الاخبار

” فتحي عفانة ” يلقي الضوء علي أهمية التعليم الإلكتروني في تحقيق التنمية المستدامة

 

كتب – علاء حمدي

أكد سعادة المهندس فتحي جبر عفانة أنه حضر كضيف شرف في المؤتمر الدولي الأول الافتراضي بعنوان ” علاقة التدريب والتعليم الإلكتروني في التنمية المستدامة ” بإشراف المستشارة خلود طاهر الشمري رئيس مجموعة اي كي واوان للمؤتمرات .بالتعاون مع فرسان السلام الشريك الاستراتيجي ممثلة بسعادة الدكتور أمين أبو حجلة بحضور ضيوف الشرف الفخريين:- سمو الأميرة ريما الرويسان – الشيخة سهيلة بنت سالم الصباح رعاية واستضافة منصة استثمر وقتك

وألقي المهندس فتحي جبر عفانة كلمة قال فيها : بسم الله الرحمن الرحيم .. اصحاب السمو واصحاب السعادة والحضور الكريم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . يسعدني ويشرفني حضوري اليوم في اول مؤتمر دولي افتراضي لعلاقة التدريب والتعليم الالكتروني في التنمية المستدامة واشكر جميع القائمين علي تنظيم هذا المؤتمر الجديد من نوعه حيث يعيش عالمنا تطورا في شتي المجالات الحياتية بشكل متزايد فقد اصبحت التكنولوجيا تستخدم في توصيل العلم والمعرفة وتدريب المهارات بطرق جديدة ومبتكرة وما من امة سعت الي التقدم والتطور والنماء والسبق في اي مجال من المجالات الا وعكفت علي تطوير اساليبها لمواكبة التغيرات المتسارعة ولمواجهة المشكلات البيئية والاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن تلك التغيرات

واعداد الفرد لحياة الحاضر والمستقبل وتحقيق اهداف التنمية المستدامة واليوم في ظل الظروف التي نعيشها اصبح التعليم الالكتروني واقع يفرض نفسه علي ساحة الدول فلم يترك مجالا للاختيار فقد وضع الطالب والمعلم والجميع امام مسئولية اجتماعية ملحة لنجاح منظومة التعليم ومن هنا ادركنا اهمية التعليم الالكتروني في تحقيق التنمية المستدامة والنمو والنهوض بالدول وتمكيننا من مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية .

فتأثيره ايجابي علي عطاء افراد المجتمع فضلا عن تحقيق النمو الاقتصادي والتخفيف من عبء الفقر وساعد في تزويد الافراد بالمهارات والمعارف وتمكينهم من المشاركة بفعالية في عمليات الابتكار الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية التي تعتبر امرا ضروريا لتطوير اي بنية اجتماعية والمساهمة ايضا في تلبية احتياجات التنمية المستدامة من خلال تقليل استخدام الورق والكتب وسهولة وسرعة مد جسور التعاون مع مؤسسات الدولة . اضافة علي ذلك ان اسلوب التعليم الذكي افرز ايجابيات كثيرة كسهولة التواصل بين الطلبة والهيئة الاكاديمية وتبادل الافكار والمعلومات عبر المنصات الالكترونية في مختلف الاوقات وفي اي مكان في العالم .

كما ان هذا النوع من التعليم يرفع من قدرة الطالب علي الابداع لانه يوفر العديد من المصادر والمراجع التي تفتح الآفاق لفكره وابداعه فيستطيع ان يطور من ذاته ومهاراته اضافة الي انه يسهل من تلقي اصحاب الاعاقات لتعليمهم لما يوفره من البرامج التعليمية المناسبة لهم والتي تراعي احتياجاتهم واليوم اصبح التعليم الالكتروني من اجل التنمية المستدامة من شانه ان يساعد في ترجمة رؤيتنا الي واقع فينمي ويعزز قدرة الافراد والجماعات والمجتمعات والمنظمات والبلدان علي تبني احكام واختيارات تخدم التنمية المستدامة ومن شانه ان يحدث تغيرا في عقليات الاشخاص فيمكنهم بذلك من جعل عالمنا اكثر أمنا وعافية وازدهار

وفي الختام اتمني ان نري نتائج افضل ونجاحات متميزة ومستوي افضل بعد التعود علي ذلك النظام ومعالجة الكثير من السلبيات والتي لا مجال للتحدث عنها اليوم والجميع يعلم بها سواء من عدم توفر انظمة الإتصال الالكتروني وتوفر اجهزة الحاسوب في بعض الدول الفقيرة وكذلك فقدان الحوار مما أثر علي ذكاء الطالب المنطقي لانه من خلال والتعامل المباشر يتعلم الطالب أدب النقاش والاستماع وكيفية طرح الاسئلة وإحترام الطرف الاخر وانتقاء الألفاظ والمصالحات هذا ما لا يتوفر مع التعليم الالكتروني وادعو الله ان يديم علينا العلم والتعلم للوصول الي اعلي الدرجات العلمية ليعم التطور والرقي والامان في بلداننا العربية واخيرا اشكركم علي حسن الاستماع وشكر لكم ولجهودكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى