارواح شعوب الدول الثلاث للخطر حتى و ان كانت نسبة وقوع هذا الخطر اقل من 50%.
6- على الدول الثلاث الالتزام بمبادئ حسن النوايا و مبدأ عدم الاضرار طبقا لاتفاق اعلان المبادئ فيما بينهم في 2015م .
7- يجب ان تكون الاعلانات و الاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان و القانون الدولي هي المرجعية الاساسية لاية مفاوضات تدور بين الدول الثلاث بالاضافة الي كافة الاتفاقيات التي سبق وان وقعت بشأن مياه نهر النيل .
ومن خلال المرجعية القانونية لتي تعتمد عليها حملة ” انقذوا الارواح .. انقذوا افريقيا ” والتي أسست عليها المطالب العادلة المبنية علي ارضية من الاليات والاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الانسان وهي:
– العهد الدولي للحقوق المدنية و السياسية المواد ارقام ( 1 فقره 2 ) ، ( 6 فقرة 1 )
– العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية في المواد ارقام م (1 / 2 ) م ( 5 / 2 ) م ( 11 ).
– اتفاق اعلان المبادئ 2015 المواد ارقام ( 1 ) م ( 2 ).
– احتكاما للاتفاقيات الدولية المعنية بشأن حوض نهر النيل ( اتفاقية اديس ابابا 15 مايو 1902 / اتفاقية لندن 13 ديسمبر 1906 / اتفاقية روما 1925 / بروتوكول روما 15 ابريل 1981 / اطار التعاون في القاهرة بين مصر واثيوبيا 1993 )
و انتهى السيد / عثمان موسي الي ان الحملة قد طالبت المجتمع الدولي والافريقي باتخاذ الاجراءات اللازمة لنزع فتيل الازمة واقرار اتفاق ثلاثي ملزم لجميع الاطراف ولن يتحقق هذا الا بتحقيق المطالب الجوهرية الاتية :
اولا- تعيين مراقبين دوليين من الامم المتحدة وإقليميين من الاتحاد الأفريقي لدراسة القضية واعداد اتفاقية قانونية لضمان حقوق دول المصب ( مصر ، السودان ) في حصصهم العادلة من مياه النيل عند ملء سد النهضة بعد الانتهاء من الدراسات الفنية لذلك والزام الاطراف الثلاث بتوقيعها والعمل بها.
ثانيا- التزام الدول الاطراف بالاليات الدولية لتسوية الخلافات السياسية و عدم اللجوء للحلول العسكرية او التلويح بها واحترام القانون الدولي وقرارات الاتحاد الافريقي ومجلس الامن الدولي.
ثالثا- الوقف الفوري للمناوشات العسكرية ما بين دولتي اثويبيا و السودان على الشريط الحدودي فيما بينهم.
رابعا- اعداد دراسات فنيه من قبل مكاتب خبراء يتم الاتفاق عليها بمعرفة الاتحاد الافريقي و الامم المتحده لابداء الرأي في مدى امكانية تعرض دولتي المصب لمخاطر من عدمة.
خامسا- التزام دولة اثيوبيا بعدم اتخاذ اية اجراءات احادية الجانب من شأنها تعطيل المفاوضات فيا بين الدول الثلاث او البدء في اجراءات ملء السد دون الوصول الي اتفاق عادل بين الاطراف الثلاث.
وتثمن الحملة التحرك السريع من مجلس الامن برئاسة فرنسا وتأكيدها علي اهمية التوصل لاتفاق عادل بين الاطراف الثلاث برعاية الاتحاد الافريقي والتي يترأسها دولة جنوب افريقيا واذ نثق في ان المجتمع الدولي والاليات المتاحة له قادر الي اعادة الامور الي وضعها الطبيعي والحفاظ علي السلم والامن في افريقيا وحماية ارواع الملاين في مصر والسودان واثيوبيا من العطش والجوع او من ويلات الحروب.

يمكن الاطلاع على قائمة المظمات و الشخصيات العامة المنضمة لحملة ” انقذوا الارواح . انقذوا افريقيا”
عبر الرابط التالي https://www.petitions.net/save_lives

مرفق صورة من الخطاب المرسل الي الجهات الدولية بمطالب الحملة المعلنه باللغة العربية والانجليزية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق