رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

ظاهره الشيشة للسيدات بين فقد الأنوثة و المزاج

  • مقال
  • 09 ديسمبر 2019
  • 151 مشاهدة
ظاهره الشيشة للسيدات بين فقد الأنوثة و المزاج

أسماء عبدالمنعم 

 

 

    ظاهرة معاناة تغير العادات والتقاليد في مجتمعنا ، ومع الإنفتاح الأخلاقي والفكري أصبحت حرية شخصية،  ومزاج في السنوات السابقة والحالية سواء للمراهقات أو السيدات فإنها أصبحت مزاج الحلال لسيدات المجتمع “مجتمع الشكل الارستقراطي ”

 

     إن أغلب السيدات والأرامل والمطلقات باتوا يتمتعوا بشرب الشيشة ويصفونها بقولهم “شرب الشيشة عبارة عن حالة نفسية وليست مظهر ، بل هي هروب من الواقع ” ،  و كان المفترض أن تقتنع تلك المرأة بما تقوم به بشخصية قوية تفرضها علي المجتمع .

إن السبب الرئيسي هو التربية والإرشاد،  والتفرقة بين الحرية الشخصية وبين الحلال والحرام ، إن آخر الأحصاءات تشير أن شراء السيدات وصلت ٦٠ بالمائه من محلات الشيشة ومستلزماتها بشكل عام وبدون أدني شعور بالإحراج ، ربما وجب علينا قمع هذه الظاهره بشتى السبل و الأشكال لأنها تؤدي لحاله من الذعر والقلق في أنفسنا جميعا

ربما تؤثر علي الانفتاح الأخلاقي والفكري حيث توجه رسالة للمجتمع الذكوري بالتمرد الذي يعشن فيه ويكون سبب لسلوكيات غريبة تتفشى ، وأمراض عديدة ،  فهي سبب رئيسي وأساسي لزيادة تجاعيد الوجه للمرأه وجلطات القلب والرئة وضمور البصر وهشاشة العظام وغيرها من الأمراض
بل إن شاعرنا المبدع عبد الرحمن الابنودي صرح قبل رحيله بأن التدخين قضي علي رئته واضطر الي العيش في مدينه الإسماعيليه لقلة التلوث فيها ، مما يستوجب علينا جميعاً أن ندافع دفاع مستميت عن هذا السلوك المدمر ، فهي ظاهره لا تقبل أي مبرر خلقيا و صحيا في أوساط مجتمعنا الشرقي فهو يعتبر سلوك مشبوه وخدشا للأنوثه وفقدان بريقها ورقتها ، ظاهره لاتزال قائمه ولاتزال هناك بعض الأمور التي لم تتغير .

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬176٬993 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©