أخبار العالم

صراع بحري غامض

هاجر أحمد حسنى
على وقع عملية اختطاف محتملة واستهداف لسفينتين في خليج عمان لا تتوانى عديد من المصادر في اتهام إيران بالمسؤولية عنها، استهداف سفن بالخليج يجعل إيران تحت الشبهات أم مخطط للضغط السياسيعلى طهران.
وأمام تحذيرات الخارجية الإيرانية من استغلال هذه الحوادث المتتالية لأغراض سياسية بعد رفضها اتهامات طالتها بشأن الهجوم على سفينة ميرسر سترييت الاسرائيلية ، تسلم إبراهيم رئيسي رسميا الرئاسة الإيرانية في حفل تنصيب حضره ممثل عن الاتحاد الأوروبي وهو ما انتقدته إسرائيل بشدة، مشهد معقد في السياسة الخارجية إضافة إلى تحديات اقتصادية كبيرة أولها ملف رفع العقوبات الذي قال الرئيس الإيراني الجديد إنه سيتابعه مع عدم ربط حياة الإيرانيين بيد الغرب
فهل تثبت واشنطن تورط طهران بهذه الحوادث؟ أم أنها ورقة ضغط لتحقيق مكاسب أخرى في المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين، وما قدرة رئيسي على تحقيق التوازن بين كل هذه الملفات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى