المرأةمقال

رعاية الأبناء وتربيتهم من مهام الأم الأساسية.


كتبت / هناء حسين. 


إن صميم عمل المرأة هو تربية ورعاية الأطفال فهذه أعظم وظيفة لها فالأم هي أساس الأسرة داخل المنزل ،هي محور العلاقات بين كلأفراد الأسرة ولذلك فان غيابها يؤثر بالقطع على التكوين النفسي لهم فوجود الأم بجانب الأطفال يشعرهم بالأمان فينمو نمواً طبيعياً ويكون بعيداً عن المؤثرات النفسية التي تصيبه بالألم نتيجةلإحساسه بفقدان حنان الأم.
حيـث يشيرالأطباء في هذه القضية نقلاً عن نشرة مؤسسة الصحة العالمية التي تقول: لا ريب أن أجل
أدوار المرأة في الحياة هو دور الأمومة وتربية النشء وهي في هذا الدور تمد المجتمع بكلعناصر البناء والتقدم وبقدر إخلاصها في هذه المهمة يكون المردود جيداً على الأمة بأسرها.
فإذا نظرنا إلى الاختلاف بين الأب والأم في هذا المجال نراه أن الأختلاف واضحاً لأن الرجل ليس لصيقاً بالأطفالبقدر المرأة، فالمرأة هي التي تُرضع وتعتني بشؤونهم من لباس ومطعم ومشرب بينما الأب هوالذي يوفر الملبس والمطعم والمشرب ويندر أن يهتم الرجل بهذه المسؤوليات بإعتبار أنها منصميم عمل الأم وهي في أدائها تتحمل أعباء ومشقة الحضانة والتربية من إرضاع وسهرو رعاية.
وبناءاً على ذلك يجب أن يكون هناك إحترام متبادل بين الأب والأم لكى يحسنوا من أخلاق أطفالهم ويقوموا سلوكياتهم، وإستخدام الجمل التالية مع الأبناء : أنا فخورة بك .. أنت ولد رائع .. أنتِ ذكية و متفوقة .. هل يمكنني مساعدتك؟! ما رأيك في …؟
كما يجب أيضاً عدم تعود الأطفال على مشاهدة التلفاز أو حتى الأيباد فور إستيقاظهم أو قبل النوم وذلك لأن بؤرة عين أطفالك تكون متسعة جدًا بعد الاستيقاظ، والأشعة المباشرة قد تؤذيها.
وفى الختام لابد من الإهتمام بماهية الأبناء من البداية من تربيته وتعليمه وصحته ونفسيته حتى نبني جيلاً متعلماً خالياً من العقد والإنحرافات السلوكية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى