التعليم

خطأ مطبعى ونحوى بمادة اللغة العربية بإعدادية الإسماعيلية

كتب _ مصطفى صوار

تسبب خطأ مطبعى ونحوى بمادة اللغة العربية فى جدلا كبيرا بين أوساط معلمى اللغة العربية بإختارات الشهادة الإعدادية بمحافظة الإسماعيلية 

وذلك بعد إكتشاف الشاعر مصطفى صوار ولى أمر أحد الطالبات خطأ مطبعى واضح وطرح سؤال .

لإستخراج إسم مفعول من غير الثلاثي فكان في القطعة الأصلية للنموذج (مُحدَّدة) ، والتي قد تكون سقطت سهوًا عند كتابة الامتحان لتصبح في هذه القطعة(محدودة ..من فعل ثلاثي)
إذًا لن نجد اسم مفعول من فعل غير ثلاثي إلا كلمة مترسبة بعد لي عنقها لتصير مفتوحة ماقبل الآخر
وهي لا تصلح لعدة أسباب

أولها: إسم المفعول يُشتق من الفعل المتعدي المبني للمجهول ،والفعل ترسب فعلٌ لازمٌ فأقول تربة مصر ترسبت بالطمي أو الطمي ترسب في تربة مصر .
ثانيها: نسأل أنفسنا ما الذي ترسب؟أهي التربة أم الطمي ؟! ، ومؤكد أن الطمي هو ما ترسب وليست التربة


ثالثها: عند إحلال الفعل المبني للمجهول مكان (مترسبة) تصير الجملة تربة مصر تُرسِبت _تُترسَب من الطمي ، وهذا فاسد لغويًا لأن المُترسِب هو الطمي .

هكذا كان الشرح الوفى من ولى الأمر والخبير النحوى أستاذ طلعت صوار ،والذى تسبب فى معركة فكرية ما بين الخطأ والصواب والتى إستند فيها ولى الأمر لتحكيم عدد من مدرسى اللغة العربية ،ومخاطبة مدير الإدارة ووكيلها ووكيل وزارة التربية والتعليم لرفع السؤال أو تعويض الطالب.

وقد أكد وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسماعيلية أنه جارى فحص ومتابعة التصحيح للمادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى