التعليم

” شكاوي الامتحانات التجريبية للثانوية ” يرصدها امور مصر

كتب – علاء عيد

قالت داليا الحزاوي، مؤسس ائتلاف أولياء أمور مصر، إن الامتحانات التجريبية لشهر مايو للصف الثالث الثانوي، التي أجرتها وزارة التربية والتعليم، كامتحان تجريبي ثاني، شهدت حالة من القلق والتوتر سيطرت على طلاب الثانوية العامة، وأولياء أمورهم.

 

وأوضحت داليا، في تصريحات صحفية، أن الشكاوي التي توجهت للامتحانات التجريبية لشهر مايو، لم تكن تتعلق فقط بالمشكلات التقنية التي وقعت أثناء الامتحان، بل شهدت مشكلات آخرى تتعلق بالامتحان نفسه الذي وضع الطالب في حالة من القلق والتوتر والإحباط.

 

وأكدت أن مشكلة ضيق الوقت المخصص للامتحان، وأنه غير متناسب مع عددٍ الأسئلة المتعلقة بكل مادة، كانت على رأس المشكلات التي واجهت الطلاب خلال الامتحانات التجريبية لشهر مايو، خاصًة أن الأسئلة تعتمد على الفهم وليس الحفظ، مما يتطلب إتاحة وقت مناسب للطالب حتى يستطيع الإجابة بتركيز عالي.

 

وأشارت إلى رصد شكاوي تتعلق بصعوبة الأسئلة، فمثلًا في مادة اللغة العربية، كانت توجد بعض الإجابات في الاختياري متشابهة إلى حد كبير، مما تسبب في حدوث جدال بين المعلمين أنفسهم حول الإجابات الصحيحة.

 

إمتحان الجيولوجيا اليوم فتح مع الطلاب باللغة الإنجليزية رغم أن الطلاب درسوها باللغة العربية، الأمر الذي أدي لعدم قدرة بعض الطلاب من أداء امتحانها،

 

وشددت على ضرورة إتاحة الوزارة نماذج استرشادية كثيرة لتدريب الطلاب على شكل الامتحان، فلا يكفي أن يكون هذا الامتحان التجريبي وسيلة للتدريب، وذلك حتى يستطيع الطالب التعرف على المزيد من الأسئلة، خاصًة في مادة اللغة العربية التي تعتمد على منهج متحرر، واختلاف القصة، والتعبير اختلاف جذري عن السابق.

 

واختتمت داليا تصريحاتها، متمنية أن تعلن الوزارة كل المعلومات عن موعد الامتحانات النهائية في أقرب وقت ممكن، للقضاء على حالة الجدال، والتكهنات المتواجدة حاليا، مع ضرورة الأخذ في الاعتبار ملاحظات الطلاب على الامتحانات التجريبية، وتحديد موقف الثانوية العامة الجديدة من التشعيب، والتعريب، وإعلان الخطوط الواضحة للدفعة الجديدة للحد من القلق والتوتر الذي لم يسلم منه الطلاب وأولياء أمورهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى