صحافة المواطن

د.أحمد سالم رائد اللغه التركية.. وطريق علم يستحق الاعتزاز به.

 

كتبت/  هناء حسين. 

يعجز اللسان عن وصف وقيمة أستاذنا الفاضل وأثره فى الاجيال الجديدة الأستاذ الدكتور أحمد سالم أستاذ اللغة التركية بكلية اللغات والترجمة – جامعة الأزهر .

مارس التدريس مدة طويلة وأشرف على الكثير من الرسائل والأطروحات العلمية عن اللغة التركية الذى كان وما زال يعرف بتميزه وبعشقه للغة فهو حقاً مثالا للأستاذ الجامعي المثابر الطيب المخلص لعمله وقلمه شهد له الجميع من الأوساط العلمية والثقافية والجامعية.

تأسست على يديه تعليم اللغة التركية وهى سهلة التعلّم، حيث أن كثير من مفرداتها ذات أصل عربي، ويبقى الاجتهاد في حفظ الكلمات الجديدة، وإجادة الأحرف الصوتية وتعلّم اللواحق والإضافات، والأهم من هذا أن ترتيب الجملة فيها بعكس ترتيب الجملة العربية، وهذا قد يكون صعباً بعض الشيء في بداية الأمر، ولكن أغلب من سيتعلّم هذه اللغة سيجد بأنها سهلة الإتقان والتحدث بها. 

فإذا نظرنا إلى خصائص اللغة التركية:

نجدها تتكون من الأبجدية التركية من 21 حرف ساكن و8 أحرف صوتية. وهناك نوعان من حروف العلة، ثقيلة (e, i, ö, ü)، والبسيط (a, i, o, u) التي تنطقها من الجزء الخلفي من الحلق. حيث تقوم بنطق الأحرف الثقيلة من الجزء الأمامي من الفم، وهناك ثلاث خصائص رئيسية تميز التركية عن باقي اللغات الأخرى وهي: أحرف العلة، إضافة اللواحق، والتوافق الصوتي.

وفى الختام أوجه شكري وتقديري لأستاذى الذى تتلمذت على يده فهو أهلٌ للعلم والأدب والثقافة، أستاذي الفاضل ستبقى رمزاً نتفاخر به بعلمه وتميزه سعدنا كثيراً بتدريس حضرتك خلال هذه السنوات المميزة فقد كان لك لمساتك المميزة في حرصك الشديد على إفادتنا طوال شرحك الرائع البليغ واستعدادك الدائم للنصح والتوجيه وأكاد أجزم بأننا لم نرى منها سوى القليل…!! 

ومن هنا اتمنى ان يكون لعالمنا حقه وأثره فينا حياً او ميتا ًوأن لا ننساه ما حيينا فذلك من أبسط الوفاء وأجملها ومن الله التوفيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى