مقال

سد النهضة والتعند الأثيوبي

بقلم _ عمران عبدالعظيم

تخرج أثيوبيا يوم بعد يوم بتصريحات تكشف عن نوايا اثيوبيا في أزمة سد النهضة بزعم التنمية وتخفي نواياها الحقيقة وهى الأضرار والتأثير بحق مصر المائي كم جاءت في تصريحات رئيس الوزراء الاثيوبي أبى أحمد حول نية إثيوبيا في بناء عدد السدود في مناطق مختلفة من البلاد مؤكداً على أن هذا التصريح يكشف مجدداً عن سؤء نية إثيوبيا وتعاملها مع نهر النيل وغيره من الأنهار الدولية التي تتشاركها مع دول الجوار وكأنها أنهار داخلية تخضع لسيداتها ومسخرة لخدمة مصالحها فقط

جاء رداً السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية بأن مصر ترفض كل ماجاء في تصريحات رئيس الوزراء الأثيوبي

وأضاف حافظ أن مصر لطالما أقرت بحق جميع دول حوض النيل في إقامة مشروعات مائية وإستغلال موارد نهر النيل من أجل تحقيق التنمية لشعوبها الشقيقة، إلا أن هذه المشروعات والمنشآت المائية يجب أن تقام بعد التنسيق والتشاور والإتفاق مع الدول التي قد تتأثر بها، وفي مقدمتها دول المصب،.

مشيراً إلى أن تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي ما هي إلا استمرار للنهج الإثيوبي المؤسف الذي يضرب عرض الحائط بقواعد القانون الدولي واجبة التطبيق والتي تنظم الانتفاع من الأنهار الدولية والتي تفرض على إثيوبيا إحترام حقوق الدول الأخرى المُشاطئة لهذه الأنهار وعدم الإضرار بمصالحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى