مقال

عليك معرفة بعض المعايير لإختيار شريك حياتك

كتب/ممدوح صديق

١- التقارب العمري (يفضل أن لا يتخطى الفارق العمري بين الزوجين أكثر من 8 سنوات).

٢- التقارب الفكري والثقافي والاجتماعي والعلمي والمادي.

٣- التوافق النفس الاجتماعي.

٤- التكافؤ بين الشريكين.

٥- الوعي والإدراك والنضج والقدرة على تحمل المسؤولية٠

٦- الاحترام، وهو الأهم.. فبمجرد توفر هذا المعيار تتوفر عناوين أخرى كالحوار والتفاهم والانسجام والاستماع إلى النصف الآخر.

٧- أن يكون هناك رؤية مشتركة في كيفية إدارة الخلافات الزوجية، وكيفية قيادة سفينة الزواج إلى بر الأمان بكل تفاصيلها.

٨- وبالطبع لا بدّ أن يكون هناك وجود لعامل الإنجذاب والإعجاب، لكن ليس لدرجة أن نُعمى عن رؤية سيئات الآخر.

٩- أن يكون الطرفان متوافقين على تخصيص وقتٍ لهما للخروج معًا أو لسهرة ما، أو القيام بأنشطة معينة لإبعاد شبح الروتين عن الحياة الزوجية.

١٠- أن يكونا متوافقين بأن الأولوية هي للأسرة ومن ثم الأقارب والأصدقاء، وهذا لا يعني أن لا نحترم المساحة الخاصة للشريك إن كان بالخروج مع أصدقائه أو زيارة أهله وأقاربه.

١١- أن يكونا متفقين على أساليب الثواب والعقاب في تربية الأطفال.

١٢- والأهم أن يعرفا ما يستفز الآخر وما يغضبه، وكيف يمكن إدارة الخلاف، بعيدًا عن العناد والجمود والتشبث بالرأي.

١٣- عدم إدخال الآخرين في المشاكل الزوجية والبعد عن الثرثرة ونقل أسرار البيت إلى الرفاق وفي حال تأزمت الأمور وزادت حدتها تعقيدًا، من الضروري عندها اللجوء إلى من هو محل ثقة لكلا الطرفين لإيجاد حل للمشكلة.

١٤- والأهم الإيمان بالله بالمعنى الحقيقي وليس بالمعنى الاستعراضي.
إنّ حُسن اختيار الشريك هو فعلًا موضوع بالغ الدقة والأهمية لما له من تأثيرات على الأٍسرة وعلى المجتمع، فعندما نستطيع أن نبني أسرة سليمة نستطيع بالتالي أن نبني مجتمعًا مميزًا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى