محافظات

د . عبد الرحمن نصار يلقى محاضرة عن الاسراء والمعراج بالشباب والرياضة بالاسكندرية

كتب _ حماده مبارك

برعاية أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وتحت إشراف فضيلة الشيخ محمد خشبة وكيل وزارة الأوقاف بالأسكندرية، د . صفاء الشريف وكيل وزارة الشباب والرياضة ، القى د. عبدالرحمن نصر نصار وكيل مديرية أوقاف الأسكندرية ، أمس الأحد، محاضرة تحت عنوان ” الإسراء والمعراج المعجزة الخالدة الحجة البالغة ” بمديرية الشباب والرياضة

جاء ذلك بحضور فضيلة الشيخ وسام كاسب مدير عام المتابعة ومسئول الدعوة الإلكترونية بأوقاف الأسكندرية ، الأستاذ محمد مسعود مدير الشباب بمديرية الشباب والرياضة.

وقد تناول د. عبدالرحمن في حديثه عن هذه المعجزة الخالدة عدة قضايا هامه منها:
١- توضيح علاقة التناسب بين أواخر سورة النحل وأوائل سورة الإسراء حيث أمر الله عزوجل نبيه في أواخر سورة النحل بالصبر فقال سبحانه { وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِى ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ }

وإبتدأ سورة الإسراء بقوله { سُبْحٰنَ الَّذِىٓ أَسْرٰى بِعَبْدِهِۦ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَا الَّذِى بٰرَكْنَا حَوْلَهُۥ لِنُرِيَهُۥ مِنْ ءَايٰتِنَآ ۚ إِنَّهُۥ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }وفي إشارة إلى أن حادثة الإسراء إنما جاءت تسرية وتسلية لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عما لقيه من قومه من العنت والمشقة كما انا فيها تكريما وتشريفا له صلى الله عليه وسلم وجبراً لخاطره.


٢- أن هذه الرحلة المباركة كانت بالروح الجسد معا وقد أخطأ من ظن انها بالروح فقط دون الجسد لان الله سبحانه وتعالى قال ” سُبْحٰنَ الَّذِىٓ أَسْرٰى بِعَبْدِهِۦ” ليؤكد أن هذه الرحلة كانت حقيقة بالروح والجسد لأنها لو لم تكن بالروح والجسد لم عبر الحق سبحانه بالفظة العبد.

٣- في وصف صعود النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماوات العلى بالمعراج إعجاز عجيب فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصعد في خط مستقيم وإنما صعد في خط متعرج وهذا إن دل فإنما يدل على دقة الوصف واعجاز اللفظ القرأني ولو نظرنا إلى العلم الحديث لوجدنا أنا مركبات الفضاء عندما تنطلق لإستكشاف الفضاء فإنها لا تصعد في خط مستقيم وإنما تصعد في خط متعرج.

٤- وصف النبي صلى الله عليه وسلم بيت المقدس للمشركين بعد أن عاد من هذه الرحلة المباركة وقد طلبوا منه ذلك ليتبينوا صدقه من أقوى الأدلة على صدقه صلى الله عليه وسلم وتثبته من مرائيه في هذه الليلة المباركة.

وقد إختتم د. عبدالرحمن كلمته بتوجيه الشكر لجميع القائمين على هذه المحاضرة والمشاركين فيها متمنيا للجميع التوفيق والسداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى