فنون

ذكرى وفاة عمو فؤاد صاحب الإبتسامة على وجوهنا

 

البحيرة / دعاء ناجى

ولد الفنان الكبير فؤاد المهندس في ٦ سبتمبر ١٩٢٤ بالعباسية واسمه كاملا فؤاد زكى المهندس وهو ابن المفكر والعالم اللغوى الكبير زكى المهندس وكان ترتيبه الثالث بين إخوته بعد صفية ودرية أما شقيقه الأصغر فهو سامى وبفضل أبيه أتقن اللغة العربية السليمة مثل شقيقته صفية وكان لأبيه الفضل الأول في تنمية مواهبه الفنية وقد ورث عنه خفة الدم وحضور البديهة

وعندما التحق بكلية التجارة انضم لفريق التمثيل ولما شاهده الفنان نجيب الريحانى أعجب به في مسرحية «الدنيا على كف عفريت»، فانضم لفرقته لعله يحظى بأحد الأدوار لكن الريحانى لم يمنحه الفرصة وبعد وفاة الريحانى انضم لفرقة «ساعة لقلبك» فى الإذاعة ومنها أكد اسمه وبدأ انطلاقته ورغم عطائه الإذاعى والسينمائى الحافل إلا أنه أحب المسرح أكثر وظلت مسيرته المسرحية هي الأهم في تاريخه الفنى وقدم أنجح دويتو مسرحى مع شويكار ورفيقه عبدالمنعم مدبولى

ولحبه للأطفال ظل يحلم بأن يقدم أو يشارك في عمل عنهم ولهم وكان له ما أراد وقدم فوازير «عمو فؤاد» التي تابعها الأطفال ولأن المسرح عشقه الأول فقدم مسرحيته «هالة حبيبتى» التي أوضحت سوء المعاملة التي يلقاها الأطفال في الملاجئ ويذكر له أن أول تعاون له مع الأطفال كان دويتو غنائياً في مسرحية «أنا فين وإنتى فين» بأغنية «رايح أجيب الديب من ديله»، إلى أن توفى في ١٦ سبتمبر ٢٠٠٦

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نظارة‏‏‏

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق